المحتوى الرئيسى

> سقوط جرحي في اشتباكات بين المعتصمين المعارضين للنظام اليمني

03/29 21:20

ارتفعت حصيلة ضحايا انفجار مصنع الذخيرة في جعار بمحافظة أبين في جنوب اليمن إلي 15 قتيلا و80 جريحا حسبما أفاد مسئول في تصريح صحفي أمس. كما أصيب عدد من المعتصمين المناوئين للنظام باليمن الموجودين أمام الساحة الرئيسية لجامعة صنعاء مساء أمس الأول عندما وقعت اشتباكات بين عناصر تابعة للحوثيين وأخري تابعة للتجمع اليمني للإصلاح (أكبر أحزاب المعارضة اليمنية الذي يمثل الإخوان المسلمين). ووقعت الاشتباكات بين الجانبين علي إثر خلافات وتنازع حول السيطرة علي المنصة الرئيسية بالساحة والتحكم في الخطاب الإعلامي الموجه للمعتصمين، وامتدت الاشتباكات من أمام المنصة إلي أماكن متفرقة في محيط جامعة صنعاء. و جاءت الاشتباكات بين الجانبين في الوقت الذي تقلص فيه حجم تواجد شباب الجامعة الذين قد بدأوا هذه الاعتصامات قبل أكثر من 6 أسابيع، وتزايد تواجد مؤيدي ومناصري أحزاب المعارضة المختلفة والعناصر الحوثية القادمة من محافظة صعدة شمال اليمن إلي جانب شباب القبائل المعارضة للسلطة اليمنية والحزب الحاكم. وفي شأن آخر، كشفت صحيفة نرويجية أمس الأول استنادا إلي مذكرة دبلوماسية سربها موقع ويكيليكس أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح «علي ما يبدو» أن يستخدم السعوديين من غير علمهم للقضاء علي اللواء علي محسن الأحمر الذي انضم مؤخرا إلي المحتجين. ففي شتاء 2010 تم توجيه طائرات مقاتلة سعودية كانت تشارك في قصف التمرد الزيدي الذي تشهده اليمن منذ 2004 إلي مبني قدم للسعوديين علي أنه مقر مهم للمتمردين، بحسب صحيفة افتنبوستن نقلا عن مذكرة سرية صادرة عن السفارة الأمريكية في الرياض. لكن العملية ألغيت عندما أدرك الطيارون السعوديون أنهم يوشكون علي قصف المقر العام لعلي محسن الأحمر. وأفادت الصحيفة أن علي محسن الأحمر هو «أخ غير شقيق وحليف مقرب ومنافس كبير لرئاسة» علي عبدالله صالح. دقت الأمم المتحدة أمس ناقوس الخطر بشأن تدهور الوضع الإنساني في اليمن بسبب الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، بين الرئيس علي عبدالله صالح والمعارضة التي تطالب برحيله. من جهة أخري أكدت نائبة الأمين العام للشئون الإنسانية أن نحو ثلث اليمنيين يجدون صعوبات في الوصول إلي الماء والغذاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل