المحتوى الرئيسى

آخر عمودالإفتراء علي رموزنا

03/29 22:50

ذهلت مما قرأته أمس في صدر الصفحة الأولي لصحيفة‮ »‬روزاليوسف‮« ‬تحت عنوان‮: »‬شومان‮: ‬البرادعي ليبرالي كافر‮!«.‬تفاصيل الخبر‮: [‬هاجم أحد مشاهير الدعوة السلفية حازم شومان ‮  ‬مرشحي الرئاسة المطالبين بمدنية الدولة،‮ ‬في كلمة ألقاها علي جمع من السلفيين وبثها أحد المواقع الالكترونية‮ ‬يوم الأحد الماضي،‮ ‬قائلاً‮: ‬إن كلمة مدنية تعني أن أمك متلبسشي حجاب‮]!‬أعتذر للقاريء عن اضطراري لنشر هذه الكلمات،‮ ‬الصاعقة الصادمة،‮ ‬التي اختارها‮ »‬شومان‮« ‬في هجومه علي المطالبين بالدولة المدنية‮.. ‬وما أكثرهم‮ !‬الصدمة لم تنته بهذا الوصف المتدني،‮ ‬وإنما تضاعفت مع باقي ما جاء في خطابه الذي لم أكن أصدق،‮ ‬أو أتصوّر من فرط سذاجتي أن أقرأها أو أسمعها في مصر‮!‬فالداعية السلفي الشهير كما وصفه كاتب خبر‮ »‬روزاليوسف‮« ‬ الزميل أسامة فؤاد لم‮ ‬يجد أي حرج في‮ »‬وصلة‮« ‬تطاوله علي مرشحين للانتخابات الرئاسية،‮ ‬من أبرز رموز مصر،‮ ‬وأكثرهم شهرة،‮ ‬وعلماً،‮ ‬واحتراماً،‮ ‬علي مستوي قارات الدنيا الخمس،‮ ‬بدليل حصولهما علي جائزة‮ »‬نوبل‮« ‬في العلوم،‮ ‬و في السلام‮! ‬ويا هول ما قاله هذا الداعية الذي سمعت اسمه،‮ ‬أمس،‮ ‬لأول مرة‮. ‬تطاول‮ »‬حازم شومان‮« ‬ ببساطة متناهية علي أحد المرشحين لرئاسة الجمهورية الدبلوماسي المصري العالمي‮: ‬محمد البرادعي لا لشيء إلاّ‮ ‬لأن عالمنا الكبير نادي بالدولة المدنية‮! ‬كان‮ ‬يقبل من هذا الداعية المفترض أنه‮ ‬يعي آداب الإسلام في ألفاظه و أوصافه أن‮ ‬يعلن رفضه‮ »‬مدنية الدولة‮«‬،‮ ‬لأسباب هو أدري بها،‮ ‬لكن المذهل أن الرجل تجاهل ألف باء مباديء الدين الإسلامي،‮ ‬فلم‮ ‬يتورع عن الإساءة البالغة لأحد أبرز رموزنا محمد البرادعي متسائلاً‮ ‬بسخرية متدنية‮:‬‮ [ ‬يعني إيه ليبرالية‮ ‬يا برادعي؟‮! ‬يا للي بنتك متجوزة ليبرالي كافر‮].‬هكذا‮.. ‬تطاول‮ »‬الداعية السلفي‮« ‬ بلا أدني احترام‮  ‬علي رجل شرف مصر في كل المحافل الدولية و لسوء حظه،‮ ‬ولحسن حظنا في الوقت نفسه،‮ ‬لم‮ ‬يجد مطعناً‮ ‬في البرادعي كإنسان‮ ‬يجب احترام خصوصيته سوي أن‮ »‬يعايره‮« ‬بأن‮ »‬ابنته متجوزة ليبرالي كافر‮«! ‬ونسي هذا الداعية السلفي أن الشريعة التي‮ ‬يزعم علمه بها،‮ ‬والتحدث بإسمها لا تسمح‮  ‬للمسلمة بالزواج بغير المسلم‮. ‬وبمعني آخر‮.. ‬تجاهل‮ »‬شومان‮« ‬هذا النص،‮ ‬و واصل تطاوله علي البرادعي،‮ ‬وأقحم ابنته في كراهيته لتحضر و سماحة أبيها‮.. ‬و وصفها كذباً،‮ ‬وتضليلاً،‮ ‬وصفاقة متناهية،‮ ‬بأنها‮: »‬متزوجة من ليبرالي كافر‮«! ‬كيف‮ ‬يعقل أن‮ ‬يجرؤ من‮ ‬يقدم نفسه كداعية إسلامي و سلفي،‮ ‬علي الكذب والافتراء علي سيدة‮ »‬مسلمة‮« ‬لم تتزوج مسيحيا إلاّ‮ ‬بعد إشهار إسلامه؟‮! ‬هذا الافتراء،‮ ‬والكذب،‮ ‬والتشهير،‮ ‬ارتكبه بلا أدني حرج أو رقابة ضمير من‮ ‬يٌعرف باسم حازم شومان بلا أدني التزام بما‮ ‬يتصوّر أنه العالم بأصوله وتعاليمه وشريعته؟‮!‬و لم‮ ‬يسلم المرشح الثاني للرئاسة الأستاذ الدكتور أحمد زويل،‮ ‬الحاصل علي جائزة نوبل في العلوم من افتراءات الأخ السلفي حازم شومان‮! ‬فقد أضاف في كلمته الصادمة محذراً‮: »‬الناس الآن لو طلع لها واحد ظريف لطيف‮ ‬يقولوا أيوه‮ ‬ياعم هات لنا الشاب المخترع بتاع‮ »‬الفيمتو‮« ‬‮ ‬يقصد‮ »‬زويل‮« ‬ اللي بيقول عاوزين دولة علمانية،‮ ‬ويبقي رئيس مصر لأن الشعب مش عارف حاجة‮«!‬هل وصل سقف التضليل في الآراء،‮ ‬والافتراء علي الأبرياء‮.. ‬إلي هذا الحد؟‮!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل