المحتوى الرئيسى

مواقف

03/30 00:19

‏..‏ والشعب اليمني يطالب الرئيس بأن يرحل بعيدا عن البلاد‏,‏ التي أرهقها واستنزفها هو وأهله وقبيلته‏, ‏ ولكن الرئيس علي عبد الله صالح وقع في نفس المعضلة‏:‏ إما هو وإما الشعب‏,‏ أو أنه هو الشعب‏,‏ والحقيقة أنه لم يكن الشعب في أي وقت‏,‏ وإنما هو تسلل إلي السلطة وتربع ثلاثين عاما‏,‏ وكفاية كده‏.‏ ولكن الرئيس عليه أن يختار إما هو وإما الشعب‏,‏ وحتي الآن يري أنه هو الباقي والشعب إلي زوال‏,‏ والشعب قد نظم خطوطه واقتنع به أفراد الجيش فانضموا إليه‏,‏ ويوما بعد يوم يتكاثف الناس في ميدان الجامعة الذي يشبه ميدان التحرير‏,‏ ومظاهرات مليونية مرة ومرتين‏,‏ لعل علي عبدالله صالح يقتنع أنه آن الأوان لأن يرحل فلم يعد له شعب‏,‏ أي لم يعد هناك مبرر لوجوده‏.‏ وسوف يسقط علي صالح والقذافي في وقت واحد‏,‏ وسقوط رؤساء الدول العربية معا دليل علي أن هذه النظم لا حياة لها ولا حاجة للشعوب لحكم الطغاة في مصر وليبيا وتونس واليمن وسوريا والسودان‏,‏ لقد أصبح الشرق الأوسط جزيرة تغرق في بحر الظلمات والسبب هو الظلم والقهر ونهب أموال الشعوب والقذافي وعلي صالح يتكلمان لغة واحدة وهي أنه‏:‏ وإيه يعني أن يموت الشعب كله فداء للرئيس‏,‏ والشعب يري أن الرئيس بلغ من الندالة والسفالة قدرا يري فيه أنه مركز الكون‏,‏ وإيه يعني أن يموت شعب اليمن‏,‏ وشعب ليبيا من أجل الرئيس وأولاده‏!‏ إن القوي الدولية لن تنتظر حتي يبقي علي صالح وحده ويهلك الشعب‏,‏ وأن يبقي القذافي من أجل البقاء وهو في الواقع يندب حاله وماله‏,‏ وسوف يموت القذافي بأيدي الليبيين بمساعدة القوي الدولية ويعيش البترول في اليمن وليبيا‏.‏ ‏amansour@ahram.org.eg‏ المزيد من أعمدة أنيس منصور

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل