المحتوى الرئيسى

واشنطن: الأسد عند مفترق طرق

03/30 02:15

قالت واشنطن إن على بشار الأسد القيام بإصلاحات سياسية أكبر، وإنها تراقب الوضع في سوريا، وذلك في تعليق جاء بعد ساعات فقط من تقديم حكومة ناجي عطري استقالتها التي قبلها الرئيس السوري.وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونير أمس إن "الأسد عند مفترق طرق"، فمنذ استلامه الحكم قبل عشر سنوات نفذ بعض الإصلاحات الاقتصادية، لكنه لم يقم بإصلاحات معتبرة على المستوى السياسي، وواشنطن تحثه على "الاستجابة لحاجات وتطلعات الشعب السوري".ووصف تونير الوضع في سوريا بالغامض، كما تحدث عن ثلاثة أميركيين اعتقلوا في هذا البلد منذ بدء الاضطرابات، ما زال أحدهم محتجزا بحجة التحريض على القلاقل، حسب ما ذكره التلفزيون السوري الأحد. ومن لندن أدانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ما وصفته بقمع المتظاهرين في سوريا، وحثت الأسد على تنفيذ الإصلاحات في مواعيدها، والاستجابة لمطالع الشعب بما في ذلك الرفع الفوري لحالة الطوارئ. ومن لندن أيضا أدان نظيرها الفرنسي آلان جوبيه الأسلوب الذي ووجهت به المظاهرات، لكنه اعتبر أن من المبكر الحديث عن العقوبات. لا تدخل عسكرياأما في واشنطن فقد استبعد زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل تدخلا عسكريا كما حدث في ليبيا.وقال "لا أسمع أحدا يطلب ذلك"، وذكّر بأن كل بلد شرق أوسطي تصاغ له سياسة خاصة به، في وقت قال فيه رئيس لجنة القوات المسلحة في المجلس ذاته الديمقراطي كارل ليفن إن ليبيا حالة فريدة، لأن التدخل فيها جاء بدعم من الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي والجامعة العربية. وتهز مظاهرات غير مسبوقة سوريا منذ نحو أسبوعين تطالب بإصلاحات ومحاربة الفساد، قتل فيها حسب المعارضة وحقوقيين 130 شخصا على الأقل، فيما لم تقرّ السلطات إلا بثلاثين قتيلا، متحدثة عن أجندة أجنبية لضرب استقرار البلاد.خطاب وإصلاحاتووعدت السلطات بإصلاحات سريعة تشمل رفع حالة الطوارئ، وقدمت حكومة عطري استقالتها أمس وقبلها الأسد، على أن تصرّف الأعمال حتى تكليف حكومة جديدة. لكن الحكومة ليست عصبا مركزيا في السلطة السورية، وليس من شأن رحيلها تهدئة خواطر المطالبين بإصلاحات عميقة.وخرجت أمس إلى دمشق ومدن أخرى بينها حلب مظاهرات مؤيد ة للرئيس الأسد شارك فيها الآلاف، ويأمل النظام أن تظهر أنه يحظى بالدعم الشعبي.ورفعت في المظاهرات شعارات تطالب بالاستقرار وتؤيد إصلاحات أعلنها الأسد الذي يتوقع أن يلقي خطابا إلى الشعب السوري، هو الأول له منذ بدء الاضطرابات. وقال التلفزيون السوري إن دعوات وجهت إلى المواطنين في جميع المدن للمشاركة في المسيرات.لكن الاحتجاجات المناهضة للنظام تواصلت خصوصاً في درعا التي سجلت أعنفها. كما أعلن معارضون ومثقفون بارزون -في بيان بعنوان "العهد الوطني، وقعته 40 شخصية ونشر في صحيفة السفير اللبنانية- استمرار سعيهم من أجل تغيير ديمقراطي، ومطالبتهم بحريات أكبر وبرفع حالة الطوارئ المفروضة منذ نصف قرن تقريبا، واستنكروا في الوقت ذاته الخطاب الطائفي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل