المحتوى الرئيسى

شيخ الأزهر يفتتح مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها

03/30 13:46

أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ورئيس الرابطة العالمية لخريجى الأزهر أن مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها سيعمل على تقديم الخدمة التعليمية بصورها المختلفة وفقا لأحدث التقنيات فى مجال تعليم اللغة العربية للدارسين من الطلاب والوافدين وغيرهم تحت إشراف لجنة عليا برئاسة شيخ الأزهر وأن السلطة العليا لها اعتماد أنشطة المركز، كما يهدف إلى نشر اللغة العربية على أوسع نطاق للتعريف بحقيقة الإسلام السمحة والحضارة العربية والاسلامية، كما يهدف إلى نشر منهج الأزهر بوسطيته واعتداله وسماحته. كما أشار إلى أن المركز سيعمل على بناء وتطوير اختبار معتمد عالميا لقياس إجادة اللغة العربية لغير الناطقين بها، والعمل على إتاحته من خلال شبكة الإنترنت، موضحا أن الرابطة العالمية لخريجى الأزهر ستتولى إدارة المركز تحت إشراف الأزهر. من جانبه أكد الدكتور محمد عبد الفضيل القوصى، نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة، أن نظام الدراسة بالمركز يعتمد على 10مستويات كل منها يتضمن 80 ساعة دراسية، موضحًا أن المركز يمنح الطلاب الأجانب الوافدين فرصة كبيرة فى إدراك وتعلم صحيح الدين الإسلامى بمنهجه الوسطى المعتدل من خلال الدراسة فى الأزهر وأن المركز يعتبر بمثابة انطلاقة قوية تخدم رسالة الأزهر والرابطة العالمية لخريجى الأزهر، حيث يؤهل الطلاب الوافدين تأهيلا شاملا يمكنهم من التعمق فى دراسة العلوم العربية والشرعية دون أن يحدث لديهم لبس أو سوء فهم. كما أكد أن المركز سيكون له عظيم الأثر لدى كل من أراد أن يتعرف على الحضارة الإسلامية والعربية، وأن المركز تكون له مجموعة من الخبراء والمتخصصين فى مجال تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وأن المركز سوف يكون مفخرة لمصر الأزهر ودعما لدور ورسالة الأزهر العالمية فى الداخل والخارج. وأوضح أسامة ياسين، نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة أن الرابطة تساهم فى الارتقاء بمستوى الطلاب الوافدين وغيرهم ممن أجل رفع المستوى العلمى والتعليمى والثقافى، وأن الرابطة تسعى دائمًا لخدمة جميع الطلبة – الوافدين وغير الوافدين – وأن المركز يعد ركيزة مهمة لتعليم الطلاب اللغة العربية الفصحى، ليتمكنوا من مواصلة دراسة العلوم الشرعية وستظل الرابطة فاتحة أبوابها ويدها لجميع الطلاب من أجل نشر منهج الأزهر الوسطى. كما أكد على حرص الرابطة على الاهتمام بالطلاب الوافدين والدارسين بجامعة الأزهر وتذليل جميع العقوبات والتحديات التى تعترضهم والمتمثلة على ذلك من خلال جناحين؛ أولهما افتتاح كلية العلوم الإسلامية للطلاب الوافدين، وثانيهما مركز تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وإنهما يساهمان فى أداء رسالة الأزهر العالمية نحو نشر صحيح الدين بمنهجه المعتدل والرد على حملات التشويه، وهذا ماتسعى له الرابطة باعتبارها نافذة مضيئة على العالم تشع نور التسامح وإعلاء قيم الإسلام ومبادئه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل