المحتوى الرئيسى

مزيج النفط الخام السعودي الجديد بديل جزئي عن الخام الليبي

03/30 21:21

لندن (رويترز) - تقول مصادر في صناعة النفط ان مزيج النفط السعودي الجديد الذي بيع لاوروبا هذا الشهر للتعويض عن شحنات النفط الليبية المفقودة يلقى قبولا ضعيفا من التجار والقائمين على شركات التكرير الذين ما زالوا يواجهون حالة من الغموض بشأن الكميات المستقبلية وجودته.وقال مصدر في شركة ارامكو السعودية الحكومية يوم الثلاثاء ان السعودية باعت مليوني برميل من الخام الجديد او ثلاث شحنات متوسطة الحجم لمشترين اوروبيين.واشترت الخام الجديد الذي لم يتم تسميته رسميا بعد شركتا بي.بي وأو.ام.في النمساوية. ومن المتوقع شحن كميات جديدة من الخام في ابريل نيسان لكن تجارا قالوا ان هذا الخام لن يكون بديلا كافيا عن الخام الليبي الخفيف الذي يسهل تكريره.وقال لاعب رئيسي في منطقة البحر المتوسط "لا أرى انه بديل كاف. انه يزيد الضغط على خاماتنا المرتفعة المحتوى الكبريتي."وقد ارتفعت اسعار النفط منذ توقفت شحنات النفط الليبية بسبب الاضطرابات وقالت السعودية اكبر منتجي منظمة اوبك انها ستزيد انتاجها للتعويض عن الكميات المفقودة من الخام الليبي.وقال سماسرة ان مبيعات الخام السعودي الجديد يقصد بها ان تظهر للصناعة ان السعودية ما زالت أكثر منتجي النفط مرونة في العالم وسط نقاش حاد بشأن ما اذا كان لديها طاقة فائضة للتعويض عن اي نقص جديد.وقال متعامل في مؤسسة تجارية "انها خطوة ذكية. انهم يرفعون حصتهم من السوق ويحاولون ان يظهروا للعالم من هو أكثر موردي النفط مرونة."واضاف قوله ان السوق ستعتبر الخام السعودي الجديد مجرد بديل جزئي للخام الليبي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل