المحتوى الرئيسى

مجموعات فيسبوك العربية تتبادل "خبرات الثورة"

03/29 18:47

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- كان "الفيسبوك" أحد أعمدة الثورة في تونس ومصر، ومن بعدهما انتشرت التحركات الشعبية إلى الكثير من الدول العربية، ومازالت المجموعات العربية على الموقع الاجتماعي تواصل دورها بين الشباب الذي يتخذ منها نافذةً لعرض آرائه وأفكاره والسعي لتوجيه الرأي العام.فعلى صفحة مجموعة "إئتلاف شباب 25 يناير"، تبادل الشباب المصري اتهامات التخوين، بعد الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي جرى في مصر يوم 19مارس/آذار 2011. ما دفع مؤسس المجموعة إلى قول: "إن الثورة ستخسر كثيراً إذا زعمنا أن 'نعم' للتعديلات الدستورية تعني أن الحزب الوطني مازال مؤثراً في الحياة السياسية، فنحن الآن على أبواب مرحلة جديدة يقرر فيها المصريون شكل دولتهم لعشرات السنين القادمة."وأضاف: "يجب وقف تبادل الاتهامات، لنبدأ العمل من جديد لتحقيق مطالب الثورة عبر المسار الذي اختاره الشعب."بينما تعالت أصوات في المجموعة نفسها تعبر عن مخاوف أن يكون نجاح الدعوة إلى التصويت بـ"نعم" ليس عائداً فقط إلى الطابع الديمقراطي للاقتراع، وإنما إلى التعبئة الدينية التي قامت بها جماعة الإخوان المسلمين.وعبّر الشباب عن تخوفهم من ثورة مضادة يقوم بها الحزب الوطني ضد ثورتهم في مجموعة "أحذروا الثورة المضادة" التي وصل عدد الأعضاء فيها إلى أكثر من ألف عضو.وعلق أحد أفراد المجموعة بالقول: "يجب أن يخرج جميع الشرفاء للمشاركة في مظاهرة مليونية جديدة بميدان التحرير للمطالبة بالقبض على جميع رموز الفساد بالدولة فوراً، وإنقاذ مصر من نيران الثورة المضادة، واستخدام قانون الطوارئ مرة واحدة استخداماً صحيحاً ضد كل من يدمر مصر بدلاً من استخدامه في قمع المتظاهرين المطالبين بالإصلاح والحرية والعدالة."أما مجموعة "ثورة شباب اليمن" التي تجاوز عدد أعضائها 1700 شخص، فقد أشاروا إلى ضرورة الاستفادة من تجارب شباب الثورات الأخرى في المنطقة العربية، مثل مصر وتونس.وفي هذا السياق، قال طلال أحمد: "إذا كان الرؤساء العرب لم يستفيدوا من تجارب بعضهم البعض، فيجب علينا نحن الشعوب الاستفادة من تجارب من سبقونا من الثوار في مصر وتونس، فوحدتنا هي مصدر قوتنا، ويجب ألا ندع الصغائر تفرقنا والابتعاد عن كافة أشكال العنصرية التي عززها النظام المخلوع والأهم تقبل الآخر بجميع معتقداته."في مجموعة "ائتلاف شباب ليبيا - ثورة الحق"، قال مؤسس المجموعة: "إن ما حدث مؤخراً من نهوض شامل لشعوبنا في مختلف البلاد العربية نتيجة حتمية للضغط الذي ولد الانفجار، فشعوبنا عانت القمع والظلم والاستغلال على أيدي هذه الحكومات الطاغية."وتوالت على الصفحة أخبار انتصارات الثوار بعد فرض الحظر الجوي على ليبيا، وشارك في المجموعة شباب من الجزائر ومصر وتونس لتشجيع ثوار ليبيا على الصبر والصمود حتى إسقاط نظام القذاقي.وكان الوضع مختلفاً على صفحة مجموعة "حزب شباب سوريا"، من حيث وجهات النظر بشأن الأوضاع في سوريا، فهناك من يؤيد بقاء الرئيس بشار الأسد في منصبه، شرط إجراء بعض الإصلاحات السياسية والاقتصادية، تجنباً لما يمكن أن تفعله بعض التيارات الإسلامية، بينما أعرب عدد كبير من الشباب عن خشيتهم من قيام حرب أهلية في حالة سقوط النظام.وبرز إلى جانب ذلك مجموعة حديثة أنشأت بعنوان "قائمة العار السورية/ سوريون ضد الثورة"، وصل عدد أعضائها إلى قرابة ألفي شخص، وتستهدف شخصيات عامة عارضت علناً التحركات الشعبية المناوئة للأسد.وجاء التعريف بالصفحة: "هذه قائمة بأسماء أذناب النظام السوري المدافعين عنه والمطبلين لظلمه وجبروته، أي نعم ستكون القائمة طويلة، ولكن ليعلم هؤلاء أن لعنة الشعب السوري الحر سوف تحل عليهم إن عاجلاً أو آجلاً، حتى يرتدع المرجفون،  ويفضح أذناب النظام.. فعلى كل الشرفاء اليوم إما أن يصدحوا بالحق أو أن يصمتوا."وممن نالتهم القائمة، الممثلة لورا أبو أسعد، والفنان باسل خياط، وعدد آخر من نجوم الفن والمجتمع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل