المحتوى الرئيسى

القس الأمريكي الغبي بقلم الشاعر الفيلسوف سامي الاجرب

03/29 18:19

إلى القس الأمريكي الغبي حارق القرآن بقلم الشاعر الفيلسوف سامي الاجرب القس تيري جونز :- بعد التحية ما كان أن يمر حرق القرآن الكريم , هكذا عندي أو عند أبناء أمتي العربية والإسلامية مرور الكرام .وبلا توثيق تاريخي للحدث المشؤوم . نعم لن يمر هكذا بدون اتخاذ أجراء ملموس ما وكحدث عابر في مجريات الأحداث اليومية لا فهذا ليس من الحكمة ولا من المنطق السليم للإنسان القويم . ولا من الأخلاق العربية والإسلامية النبيلة والسامية . خصوصاً ونحن الساميون من جذر التاريخ البشري . فأنت قس اليوم قد أرتكبت حدث جلل لا يمر ولن يمر دون أن يسجل في صفحات التاريخ الحديث كوصمة عار أبدية في جبين الحضاره الأمريكية والغربية . فلو كنت إنسان عادي فهذا سيكون حدث من إنسان عادي وليس من ذي قيمة بشريا . وهناك الكثير من الشخوص قد إعتدوا على القرآن الكريم .لكن في النظر لتلك الأشخاص وخلفياتهم فسنجدهم أناس بسطاء قد غرر بهم وقد فعلوا فعلتهم تلك من جراء جهل مطبق وأعمى البصيرة .. مثل الجنود الأمريكان أثناء إحتلالهم للعراق وأفغانستان وفي معتقل غوانتناموا الأمريكي في جزير كوبا . وقد كانت أفعالهم متأتية من عصبية الجهل في الشيء والأشياء .ولهذا حرقوا القرآن الكريم .او قاموا في تمزيقه لينم عن حقدٍ دفين للحضارة العربية والإسلامية . وقد أستمد من وسائل الإعلام الأمريكية الصهيونية التي شحنت الرأي العام لمحاربة الإسلام . وأتهامهُ في الإرهاب .وما تصريح جورج بوش الأبن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بأن حربهُ على الإسلام آتي من وعلى مبدأ الحروب الصليبية .ومن هذا الشحن الأسود قامت جنوده في الإعتداءِ على القرآن الكريم دستور الإسلام المقدس . إنما أنت فأنت كرجل دين متفهم للشرائع السماوية .كان أن تكن مختلفاً ومتفهماً وعقلانياً وواعياً لما سوف تقدم عليهِ من الفعل المشين هذا . ولهذا فكان لابد لي من توثيق فعلتك المشينة وتوثيق جريمتك الاأخلاقية و المقززةِ في الفكر الإنساني النبيل وفي التاريخ توثق تحت تسميت جريمة القس الأمريكي الغبي .وكلمة الغبي فهي لم تأتي مني مباشرة .وليست مسجلة لي كحقوق الملكية الفكرية . بل هي مستمدة من المبداءِ القائل من فمك أدينك .ولأنك تكرز وتدعو في كلمات الأنجيل .وهنا فأن الأنجيل قد أدانك أدانه لن تطهرك منها أبداً . وأستمع لما قالهُ السيد المسيح عليه السلام بهذا الخصوص بالذات فهوا يدينك أيضاً . وقد قال عمن هم على شاكلتك ونعتهم في الأغبياء . أقرأ :- أنجيل . متى الأصحاح 6 آيه 26 = ومن سمع كلامي هذا وما عمل بهِ يكون مثل رجل غبي بنى بيته على الرمل . آيه 27= فنزل المطر وفاضت السيول وهبت الرياح على ذلك البيت فسقط وكان سقوطه عظيماً . ومن ثم تابع السيد المسيح عليه السلام , أدانة من هم على شاكلتك ومحذراً أتباعه على عدم الخروج عن تعاليمه قائلاً . ( متى ) الأصحاح 7 آيه 1= لا تدينوا لئلا تدانوا آيه 2= فكما تدينون تدانون , وبما تكيلون يكال لكم . (متى ) آيه 3= لماذا تنظر الى القشة في عين أخيك ولا تبالي بالخشبة في عينك . آيه 4 = بل كيف تقول لأخيك , دعني اخرج القشة من عينك وها هي الخشبة في عينك أنت . آيه 5 = يا مرائي أخرج الخشبة من عينك اولاً , حتى تبصر جيداً فتخرج القشة من عين أخيك . أكيد ستقل لي أنت لست بأخي أقرأ رسالتي للبابا بهذا الخصوص فقد أعلم بذلك حرق القرآن. سنتحدث بهذا لاحقاً . وهذا من ناحية السيد المسيح عليه السلام وسنعود مجدداً لهُ .لكن لابد أن تستمع لهذه السطور الهامة كنتُ يوماً من أحدى فتيان عمان هل تعرف من هي عمان؟! هي ربة عمون كما وردة في العهدين القديم والجديد . وكانت توجد فيها سينما تدعى زهران . تعرض فلم وذلك من خمسة عقود قد خلت . هل تعرف ما هو الفلم ؟! ( الأمريكي الغبي ) وأنا اليوم على حواف نهاية العمر أكتب كلماتي لهذا الأمريكي الغبي القس تيري جونز حارق القرآن الكريم .ومن ربة عمون العظمى . فيا سيد إن كنت قد حرقة القرآن الكريم اليوم في أمريكي العظمى . فأنا اليوم محدثك من ربة عمون العظمى . العظمى بتاريخها العريق المجيد .وعليك أن تقرأ العهد القديم .وكيف كان يختبيء فيها الملك ديفيد . وكيف أذلت اليهود وغيرهم على مر العصور . خلافاً لأمريكى العظمى اليوم التي هي بلا تاريخ عريق الجذور . تصور أين تكمن عظمة ربة عمون إن كانت لديك القدره على التصور والرؤيا في بواطن الأمم والشعوب . فيا قس أمريكا الغبي : - عندما تصبح من أمةٍ ذات تاريخ عريق هنا يحق لك ويجوز ويمكن أن تقول للأمم أنا موجود في الوجود . أنما أنت اليوم في تاريخ الأمم والشعوب مازلت تحبوا كما الرضيع . ودولتك قزميه أمام العظماء وإن أمتلكت القوه فالقوة تذكر هذه المقولة هي للحيوانات .وأمريكى كما الثور في حلبة مصارعة الثيران قوه عمياء تنطح ذات اليمين وذات الشمال . خلافاً لأمة هذا القرآن والقرآن هذا هو نور العلم والأيمان . ومن هنا يا سيد تيري جونز الغبي الأمريكي . لنعد لكرزات السيد المسيح عليه السلام وأطيب السلام صلى الله عليه وسلم . أذ حذركم لا تدينوا لئلا تدانوا .ومن هذا المنطلق والآية هذه لي الحق أن أدينك على جرمك القبيح بحرق القرآن الكريم . ومن شدة غباءك أنت لم تقرأ القرآن الكريم .وقد قمت في حرقه وهذا ينم عن غباء مطلق في محتوياته ومضامينه ومقاصدهُ وغاياته النبيلة السماوية ,ومن هنا وجب عليَ أن أدينك من فمك أنت , ومن الأنجيل أدينك وأكيلُ لك المكيال حتى أحرق بلا شك الروح الإنسانية في نفسك وقلبك وروحك الخاصة .يا ناظر القشة في عين أخيك الإنساني وفي عينك خشبه , أخرج الخشبة من عينك لتستطيع أخرج القشه من عيني . أخرج الخشبة من عينك لتشهد نور السماوات والأرض نو ملكوت الله العلي القدير .يا باني كنيستك على الرمال وليست على صخرة الأيمان في الشريعة المسيحية . حتى تصبح وتمسي كما قال السيد المسيح عليه السلام من الأتقياء .والم يقل لك السيد المسيح طوبى لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون ؟؟؟!! وأنت في حرق القرآن الكريم :- لم تدعوا للسلام ولم تكن من صناع السلام ومن أتباع كرزات السيد المسيح عليه السلام .وعليه فأنت لن تكن بهذه الحالة من أبناء المسيح عليه السلام . بل من أبناء أبليس وهو راعيك ويرعاك للفساد في الأرض ولبذر البغضاء والكراهية العمياء ومن هنا يا راعي البقر فقد جئت في رعاة الإبل ولو تعلم ما هي الإبل وما جاء عنها في القرآن الكريم لكنك إنسان أمي في حضارة الشعوب . وبعد يا سيد تيري جونز القس الأمريكي الغبي :- أنظر وتمعن ودقق وتفكر لعل وعسى أطرد ( بعل زبول ) من روحك وما قالهُ السيد المسيح عليه السلام عن رسول الإسلام .ولن تستطيع كل خلايا عقلك وكل التحليلات والتأويلات من تزوير الحقائق من المزورين من أمثالك من أنكار ونكران هذه الحقيقة المطلقة قط وأبداً .والتي أورتها الأناجيل العشرة التي عندي كذلك التوراة وأنجيل برنابا عندي .عن رسول الإسلام .والمسيح عليه السلام وهو يخاطب اليهود والمسيحية فيما بعد .أقرأ : أنجيل متى أصحاح 3 آيه 9 = ولا تقولوا لأنفسكم نحن أبناء إبراهيم ( إبرام ) , أقول لكم : إن الله قادر أن يجعل من هذه الحجارة أبناء لإبراهيم . وهنا دقق وبعقلية متفتحة مستشرفة في بواطن التاريخ العميق القديم فمن هم أبناء أبراهيم اولئك ؟ هم أبناء هاجر وإسماعيل قد جعلهم الله لهم المكانة الكبرى كما ومن تلك الحجارة من صحراء الجزيرة العربية قامت أبناء إبراهيم الجدد , ألم يقل لك الأنجيل عن هذا الموضوع بالذات وأقرأ هنا .( الحجر الذي رفضه البنائين اليوم سيكون حجر الزاوية غداً ) فالطفل الذي القي بهِ بالصحراء تيماء العربية هو النبي إسماعيل ومنهُ جاء أبناء إبراهيم وكان حجر الزاوية لهذا العالم النبي محمد صلى الله عليه و سلام . أكيد لن يستطيع أحداً أن ينكر الشمس الا الأعمى .من هنا أقل لك قم وخذ فراشك بحثاً عن شريعة حجر زاوية البناء . وللتأكيد على ما جاء من بيان وإستبيان يقول السيد المسيح عليه السلام . أقرأ :- الحق الحق أقول لكم: من يخطيء يكن عبداً للخطيئةِ .ومن هنا سوف أعمدك في الكلمةِ من أجل التوبةِ . أعمدك ليس بالماء كما كان يفعل يوحنا المعمدان ( يحيى النبي ) .وليس بالروح القدس كما كان السيد المسيح يعمد الضالين . أنما هي الكلمة التي قال عنها رسول الإسلام . أقرأ هنا عن السيد المسيح :- أنجيل يوحنا أصحاح آيه 7 = لكني أقول لكم الحق إنهُ خير لكم أن أنطلق , لأنهُ إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي . ماذا ؟! المعزي . آيه 13 = وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لأنه لا يأتيكم من نفسه . بل كل ما يسمع يتكلم بهِ ويخبركم بأمور آتية . وآيه 14 = ذاك يمجدني لأنه يأخذ مما لي ويخبركم . السيد القس تيري جونز الأمريكي الغبي :- الا قل لي ؟ ! من هو الآتي كما قال السيد المسيح عليه السلام ؟! المعزي ومن هو ؟1 الفين عام على غياب السيد المسيح ولم يأتي بعد هذا المعزي لتسيروا وراءه . إذن المعزي الذي جاء هو حجر الزاوية النبي العربي محمد صلى الله عليه و سلم .ليعزيكم بصلب السيد المسيح حيث لم يعزي بهِ أحد فاليهود صلبوه وقالوا دمه علينا وعلى أبناءنا .فكان يجب أن يأتي المعزي النبي العربي ( ص ) .وأنتم أنكرتم ذلك لا بأس لكم ذلك ..لكن تبقى الحقيقة المطلقة شاء من شاء وأبى من أبى .وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق . والحق قد سجل في القرآن الكريم الذي حرقتهُ بأعصاب باردةٍ .ولأنهُ لا يتكلم من نفسهِ بل كل من يسمعهُ يتكلم بهِ . نعم كل ما سمع من وحي الله جل جلاله وما جاءهُ عن يد الملاك جبريل تكلم بهِ أمام الناس بزمانهِ وكي يخبر البشرية كُتب القرآن ليخبركم بإموراً آتيةٍ . والمصيبة الكبرى أنت لم تقرأ القرآن كما صرحت بهذا القول . وآثرت أن تبقى القس الأمريكي الغبي . لماذا رفضت تفهم كلمات السيد المسيح عليه السلام ؟! وكرزاته المقدسة . فإن شئت أن تؤمن في المعزي فهو الباب مفتوح لك كما قال السيد المسيح : فهو روح الحق ليرشدكم الى جميع الحق . وقد مجد المعزي محمد صلى الله عليه وسلم السيد المسيح وقد أوصنا بهِ خيراً وأن نتبعهُ عندما يعود مجدداً ليكمل ما قد بداء به وينكر ما سجل بأسمهِ .والقرآن الكريم قد مجد السيد المسيح خير تمجيد أنما أنت لم تمجدهُ وقد جذفت بحق السيد المسيح وما كرز بهِ على البشريةٍ . لكن دعني أواسيك : أنما من كان منكم بلا خطيئته فليرجمها بحجرٍِ . ولأن الإنسان ولد من الخطيئة ( خطيئة أكل التفاحة ) وهنا نزل أدم وحواء بحثاً عن الحقيقة فوجدوها وهم ضياع في الأرض في الأيمان باللهِ وبرسله وكتبه . لهذا جاءت الأنبياء لتعيد الضالين من العالمين لبيت الأيمان بالله الحق الأوحد .ومن هنا دعني أعمدك بالكلمةٍ الطاهرة المخلصة . لتشهد نور الحق نور السماوات والأرض هو الله جل جلاله وما الأنبياء الا عبيد من عباده . دعني أعمدك لا بالماء ولا بالروح القدس . بل بالكلمة التامه وهي : ( أشهد أن لا إله الا الله . وأن محمد رسول الله ) أنظر عظمة هذه الكلمه من قالها عن أيمان مطلق دخل الجنة . فتصور يا حضرة القس تيري جونز المحترم : - هذه الكلمة التوحيدية التي يتعمد بها المسلم ويتحصن بها من كل الشياطين وينام في ظلالها آمن مطمئن البال .وهي كلمة هي مفتاح يفتح بها الله جل جلاله قلب المؤمن للأيمان بأن لا إله إلا هو الواحد الأحد لا شريك له لهُ الملك ولهُ الحمد رب السماوات والأرض .وأن محمد رسول الله عبدهُ أنتبه هنا عبدهُ كأي مخلوق من مخلوقات الله جل جلاله .وإن تميز في الرساله التي جاء بها للبشرية من عند الله العلي العظيم . وهذهِ الرسالة التي قال عنها السيد المسيح هو الذي يرشدكم لروح الحق وهو الله جل جلاله . طبعاً لسوف تسأل من هو محدثي : أنا أحمل أسمي الأول سامي وقد أعطاني هذا الأسم خوري لكنيسة في رام الله المحتلة في فلسطين .وتمعن هنا قوة المحبه والتسامح والأخاء والأخوة والمودة والتظامن والتكافل بين المسلم والمسيحي في الديار العربية . وأخر أسمي الأجرب الآتي من الانساب العربية العريقة من قحطان آهً لو تعلم من هو قحطان ومن نسل ولدهِ عمرو الجذام ( الأجرب هذا الأسم التاريخي ) الواغل في القدم أي من عشرين قرن قبل الميلاد . أنما انت من أنت فقط سؤال هل تعرف من هو أبوك ولك أن تسأل أمك لأنها هي التي تعرف من هو الأب . كلمةً أخيرة :- أرجوا من كل مسيحي مخلص للسيد المسيح عليه السلام بأيصال هذه الرسالة للقس الأمريكي الغبي في فلوريدا .ومن كل عربي ومسلم في أمريكا إيصال الرسالة دفاعاً عن القرآن الحق كلمة الله جل جلاله في الأرض . وقبل الختام لابد أن أسأل القس هذا السؤال العلمي . فإن كنت لا تفهم الشرائع السماوية . فلا ريب أن يكن لديك شيء من العلم والمعرفة في علوم الدنيا وحقائقها والسؤال كما قلت هو علمي بحت . وهو أن لم تجد لهُ جواباً لك أن تستعين بمن تشاء من فلاسفة الغرب وعلماء الغرب والعالم كذلك .وأثبتوا لي ولأبناء العرب والإسلام بأنكم حقاً أصحاب حضارة تُحترم . وهو ( كيف تسقط التفاحة للأسفل و ترتفع للأعلى في ذات الوقت ) توضيح آخر وكيف . ( إن سقطت من أرتفاع متر ونصف ترتفع متر ونصف بذات الوقت ) .أكيد لن تجد الجواب لدى أسحق أنيوتن فقد نقضت نظريته الجاذبيه الأرضية في كتابي ( القوة الشمولية في نقض الجاذبية الأرضية ) ولن تجد من تلاميذه يجيبك . وللعلم هو في القرآن الكريم الذي قمت في حرقهِ .وهنا إني أتحدى فلاسفة الفكر وعلماء أمريكا والغرب وحضارتهم أيضاً أن تأتي في الجواب وهو علمي وليس بلغز . وهذا تلفوني – 0776715355 الشاعر الفيلسوف سامي الاجرب 28/3/2011 حرر بعمان ربة عمون العظمى .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل