المحتوى الرئيسى

عزت أبوعوف: قرار إلغاء مهرجان القاهرة لم يحسم.. وأؤيد التأجيل

03/29 18:52

قرار إلغاء مهرجان القاهرة السينمائى هذا العام أثار ردود فعل كثيرة خلال الأيام الماضية، وهذا ما اضطر عزت أبوعوف إلى عقد اجتماع طارئ الأحد الماضى مع وزير الثقافة عماد أبوغازى للتأكد من صحة ما يتردد عن أى عمل فنى سيشارك، وفى الوقت نفسه قرر عزت أبوعوف تخفيض أجره إلى النصف فى أى عمل سيشارك فيه خلال الفترة القادمة تضامنا لبناء هذا البلد.. وعن رأيه فى الثورة والقوائم السوداء كان لنا معه هذا الحوار: ■ ما حقيقة إلغاء مهرجان القاهرة السينمائى هذا العام؟ - حتى الآن لم يصدر قرار نهائى من وزارة الثقافة بهذا الشأن، وقد تقابلت مع وزير الثقافة يوم الأحد الماضى بناء على طلبى للتأكد من ذلك بالإضافة إلى موقفى من الاستمرار فى رئاسة المهرجان، وقد أكد لى الوزير أنه لن تكون هناك قرارات متسرعة بشان ذلك خاصة فى الظروف الراهنة ولابد أن ندرس الموقف جيدا حتى نتخذ القرار المناسب. ■ ولماذا تساءلت بشأن موقفك من الاستمرار فى المهرجان؟ - لأن ذلك من الإتيكيت من وجهة نظرى وكنت أرى أنه من باب الذوق أن أسال إذا كان من المفروض أن أقدم استقالتى أم لا، لأن ذلك لابد أن يحدث بعد أى تغيير، ولكن الوزير أكد لى أنه لم يغير فى هيكل المهرجان وقال «لابد أن نكمل المرحلة المقبلة كما نحن». ■ وهل ترى الظروف مناسبة الآن لإقامة المهرجان؟ - بصراحة أرى أنه من الصعب جدا إقامة المهرجان هذا العام لأن البلد يمر بمرحلة انتقالية صعبة والظروف غير مناسبة ليس فقط لمهرجان القاهرة ولكن لأى مهرجان فنى الآن، كما أن الظروف المادية غير مؤهلة لإقامة المهرجان لعدم وجود رعاة يساهمون فى التمويل، بالإضافة لذلك من الصعب أن يتم حضور 560 ضيفا من الأجانب من جميع دول العالم فى ظل الظروف الأمنية الحالية لأن أى مشكلة ستحدث قد تتسبب فى أزمة كبيرة. ■ هل الإلغاء قد يؤثر على وضع المهرجان لدى الاتحاد الدولى للمنتجين؟ - هذا أكثر ما يقلقنى الآن، لذا سأبدأ خلال هذه الأيام بإجراء اتصالات مع المسؤولين فى الاتحاد الدولى للمنتجين لبحث ذلك لأن الإلغاء إذا كان مخالفا للوائح الاتحاد الدولى فسيتسبب فى خسائر كبيرة أهمها سحب صفة الدولية من المهرجان وهذا ما يسبب خسائر ثقافية وسياحية، ولكن أعتقد أن العالم كله يتفهم الوضع الذى يمر به البلد لأنه فى النهاية ظرف قاهر. ■ ما حقيقة تفكيرك فى قرار الاستقالة؟ - بصراحة كنت أنوى ذلك أكثر من مرة، ولكنى قررت الآن تأجيل التفكير فى ذلك لأن الوقت أصبح غير مناسب، لأن وضع المهرجان الآن فى هذه الظروف أصبح مسؤولية ولا أستطيع أن أتنصل منها الآن وأترك المركب وسط هذا الجو العاصف. ■ هل خطط لإعداد تغيرات فى المهرجان بعد هذه الثورة؟ - لا أنكر أن هناك نية لإعادة هيكلة المهرجان بالكامل، وإذا كان المهرجان سيؤجل هذا العام فأعتقد أن لدينا فرصة لتنظيم المهرجان بشكل جديد لأن ضيق الوقت لم يتح لنا الفرصة خلال الدورات الماضية. ■ ما حقيقة عدم اشتراكك فى أى عمل فنى بعد الثورة؟ - هذا حقيقى لأنه لا توجد أى أعمال عرضت على بعد الثورة، ولكنى انتهيت من تصوير دورى فى فيلم «بيبو وبشير» ويتبقى لى يومان فى فيلم «عمر وسلمى» الجزء الثالث، بينما تم تأجيل مسلسل «كاريوكا» إلى العام بعد المقبل بسبب الظروف الحالية رغم أننى قمت بتصوير نصف مشاهدى. ■ ما رأيك فى طلب المنتجين تخفيض نصف أجر كل العاملين فى الأعمال الفنية؟ - بصراحة رغم أننى أتأثر سلبيا بهذا القرار فإننى أؤيده، وأعلنت ذلك لمعظم المنتجين الذين تحدثوا معى لأن الوضع التسويقى للأعمال الفنية أصبح صعبا خاصة فى ظل الأوضاع المضطربة التى تمر بها معظم الدول العربية، كما أننى رأيت ذلك دعما فى بناء هذا البلد لأن رفضنا سيعطل عجلة الإنتاج وسيؤدى إلى خسائر كبيرة وهذا ما أرفضه. ■ وما رأيك فى القوائم السوداء التى تم إعدادها من قبل الثوار؟ - ثورة 25 يناير أكثر حدث فخرت فيه رغم أننى عايشت حرب أكتوبر وحرب الاستنزاف وثورة التصحيح ومعظم الأحداث المهمة التى مرت بها البلاد، ولكنى لا أنكر قلقى مما نمر به الآن من حالة الانفلات الأمنى وعدم وضوح الرؤية، كما أننى أدعو الشباب الذين ساهموا فى هذا الحدث العظيم لأن يتركوا القوائم السوداء الآن ونضعها جانبا، حتى نفكر فى إعادة بناء هذا البلد ونركز فى الانطلاق لأنه لا يجوز أن نقف ونتحاسب ونضيع ما أنجزناه. ■ هل شاركت فى هذه الثورة؟ - فى اليوم الثانى لها ذهبت إلى ميدان التحرير وشاهدت القنابل المسيلة للدموع، وبعد الانفلات الأمنى كنت أسهر مع الشباب بسلاحى أمام المنطقة التى أعيش بها لحماية المنزل وكدت أتعرض لالتهاب رئوى شديد خلال هذه الفترة ولكن ربنا ستر ولكنها كانت فترة صعبة مرت علينا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل