المحتوى الرئيسى

برديات 2011‮ ‬عام ثورات الشعوب‮ .. ‬والطبيعة

03/29 22:50

يبدو أن عام‮ ‬2011‮ ‬سيكون أيضا‮  ‬عام ثورات الشعوب العربية‮ ..‬وثورات الطبيعة ايضا‮ ..‬فمنذ الدقيقة الاولي للعام وقعت أحداث كنيسة القديسين بالاسكندرية وبعدها بأيام قامت ثورة شعب تونس ضد زين العابدين بن علي وأعقبتها ثورة مصر ثم زلزال وتسونامي اليابان والتسرب الإشعاعي والدمار الذي أدي لمصرع وتشريد الألاف من البشر‮ .. ‬ولم يكد ينتصف شهر فبراير حتي شهدت مصر أحداث كنيسة الشهيدين بقرية صول التي كادت تقود البلاد إلي فتنة طائفية مدمرة وفي نفس الوقت إندلعت أحداث البحرين ثم ثورة ليبيا التي حولها القذافي إلي حرب أهلية سقط فيها أبناء شعبه وضاعت معها مقدرات وثروات الشعب الليبي ويشهد شهر مارس ثورة شعب اليمن وبداية أحداث سوريا كل ذلك ولم يمضي حتي الآن من عمر العام سوي ثلاثة أشهر فقط‮.. ‬ولهذا أعجبني ما كتبه أحد الشبان علي موقع التواصل الاجتماعي‮ (‬الفيس بوك‮) ‬أنه بعد كل هذه الكوارث والقلاقل والثورات والزلازل والدمار التي شهدها عام‮ ‬2011‮ ‬منذ بدايته وحتي الان فإنه يقترح علي المجلس الأعلي للقوات المسلحة أن يعلن أن يوم‮ ‬31‮ ‬مارس هو المتمم‮  ‬لعام‮  ‬2011‮ ‬وأن يكون أول أبريل هو بداية عام‮ ‬2012‮ ‬أملاً‮ ‬أن تشهد مصر في العام الجديد حالة من الهدوء وإلتقاط‮  ‬الانفاس‮ ..‬من موقع الفيس بوك أيضا قرأت لأحد الشبان أن مؤتمر القمة العربية القادم سيكون مؤتمرا للتعارف بين قادة الدول العربية فليس من المعروف حتي الان من سيكون علي رأس الحكم في الدول التي شهدت ثورات‮.. ‬فكل صباح يحمل لنا رياح تغيير في الدول العربيةوالغريب أن الأحداث التي وقعت في تونس تكررت بنفس السيناريو في كل من مصر واليمن وليبيا وسوريا والأردن والبحرين حيث بدأت الثورات بمظاهرات شبابية سلمية تصدي لها الأمن وسقط فيها عدد من الشهداء ثم إنضم إليها أطياف من الشعب من جماعات وأحزاب‮.. ‬وتتواصل المظاهرات ويبدأ الرئيس في عرض التنازلات وتتصاعد سقف المطالب لدي الثوار وكلما تتوالي التنازلات تتزايد المطالب حتي ينتهي الأمر اما بهروب الرئيس واما بتنحيه أو تنازله عن الحكم‮ ..‬والغريب أن كل حاكم يعلن بثقة أن بلاده ليست مثل الدول التي شهدت رحيل رؤساءها فيما عدا القذافي الذي اختار طريقة الأرض المحروقة قبل أن ينتهي به المطاف إما بالاغتيال أو بالنفي بعد أن يتكبد الشعب الليبي ثمنا‮ ‬غاليا من دماء شهداءه‮ .. ‬ومن مظاهر السيناريو المتكرر أيضا الترتيب في الأحداث من قبل الدول العربية حيث تعلن أمريكا شجبها للتصدي بعنف لمطالب المتظاهرين تعقبها الدول الأوروبية والأمين العام للأمم المتحدة التي‮  ‬تطالب الحكام بالإنصياع لمطالب شعوبهم ويتصاعد المشهد بمطالبة هذه الدول للحكام بالرحيل وإعلانها دعم حركات الشعوب الباحثة عن الحرية وتجميدها لثروات الحكام وأسرهم وممتلكاتهم التي اغتصبوها من الشعوب وقاموا بتهريبها إلي أوروبا وامريكا ظنا انها ستكون في أمان‮ .‬والغريب مع تكرار السيناريو بنفس ترتيبه في كل مرة إلا ان الحكام العرب لا يجيدون قراءة الاحداث وبالتالي فإن النهاية معدومة منذ خروج أول مجموعة من أبناء الشعب للشارع فهي مثل الأفلام العربية القديمة التي تنتهي دائما بزواج البطل من البطلة أما في هذا السيناريو فإن نهاية الفيلم تختلف لتنتهي الاحداث بسقوط ورحيل الحكام‮.. ‬فالشعوب لا ترضي إلا بالحرية مهما دفعت في سبيلها من ثمن وما داموا قد خرجوا الي الشارع فلن يقبلوا إلا بكامل حريتهم‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل