المحتوى الرئيسى

مظاهرات طلابية لإقالة رئيس "القاهرة" وعميد "إعلام"

03/30 19:45

كتب- محمد يحيى وعبير فتحي: انتفض طلاب جامعة القاهرة من مختلف الكليات، اليوم، في مظاهرات حاشدة طافت أرجاء الجامعة؛ لرفض إحالة عدد من أساتذة كلياتهم وأعضاء هيئة التدريس بكلية إعلام وعدد من الطلاب؛ للتحقيق بتهمة التظاهر والاعتصام والاحتجاج في الكلية!.   وأصر المتظاهرون في مطالبهم التي أعلنوها خلال الوقفة على إقالة د. حسام كامل رئيس الجامعة وعمداء الكليات، وقال محمد ناصف "طالب بالفرقة الرابعة إعلام القاهرة": إن مطلب الإقالة هو مطلب أساسي لن يحيد عنه الطلاب المعتصمون، وانضم إليهم اليوم في مطلبهم عددٌ من الأساتذة من بعض الكليات.   وشارك في وقفة اليوم عددٌ من الأساتذة، وهم: د. سليمان صالح، ود. محرز غالي، ود. أمل السيد، ود. محمود خليل، ود. عواطف عبد الرحمن، كما شارك في الوقفة الاحتجاجية العديد من طلاب كليات: الإعلام، والتجارة، ودار علوم، والآثار، والحقوق.   وقرر الطلاب اللجوء لعدد من المحامين لمتابعة سير تحقيقات الجامعة معهم ومع الأساتذة، في حين انتشرت خيام الاعتصامات الطلابية في عدد من الكليات بعد أن كانت قد اقتصرت على كلية "دار العلوم" حتى مساء أمس.   في الوقت نفسه، أقرَّ مجلس جامعة القاهرة، بحقِّ الطلاب في التعبير عن آرائهم في كل ما يتعلق بالشئون الطلابية، ورفضت تدخلها في اختيار القيادات الجامعية، ومطالباتهم بتغيير رئيس الجامعة وعمداء الكليات.   وأكد المجلس في اجتماعه، اليوم، أن ثورة الشعب المصري في 25 يناير 2011م انحنت لها قامات العالم، وجاءت من أجل ترسيخ أحكام القانون واحترامها، كما أن الشرعية الثورية ليست صنوًا لغياب الشرعية، كما أنها في الوقت ذاته ليست تكريسًا للفوضى، وأن استقلال الجامعات مبدأ دستوري لا ينبغي الالتفاف من حوله بل يجب العمل على تدعيمه بكلِّ الوسائل، وأشاروا إلى أن تحديد مناهج الدراسة وأساليب الامتحانات مسألة علمية وتعليمية بحتة، لها آلياتها المستقرة داخل الجامعات، وتحددها لوائح الكليات المختلفة، وأن تطويرها أو تغييرها إنما يخضع لدراسات علمية وآليات يحددها قانون تنظيم الجامعات، وأن هذا لا يحول دون استقراء رأى الطلاب عند تطوير العملية التعليمية، والتأكيد على الالتزام باحترام قانون تنظيم الجامعات بكلِّ ما يتضمنه من قواعد، ومنها التعامل القانوني مع كل إخلال بسير العملية التعليمية أو المساس بالقيم والتقاليد الجامعية.   وأكد الدكتور محمود خليل أستاذ الصحافة بكلية الإعلام لـ(إخوان أون لاين) أن ما أعلنه بيان مجلس الجامعة يُعتبر تحديًّا لإرادة الطلاب، ويعبِّر عن بعض الأفكار التقليدية التي تؤكد أنهم ما يزالون ينتمون للعصر القديم.   وأضاف أن د. كامل ود. عبد العزيز يخططان بكلِّ الطرق الممكنة لإبادة ثورة الطلبة من خلال العديد من الحيل القانونية، مثل اعتقال أساتذة الجامعة والتحقيق معهم، ومن خلال استدعاء 10 طلاب للتحقيق معهم، والمثول أمام المحقق القانوني في كلية الحقوق بالجامعة.   وكشف أن باقي حيلهم لدحض الثورة هي تحديد موعد امتحانات منتصف الفصل الدراسي يوم الأحد الموافق 3 أبريل 2011م؛ بهدف دفع الطلاب للدخول للمحاضرات وتقليل الاعتصامات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل