المحتوى الرئيسى

جزيرة "تخلص" إسرائيل من حصار غزة

03/30 02:15

 مراكب صيد راسية في ميناء غزة (الجزيرة نت) أحمد فياض-غزةأفادت القناة الإسرائيلية الثانية بأن الحكومة الإسرائيلية تبحث إمكانية إنشاء جزيرة بحرية على شواطئ قطاع غزة، تسمح لها بالانفصال نهائيا عن قطاع غزة، مما يخلص تل أبيب من المسؤولية القانونية عنه.وذكرت أن مشروع الجزيرة -الذي أوعز به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير المواصلات يسرائيل كاتس قبل ثلاثة أشهر- يحتاج لمساحة ثمانية آلاف دونم (نحو أربعة كيلومترات ونصف مربعة) على شاطئ قطاع غزة، يتم وصلها بالقطاع عبر جسر.وبحسب القناة فإن خطة المشروع أعدها خبراء في مجال بناء الموانئ البحرية والجوية وخبراء في الطيران والأمن والموصلات.وتتضمن خطة المشروع -التي عرضت في الأسابيع الأخيرة على وزارة الدفاع ورئيس الدولة شمعون بيريز الذي عبر عن دعمه المطلق لها- ميناءً بحريا قريبا من أحد شواطئ القطاع يكون عمق المياه فيه 30 مترا، ويقام إلى جانب الميناء مطار ومناطق لوجستية تتضمن مناطق سياحية وفندقية ومطاعم على متن قوارب، فضلاً عن إمكانية إقامة محطات تحلية للمياه وتوليد الطاقة الكهربائية.تواصل مضمونوذكرت المحطة التلفزيونية أن الفكرة المركزية تقوم على السماح لغزة بالتواصل مع العالم "دون مخاطر أمنية"، وذلك بما يسمح لإسرائيل بالانفصال نهائياً عن القطاع والاستمرار في الحصار البحري، ولكن دون أن تتحمل أي مسؤولية قانونية عن غزة.ووفقا للفكرة فإن إسرائيل تحتاج إلى مساعدة أطراف دولية للسيطرة الأمنية على الجزيرة، بحيث يسمح لإسرائيل بمواصلة حصارها البحري لغزة، فيما تخضع السيطرة على الجزيرة لطرف دولي كحلف شمال الأطلسي (الناتو) أو غيره، ليفحص الحاويات ويدقق في هويات الأشخاص القادمين. وتقترح إسرائيل أن يتم التنسيق في بناء هذه الجزيرة مع السلطة الفلسطينية، وتقدر تكلفة المشروع بما بين خمس و10 مليارات دولار، ويمكن اكتمال بنائه خلال ما بين ست و10 سنوات.وذكرت القناة الثانية أن جهات دولية أطلعت على الفكرة رحبت بها. وأشارت إلى أن المشروع ينتظر الضوء الأخضر من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من أجل إعلانه في إطار مبادرة سياسية.وأشاد المحلل السياسي للقناة أودي سيقل بالخطة، ووصفها بأنها "عملية" وتمنح إسرائيل السيطرة على غزة "دون أن تقوم بذلك بيدها"، لافتا إلى أن الخطة تسمح لإسرائيل بالتخلص من المسؤولية القانونية عن قطاع غزة في ظل استمرار الإغلاق البحري، وسيسمح لها باستكمال الانسحاب من غزة، بعد أن تعود السيطرة على القطاع للسلطة الفلسطينية وليس لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).  ونقل المحلل السياسي للقناة أنه استناداً إلى مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية فإن الفكرة عرضت على المجلس الوزاري المصغر، وما زال بحث الترتيبات الأمنية المتعلقة بالفكرة مستمرا، وأشار إلى أن المشروع يحظى بدعم رئيس الموساد الأسبق مائير دغان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل