المحتوى الرئيسى

مبررات واقعية وأسانيد قانونية لتجريم الاعتصامات والتجمهر

03/29 23:00

كتبت خديجة عفيفي‮:‬علي‮ ‬اثر موافقة مجلس الوزراء علي‮ ‬المرسوم بقانون الذي يجرم بعض حالات الاحتجاج والاعتصام والتجمهر ومعاقبة كل من حرض او دعا او روج لذلك والذي قوبل بمعارضة من بعض الطوائف التي رأت ان هذا التجريم يتعارض مع حقوق الانسان وحرية الرأي والتعبير والحقيقة التي يجب ان تكون معلومة للجميع ان هذه الاحتجاجات تأتي في‮ ‬غير محلها ودون مبرر ذلك انه اذا كان المسلم به ان حرية الفرد الشخصية هي اعز ما يملك وقد اهتمت دساتير الدول المتقدمة والمواثيق العالمية بتحديد ضمانات هذه الحرية وما يمكن ان يطرأ عليها من قيود دستورية وقانونية لازمة لاستقرار المجتمع‮.. ‬ويقول المستشار اسماعيل حمدي رئيس محكمة الجنايات وامن الدولة العليا عضو مجلس القضاء الاعلي السابق‮.. ‬انه وان كانت الشرعية الاجرائية ترتكز علي حماية الحرية الشخصية وحقوق الانسان المرتبطة به الا انه من المسلم به في كافة دول العالم ان المجتمع قد يتعرض لظروف استثنائية شاذة تهدد المصالح القومية وتنذر بتوقف عجلة الانتاج وتنال من الاستقرار والامن العام وعندئذ يحتاج المجتمع لمواجهتها بإجراءات ذات طبيعة خاصة قد تعتبر استثناء من القوانين التي تنظم الحياة العادية‮ ‬فيكون لزاما علي المشرع ان يخول السلطة القائمة قدرا من السلطات الاستثنائية التي من شأنها بطبيعة الحال ان تكون اكثر مساسا بالحريات الشخصية من القوانين العادية وذلك لمواجهة تلك الظروف التي يتعرض لها المجتمع في سبيل المحافظة علي كيانه وبالقدر الضروري لذلك‮.. ‬وانه لا محل للاعتراض علي احكام المرسوم بقانون الصادر عن مجلس الوزراء لان تطبيقه وعلي ما نصت عليه الماده الاولي منه يقتصر علي حالة الطوارئ والمعلوم للجميع ان قانون الطوارئ يسمح باتخاذ التدابير المناسبة للمحافظة علي الامن والنظام العام‮ ‬ومنها علي وجه الخصوص وضع القيود علي حرية الاشخاص في الاجتماع وفي الانتقال والاقامة والمرور في اماكن او أوقات معينة ويضع قانون الطوارئ العقوبات علي مخالفة احكامه ونواهيه وتصل هذه العقوبات الي حد السجن المشدد والغرامة‮ ‬ويضيف المستشار اسماعيل حمدي وعلي هذا يكون المرسوم بقانون الصادر من رئاسة مجلس الوزراء بتجريم بعض حالات الاحتجاج والاعتصام والتجمهر قد صدر علي نحو مشروع بهدف تنظيم الحياة الاجتماعية اليومية وتجنيبها علي قدر الإمكان الشرور المتوقعة من نواحي‮ ‬الفتنة وجعلها في مأمن التصادم برجال الشرطة او الجيش وتسير معها الحياة في تعاون وتضامن من اجل مصلحة الوطن‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل