المحتوى الرئيسى

اجواء توتر عشية لقاء الهند وباكستان في مباراة كريكت

03/29 18:46

نيودلهي (ا ف ب) - تفاقم التوتر الثلاثاء عشية مواجهة الهند وباكستان في نصف نهائي كأس العالم للكريكت، في مباراة تحيطها حراسة مشددة سيحضرها رئيسا وزراء البلدين الخصمين اللذين يحاولان استئناف محادثات السلام الشاقة بينهما.وفي ما شكل حلما لملايين هواة عالم الكريكت يتواجه الفريقان اللذان يعتبران من الافضل عالميا للمرة الاولى في تاريخ اللعبة للتنافس على الوصول الى النهائي.لكن تاريخ البلدين اللذين تواجها في ثلاث حروب منذ استقلالهما عام 1947 يسبغ على المباراة صورة قمة دبلوماسية على مستوى عال من المجازفة، فالمبارزة تبعث القوميات وتنعش عقودا من المواجهات في حين يحاول البلدان استئناف الحوار.وقبل 24 ساعة من انطلاق المباراة الاربعاء عند الساعة 14,30 (09,00 ت غ) كانت الاجواء متوترة في بلدة موهالي في ولاية البنجاب الهندية المتاخمة لباكستان والتي تستضيف المباراة.وهذا اللقاء الرياضي الاول بين الهند وباكستان على الاراضي الهندية منذ هجمات بومباي عام 2008 (166 قتيلا) التي نسبت الى قوة كوماندوس منبثقة من جماعة اسلامية تتخذ مقرا في باكستان وادت الى تجميد محادثات السلام التي بدأت عام 2004.ونشر حوالى الفي عنصر من الشرطة والقوات شبه العسكرية حول الملعب الذي يتسع ل30 الف متفرج. ونفذت الشرطة مداهمات في عدد من فنادق البلدة ليل الاثنين للتدقيق في حقائب زبائن اشتبهت بهم.وافادت الصحف ان الشرطة تلقت الاحد عددا من الانذارات بعبوات متفجرة ستستهدف الملعب.كما نشر حوالى الف شرطي من بينهم فرق كوماندوس في الفندق في شانديغار كبرى مدن البنجاب وهاريانا حيث سيقيم الفريقان. وافادت صحيفة تايمز اوف انديا الثلاثاء ان بعض عناصر الشرطة كلفوا تذوق طعام اللاعبين قبلهم.وسعيا الى التهدئة في العلاقات الثنائية دعا رئيس الوزراء مانموهان سينغ نظيره الباكستاني يوسف رضا جيلاني الى حضور المباراة، علما انهما لم يلتقيا منذ نيسان/ابريل 2010.واتفق البلدان بضغط من المجتمع الدولي في الشهر الفائت على استئناف محادثات السلام الرسمية حول ملفات شائكة على غرار منطقة كشمير المتنازع عليها ومكافحة الارهاب.وتمهيدا للقاء في تموز/يوليو بين وزيري خارجية البلدين التقى وزير الدولة للشؤون الداخلية شوداري قمر الزمان نظيره في نيودلهي الاثنين والثلاثاء.واتفق الرجلان على انشاء "خط ساخن" بين بلديهما لتبادل المعلومات حول الارهاب.وفي اماكن اخرى في باكستان والهند سيتابع ملايين الهواة المباراة التي ستستغرق سبع ساعات على الاقل عبر شاشات عملاقة. وفي لاهور سيفتح ملعب القذافي ابوابه في هذه المناسبة.في الهند اعلنت شركات انها ستمنح الموظفين عطلة من نصف نهار. لكن غيرهم لم يحظوا بفرصة مماثلة. وقال الموظف في شركة تصدير الماس في بومباي مانيش ساكسينا (24 عاما) انه "اليوم الذي سأكون فيه مريضا".وفي هذه الاجواء المحمومة التي شهدت انتشار الاعلام الهندية لفتت الصحف هنا وهناك الى بوادر صداقة. ونقلت تايمز اوف انديا عن تقديم حوالى عشرة هواة بطاقات دخولهم الى باكستانيين وصلوا للتو من الجهة الاخرى للحدود.وقال طالب في ال18 نجح في اقناع خمسة من زملائه بفعل المثل "ان تقديم مكانك لشخص صور شعبه على انه عدو خطوة اولى لكسر الافكار النمطية واستكشاف السلام والصداقة والمحبة">

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل