المحتوى الرئيسى

مواجهة محمومة بين الهند وباكستان في كأس العالم لرياضة الكريكت

03/30 11:16

موهالي (الهند) (ا ف ب) - تستعد الهند وباكستان للمواجهة الاربعاء في نصف نهائي كأس العالم للكريكت، في مباراة تحيطها حراسة مشددة سيحضرها رئيسا وزراء البلدين الخصمين اللذين يحاولان استئناف محادثات السلام الشاقة بينهما.واغتنم رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ المناسبة لمحاولة تهدئة التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بدعوته نظيره الباكستاني يوسف رضا جيلاني الى حضور المباراة، علما انهما لم يلتقيا منذ نيسان/ابريل 2010.وتنطلق المباراة عند الساعة 14,30 (09,00 تغ) في مدرج يتسع ل30 الف متفرج في بلدة موهالي الصغيرة شرق ولاية البنجاب الهندية على الحدود مع باكستان.وحاولت الصحافة الهندية الاربعاء التقليل من حجم المبارزة بين البلدين التي تحيي عقودا من مشاعر الحقد والنزعات القومية. وعنونت صحيفة مايل توداي الهندية الواسعة الانتشار على صفحتها الاولى "استمتعوا بمباراة الكريكت، انها ليست الحرب". وكذلك عنونت صحيفة هندوستان تايمز "انها ليست الا مباراة".والهند وباكستان، اللتان نشأتا بفعل تقسيم الامبراطورية البريطانية لشبه القارة الهندية عام 1947، تواجهتا في ثلاث حروب دامية تمحورت اثنتان منها على اقليم كشمير قبل اطلاق عملية سلام صعبة عام 2004.وهذا اللقاء الرياضي الاول بين الهند وباكستان على الاراضي الهندية منذ هجمات بومباي عام 2008 (166 قتيلا) التي نسبت الى قوة كوماندوس منبثقة من جماعة اسلامية تتخذ مقرا في باكستان وادت الى تجميد محادثات السلام بين البلدين، قبل ان يتفق وزيرا خارجية البلدين على اعادة اطلاقها في تموز/يوليو المقبل. وبالنظر الى التاريخ الدامي بين البلدين، وضعت موهالي تحت حراسة امنية مشددة وتم نشر حوالى الفي عنصر من الشرطة والقوات شبه العسكرية حول الملعب.كما تم ارسال نحو الف شرطي من بينهم فرق تدخل خاصة (كومندوس) الى الفندق في شانديقار عاصمة البنجاب الهندي وفي هاريانا حيث مكان اقامة الفريقين. وبحسب الصحافة، فإن شرطيين كلفوا بتذوق اطباق طعام اللاعبين.وفي الهند، اعلنت شركات انها ستمنح الموظفين عطلة من نصف نهار، اما في باكستان فقد اعلن رئيس الوزراء نصف نهار عطلة وطنية.وتوقع المحللون تباطؤا في التداولات في بورصة بومباي. وقال الوك شوريوالا مدير شركة الوساطة "شوريوالا سيكوريتيز" "يمكننا توقع انخفاض مستوى التداولات حالما تبدأ المباراة".وفي باكستان، من المتوقع ان يشارك الاف الاشخاص في صلاة جماعية. ووعد رئيس الحكومة المحلية في اكبر ولايات البلاد، البنجاب الباكستاني، بمنح عشرة هكتارات من الارض لكل عضو في الفريق الوطني بحال الفوز على الهند.وبحال كان الفريق الهندي بحاجة لبعض التحفيز الاضافي، وعدت العارضة الهندية بونام باندي اللاعبين بعرض تعر في وسط الملعب بحال فازت الهند بكاس العالم.وقالت لوكالات الانباء المحلية "الهند بحاجة للكثير من الدعم وهذه طريقتي لدعم الفريق".الا ان بعض المشجعين شددوا على الطابع الرياضي للعبة.واكد اماربريت سينغ (40 عاما) ويعمل تاجرا في موهالي على نيته تشجيع الفريقين. وقال "الهند وباكستان بمثابة شقيقين. رجال السياسة هم الذين يتسببون باراقة الدماء. احد الفريقين سيخسر الا ان الفائز الحقيقي ستكون المحبة والاخوة".وبالنسبة للفريقين، الهدف يكمن في التأهل الى المباراة النهائية التي ستقام السبت في بومباي لتحقيق فوز ثان في البطولة، بعد ان فازت بها الهند عام 1983 وباكستان عام 1992.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل