المحتوى الرئيسى

قوات القذافي تجبر المعارضة المسلحة على التراجع بسرعة باتجاه الشرق

03/30 19:50

اجدابيا (ليبيا) (رويترز) - اضطرت قوات المعارضة للتقهقر بسرعة باتجاه الشرق يوم الاربعاء متخلية عن أراض وعدة بلدات نفطية بنفس السرعة التي استولت عليها بعد أن شنت قوات معمر القذافي هجمات مكثفة بالصوايخ والمدفعية على المعارضين المسلحين بأسلحة خفيفة.وبمساعدة غارات جوية غربية تمكن المعارضون من تحقيق مكاسب ميدانية خلال يومين وسيطروا على اراض تمتد على الساحل بطول أكثر 200 كيلومتر واستولوا على مرافيء نفطية استراتيجية. لكن المعارضين تقهقروا وتخلوا الان عن مكاسبهم لقوات القذافي الافضل تسليحا.وسوف يثير فشل المعارضين في التمسك بالاراضي التي سيطروا عليها والضغط على القذافي رغم أكثر من عشرة أيام من الغارات الجوية بقيادة الغرب قلق الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى تريد أن ترى رحيل الزعيم الليبي.وتدفقت المئات من السيارات والشاحنات الصغيرة التابعة للمعارضين وعليها مدافع الية مسرعة الى الشرق من البريقة في حالة من الارتباك باتجاه اجدابيا التي استولى عليها المعارضون بعد خمسة ايام من القتال مع قوات القذافي حتى بعد بدء الغارات الجوية.وقال المعارض محمد البريقي "نحن عائدون الى اجدابيا... سنتجمع هناك وباذن الله سنعود الى البريقة اليوم."وتجمعت عشرات العربات التابعة للمعارضة عند البوابة الغربية لاجدابيا التي تبعد نحو 140 كيلومترا الى الجنوب من معقل المعارضة في بنغازي. لكن لا يبدو ان مقاتلي المعارضة يعيدون تجميع صفوفهم في مواقع دفاعية هناك.وصاح رجل يرتدي الزي العسكري "المدنيون في الداخل .. المدنيون في الداخل."وعندما سئل عما يحدث قال أحد المعارضين "لا نعرف. يقولون انه ربما تكون هناك مجموعة (من قوات القذافي) قادمة من الجنوب." والى الجنوب منطقة صحراوية مفتوحة.وتمثل اجدابيا التي تعرضت لقتال شرس البوابة الى شرق ليبيا الخاضع لسيطرة المعارضين. كما تقع على مفترق طرق رئيسي أحدها يقود الى بنغازي بينما يقود الاخر الى الميناء النفطي في طبرق قرب الحدود مع مصر.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل