المحتوى الرئيسى

هارون الرشيد..الخليفة المفترى عليه، لماذا شوهوا سيرته

03/29 17:49

{هارون الرشيد} الخليفة المفترى عليه!! إنّ الأمم الحيّة تحافظ على تراثها، وتبذل كل ما بوسعها لتحقيق هذا الهدف، وهي في الوقت ذاته أمينة في حراستها، وتقطع أيدي العابثين في محاولاتهم الأولى، لأن العبث في تراث الأمّة وتاريخها، خطوةٌ مدروسة لهدم ذاتيتها، وتحطيم طاقتها. وكلّ أمّة بخير، مادامت تلتصق بذاتيتها، وتفخر برجالها، وكل أمّة تبدأ بالانهيار عندما تبدأ بالتقليد، وتتلاشى الأمّة عندما ترى أن معين فخرها واعتزازها قد نَضَب. ولذلك قيل: ( إنّ الأمّة التي تريد البقاء، تحمي تاريخها وتراثها وأعلامها وآدابها بسياجٍ متين). وبعد هذه المقدّمة نتساءل: سيرة الخليقة العباسي هارون الرشيد، أهي كما صورها الأصفهاني في كتابه الأغاني بما فيها من نواسيّات؟ أم هي سيرة خليفة عربي ملتزم، بلغ بملك العرب المسلمين ما لم يبلغه أحدٌ قبله ولا بعده، من هيبة السلطان، وسعة الآفاق، وتأمين الحدود والثغور؟! وهل حقّاً بغداد الرشيد، هي بغداد ألف ليلة وليلة، بما في هذه الليالي من ملذّات وخمور وفجور؟ ومن رسم شخصية الرشيد؟، النواسيُّ والمغنون، أم أبو يوسف القاضي، وعبد الله بن المبارك والإمام الشافعي، والفضيل بن عياض؟ وأنا لستُ هنا في موقف الدفاع عن مُدانٍ أحاول تبرئته. ولستُ امام خليفة أحاول تبرير أخطائه وهفواته. ولستُ أمام معصومٍ عن الخطأ، ولكن حسبُ المرء نبلاً أن تعدّ معايبه ولكنني أمام خليفة مفترى عليه، شُوّهت سيرته عن قصدٍ وعمدٍ، بعد وفاته بزمن، واستمرّ هذا التشويه حتى عصرنا الحاضر، حتّى جعلت مجلّة ( روز اليوسف) الرشيد موضع سخريّتها وهُزئها، في كل عددٍ من أعدادها في النصف الثاني من عقد الخمسينيات، مما جعل المثقّف ثقافة مبتورة، أو غير المثقّف، إن رأى رجلاً مخموراً حوله بعض النساء يقول: إنّه هارون الرشيد. فهل حقّاً هذه هي حياة الرشيد وسيرته؟؟ ومن رسم الصورة الحقيقية للرشيد، ومن شوّهها؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل