المحتوى الرئيسى

عبد اللطيف المناوي: أنا بريء من كتابة مذكرات سعاد حسني

03/29 23:17

نفى عبد اللطيف المناوي -رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري- أي علاقة له بكتابة مذكرات الفنانة الراحلة سعاد حسني، والتي يعتقد البعض أنها السبب في رحيلها المفاجئ في لندن. ورجح أن يكون منير مطاوع -وهو صحفي مقيم في لندن وكان مقربا من السندريلا- هو الذي سجل مذكراتها. وقال المناوي: "كانت الفنانة سعاد حسني من أهم الأصدقاء لي ولأسرتي، وكانت تزورنا في لندن كثيرا جدا، وتجلس مع زوجتي وأولادي، وكنا على اتصال دائم بها. سعاد كانت من أحب الشخصيات لي، ورفضت كثيرا الحديث عن هذه الصداقة، فهي كانت على مستوى إنساني". وأضاف المناوي لصحيفة "وشوشة" القاهرية الصادرة هذا الأسبوع: "لم أقم بتسجيل أي شيء مع السندريلا، العلاقة كانت إنسانية فقط، وسعاد كانت وحيدة في لندن، وعندما تعرفنا عليها أصبحنا جزءا من حياتها، تتحدث معنا بعيدا عن الصحافة أو الرسميات". وتابع "قصة المذكرات مجرد أقاويل رددها الشاعر أحمد فؤاد نجم في حلقة مع زاهي وهبي في برنامج "خليك بالبيت" وقال اسألوا عبد اللطيف المناوي عن مذكرات سعاد حسني بعدها تحدثت معي زاهي، وقمت بالرد على نجم في هذه الحلقة، وبعدها اختفى الكلام عن هذه المذكرات، ثم عاد مرة أخرى في هذه الأحداث، وأطلقها البعض ضمن حملة الهجوم الموجهة ضدي". وقال المناوي: "الأمر الوحيد الذي لفت نظري وكانت تتحدث عنه كثيرا هو رغبتها في العودة إلى الشاشة بعمل فني استعراضي، وكانت تتحدث عن أملها في أن تجد قناة أو منتجا يقدم لها هذا العمل فقط، وتحدثنا أكثر من مرة في هذا الموضوع حتى عدت إلى القاهرة، وبعدها تحدثت إليها بعد أن علمت أنها في المصحة، وتركت لها رسالة على الموبايل أطمئن عليها فقط". وأضاف "الوحيد الذي حصل على ثقة سعاد حسني هو منير مطاوع، وهو كاتب صحفي يقيم في لندن، وهو الوحيد الذي وثقت فيه وكانت تتحدث معه في التليفون بالساعات". وقال: "أعتقد أن منير هو الذي سجل فعلا مذكراتها؛ لأن بعض هذه المذكرات نشرت في مجلة "صباح الخير" منذ سنوات، وأعتقد أن ما نشر ثلاث حلقات فقط، ثم توقفت، فمن الممكن أن تكون سعاد اتفقت مع منير مطاوع على تسجيل مذكراتها ونشرها أو عدم نشرها. لا أستطيع أن أعرف". وردا على ما أثير بشأن علاقة المناوي بصفوت الشريف -وزير الإعلام الأسبق- قال: "علاقتي بصفوت الشريف بدأت بعد عودتي من لندن، وكنت مسؤولا عن مكتب مجلة "المجلة" بالقاهرة، وعلاقتي به كانت شديدة التوتر، وكثيرا ما تمت مصادرة أعداد من المجلة بسبب غضب الشريف من موضوعاتي بها، ثم بدأنا نتقابل بعد أن بدأت تقديم برنامجي على شاشة التلفزيون المصري في أيامه الأخيرة كوزير للإعلام، ولم تكن علاقتنا وطيدة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل