المحتوى الرئيسى

البورصـــــة.. تتعـــافي المؤشر الرئيسي ارتفع 3%..والمكاسب 8.8 مليار جنيه عبدالسلام: إلغاء الإجراءات الاستثنائية.. تحت الدراسة

03/30 19:15

واصلت البورصة المصرية تحسنها ليسجل مؤشر السوق الرئيسي زيادة بنحو 3% رابحاً 158 نقطة. وحقق السوق مكاسب جديدة ليصل رأس المال السوقي إلي نحو 8.405 مليار جنيه في نهاية تعاملات الثلاثاء محققاً زيادة قدرها 8.8 مليار جنيه ومقترباً من مستواه يوم 27 يناير والذي بلغ نحو 407 مليارات جنيه لتعوض البورصة خسائرها منذ عودتها للعمل الأربعاء الماضي.اقتربت قيمة التداول من المليار جنيه وشهدت تعاملات الأجانب صافي شراء بقيمة 4.70 مليار جنيه بينما اتجهت تعاملات المصريين نحو البيع مسجلين صافي بيع بنحو 65 مليون جنيه وحقق العرب صافي مبيعات بقيمة 5.4 مليون جنيه وأغلقت الأسهم القيادية علي تباين في أدائها حيث ارتفع سهم البنك التجاري الدولي بحوالي 5.6% وأوراسكوم للإنشاء والصناعة بنحو 9.6% وأوراسكوم تليكوم بحوالي 2.9% فيما انخفض سهم حديد عز بحوالي 8.9%.من ناحية أخري أكد محمد عبدالسلام رئيس البورصة المصرية أن إدارة البورصة سوف تناقش مع هيئة الرقابة المالية مسألة رفع الحدود السعرية وغيرها من الإجراءات المتخذة لضمان استقرار السوق والتي طبقت مع استئناف التداولات وذلك بنهاية الأسبوع الحالي.كشف رئيس البورصة المصرية عن أن جلسة تداولات اليوم الأربعاء ستشهد عودة العمل لسوق خارج المقصورة.أشار إلي أن إدارة السوق كانت حريصة علي أن تتقدم كافة الشركات المدرجة لديها بإفصاح كامل عن أوضاعها وهو ما انعكس علي ما تقدمت به العديد من الشركات من إفصاحات جعلت العديد من الصناديق الأجنبية تعدل من استراتيجيتها الخاصة بالاستثمار في أسواق المال المصرية وتتدخل كمشتر خلال الأيام الماضية.لفت عبدالسلام إلي أن الإعلان عن ملكيات الصناديق الأجنبية وهياكل ملكية الشركات هو أمر ليس متاحاً بشكل عام وإنما يحكمه قانون سرية الحسابات. فشركة مصر للمقاصة لا يمكنها الكشف عن هياكل ملكيات الشركات إلا بحكم قضائي. وأما فيما يخص الرقابة علي ملكيات الصناديق الأجنبية فرغم سرية الحسابات فإدارة السوق حريصة علي التيقن من أن ملكيات هذه الصناديق لا تؤول لمن صدرت بحقهم قرارات إيقاف أو تجميد أرصدة من جهات التحقيق في مصر. وهو ما يتم من خلال التنسيق بين إدارة البورصة وهيئة الرقابة المالية وشركة مصر للمقاصة.كان رئيس البورصة المصرية قد عقد مؤتمراً صحفياً صباح أمس بحضور ليزا أندرسون- رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة ود. شريف كامل مدير كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأمريكية بالقاهرة واللذان حضرا افتتاح الجلسة للتعليق علي آخر المستجدات بالسوق.قال رئيس البورصة إن إدارة السوق حريصة علي التواصل والتعاون مع المؤسسات التعليمية خاصة مع اهتمامها بشكل كبير بمسألة نشر الثقافة المالية بين الشباب والجمهور بكافة شرائحه.أعربت أندرسون عن تفاؤلها الكبير بأداء البورصة المصرية بعد الأحداث الأخيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل