المحتوى الرئيسى
alaan TV

‮»‬الأخبار‮« ‬سألت الحاصلين علي جائزة مبارك‮ :‬هل تتنازلون عن قيمة الجائزة كما فعل بهاء طاهر ؟

03/29 22:50

في معرض‮ »‬آرت‮« ‬دبي الذي أقيم بدولة الإمارات الأسبوع الماضي توقف كثير من الحضور أمام عمل فني لفنان مصري جسد بريشته لقطة لمواطن يزيل صورة الرئيس السابق محمد حسني مبارك من أحد الميادين العامة‮.. ‬تأملت كثيرا هذه الصورة التي نقلها موقع الفيس بوك،‮ ‬وقلت إذا كان هذا المواطن بإجراء بسيط نجح في إزالة الصورة من الميدان،‮ ‬فماذا سيفعل إذن كل من حصل علي جائزة تحمل اسم صاحب‮ ‬الصورة،‮ ‬وكان يعتز بها باعتبارها أرفع جائزة تمنح في مصر ؟‮ !‬الأديب‮ ‬المصري بهاء طاهر من جانبه قدم حلا لهذه المشكلة،‮ ‬وأعلن منذ قيام ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير انه تنازل عن قيمتها المادية،‮ ‬لكن العلماء ممن حصلوا عليها رأوا أن الأدباء دائما ما تمتزج مواقفهم بالسياسة،‮ ‬لأن منحهم الجائزة من الأساس ينطوي علي معادلة سياسية،‮ ‬أما في حالتهم،‮ ‬فالوضع يبدو مختلفا لأنهم حصلوا عليها بحسبة‮ (‬1‮ + ‬1‮ = ‬2‮).‬هذه الحسبة التي دائما ما تطرح في إطار التفكير العملي الذي لا ينطوي علي مشاعر وأحاسيس،‮ ‬كان لها تفسير آخر عند العلماء في هذا الموقف،‮ ‬وقال د.سعد حسن العميد الأسبق لكلية العلوم جامعة عين شمس،‮ ‬والحاصل علي جائزة مبارك في العلوم عام‮ ‬2008‮: " ‬نقصد بهذه الحسبة وجود معايير علمية واضحة يخضع المتقدم للحصول علي الجائزة لها‮ " .‬وهذه المعايير‮ ‬،‮ ‬كما أكد د.سعد‮ ‬،‮ ‬لا تنطوي علي أي مجاملات أو معادلات سياسية،‮ ‬كتلك التي توجد في الآداب،‮ ‬ويستشهد بالجدل الذي أثير حول حرمان شخصية علمية شهيرة من الحصول عليها في‮ ‬2010‮ ‬لأن إنتاجه العلمي لا يرقي لها‮. ‬ومن هذا المنطلق،‮ ‬يقول‮: »‬فليتنازل من يتنازل،‮ ‬أما أنا فلن أتنازل،‮ ‬لأن الجائزة تتويج مجهود سنوات طويلة من العمل‮«. ‬ويصمت د.سعد للحظات،‮ ‬ثم يضيف‮: »‬هذه السنوات حققت فيها إنجازات علمية كثيرة من أجل مصر،‮ ‬وليس من أجل مبارك‮«.  ‬ولهذا السبب فإن د.سعد لديه اقتناع كامل بأنه حصل علي جائزة الدولة،‮ ‬وليس جائزة مبارك،‮ ‬وقال‮ : »‬هفترض إن الدولة اختارت لجائزتها اسم‮ »‬هتلر‮« ‬هذا أمر لا يعنيني،‮ ‬المهم أنها أرفع جائزة في الدولة‮«. ‬لكن هذا لا يمنع أن د.حسن يتمني أن تستدعيه أكاديمية البحث العلمي لتمنحه وثيقة جديدة للجائزة مكتوبا عليها الاسم الجديد الذي سيتم الاستقرار عليه،‮ ‬وان كان هذا لن يغير من الأمر شيئا‮ ‬،‮ ‬كما حرص علي التأكيد مرة أخري،‮ ‬أنها جائزة الدولة وليست جائزة مبارك‮. ‬وقال‮: »‬يعني أنا حصلت علي البكالوريوس من جامعة إبراهيم باشا،‮ ‬هل معني ذلك أن أتنازل عن البكالوريوس بعد تغيير اسمها لجامعة عين‮  ‬شمس‮«.‬يعني جت علينا‮«!‬بنفس منطق الربط الذي طرحه‮ ‬د.سعد،‮ ‬بين الجهات التي كانت تحمل اسم رموز الحقبة الملكية،‮ ‬والتغيير الذي طرأ عليها بعد الانتقال للحكم الجمهوري،‮ ‬يفسر د.عبد العال مباشر الأستاذ بكلية العلوم جامعة أسيوط موقفه الرافض للتنازل عن الجائزة‮.‬ويقول‮: »‬أنا حصلت علي البكالوريوس من جامعة فؤاد الأول،‮ ‬التي هي جامعة القاهرة‮ - ‬حاليا‮ - ‬،‮ ‬لكني عندما اسأل عن الجهة التي تخرجت فيها أقول‮ (‬في جامعة القاهرة‮).. ‬وسألجأ لنفس الحل دون الحاجة إلي تغيير اسم الجائزة في الوثيقة التي حصلت عليها‮«.‬ورغم أن الاسم الجديد لم يتم الاستقرار عليه بعد،‮ ‬إلا ان الاسم المطروح وهو‮ »‬النيل‮« ‬يجد قبولا عند د.مباشر،‮ ‬الذي قال‮:" ‬سأعلن من الآن أني حاصل علي جائزة‮ ( ‬النيل‮) ‬وليس جائزة مبارك‮".‬وعن سبب إعتزازه بهذا الاسم،أضاف‮:" ‬النيل باق والأشخاص زائلون‮". ‬ولهذا السبب يطالب د.مباشر بضرورة التخلي عن سياسة إطلاق أسماء الحكام علي جوائز الدولة،‮ ‬لأنها سياسة لا توجد إلا في البلاد الرجعية،‮ ‬ونحن نأبي ان تكون مصر في حقبة ما بعد الثورة منهم‮.‬ومن الجانب المعنوي للقضية،‮ ‬إلي المادي،‮ ‬قال د.مباشر‮: »‬لن أتنازل عن قيمتها المادية لأنها مش من فلوس مبارك‮.. ‬دي فلوس مصر‮«. ‬وأضاف ساخرا‮: »‬يعني جت علينا‮.. ‬إحنا قضينا عمرنا في المعامل،‮ ‬وخدنا‮ ‬400‮ ‬ألف جنيه قيمة الجائزة،‮ ‬غيرنا اللي تاجر في أي حاجة كسب أكتر‮«.‬وزعتهم علي ولاديويري د.عبد الخالق السباعي‮ ‬الحاصل علي الجائزة في‮ ‬2008‮ ‬أنها ورغم قيمتها التي تبدو كبيرة،‮ ‬إلا أنك لا تستطيع استخدامها في الحصول علي وحدة سكنية‮.‬وقال‮: »‬عموما الفلوس مش معايه دلوقتي‮.. ‬أنا وزعتها علي ولادي‮«.‬واعتبر د.السباعي مناقشة اسم الجائزة‮ »‬حواشي‮« ‬ليس لها قيمة،‮ ‬لأن المعروف أنها جائزة الدولة،‮ ‬وليست جائزة مبارك‮.‬وقال‮: »‬انا مش مسئول عن اسمها‮«. ‬وبلهجة حاسمة،‮ ‬أكد خبير البيئة د.عبد الفتاح القصاص علي نفس المعني الذي أشار إليه د.السباعي،‮ ‬وقال‮: »‬لو مبارك أدهالي من جيبه الخاص،‮ ‬تطالبوني بالتنازل‮.. ‬بس دي من جيب الدولة‮«.‬وأوضح د.القصاص أن هناك كثيرا من الجوائز التي تحمل أسماء أشخاص،‮ ‬وتكون قيمة الجائزة من ريع أموال وضعوها في البنوك قبل وفاتهم لهذا الغرض،‮ ‬وأضاف‮: »‬لو جائزة مبارك من هذا النوع كنت تنازلت عنها فورا‮ .. ‬لكنها من أموال الدولة‮«.‬مبارك خيب أملنامن ناحيته،‮ ‬أعرب د.علي حبيش‮ ‬الرئيس الأسبق لأكاديمية البحث العلمي عن تقديره لكل من اتخذ قرار التنازل عن الجائزة،‮ ‬لأسباب تتعلق بهم شخصيا،‮ ‬كأن يكونون قد اكتووا بنار مبارك لانشغالهم بالشأن العام أو لانضمامهم لحزب سياسي،‮ ‬أما العلماء أو علي وجه الدقة الكثير منهم،‮ ‬فلا يشعرون بذلك،‮ ‬لأن علاقتهم بالبحث العلمي حرمتهم من الانخراط في الشئون العامة‮ ‬،‮ ‬وحصلوا علي الجائزة وفق معايير واضحة لا تخضع للمجاملات‮. ‬وقال‮: ‬كنت أعتز بالجائزة التي تحمل اسمه،‮ ‬لكن الآن أنا أشعر بخيبة أمل‮. ‬ويتبني د.حبيش اقتراحا بأن يتم تغيير اسم الجائزة إلي‮ »‬جائزة النيل‮« ‬وهو الاسم الأصلي لها‮ ‬،وسواء كان اسمها النيل أو مبارك،‮ ‬فإن د.حبيش يقول لمن تشغله هذه القضية‮: »‬هونوا علي أنفسكم‮ .. ‬إنها جائزة الدولة وليست جائزة مبارك‮«.‬ولأنه مؤمن بهذه القضية،‮ ‬يترجم د.حبيش جائزته في اللغة الإنجليزية إلي اسم‮: ‬Mubarak state prize ‮ ‬أي‮ ‬جائزة الدولة المسماة بمبارك‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل