المحتوى الرئيسى
alaan TV

استقالة الحكومة السورية وتظاهرات تأييد للرئيس الاسد

03/29 17:19

دمشق (ا ف ب) - وافق الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء على استقالة الحكومة السورية برئاسة محمد ناجي عطري، فيما شهدت دمشق والمدن السورية اكبر تظاهرة تأييد للاسد منذ توليه الحكم في عام 2000 مؤكدة على الوحدة الوطنية وفشل "المشروع الطائفي".واعلن التلفزيون السوري خبر قبول الاسد لاستقالة عطري على شريط اخباري عاجل ظهر الثلاثاء وهو يوم الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء. ويراس عطري منذ 2003 الحكومة السورية التي اجرى عليها عدة تعديلات منذ ذلك التاريخ.واشارت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان الاسد "قبل اليوم استقالة الحكومة برئاسة المهندس محمد ناجي عطري وكلفها تسيير الاعمال لحين تشكيل حكومة جديدة".وسيكون من مهام الحكومة الجديدة البدء بتنفيذ برنامج الاصلاحات التي اعلنت عنها القيادة السورية الخميس لتهدئة الاحتجاجات غير المسبوقة التي شهدتها سوريا.ومن بين الاجراءات التي اعلن عنها على لسان مستشارة الرئيس السوري، بثينة شعبان دراسة الغاء قانون الطوارىء المعمول به منذ عام 1963، اعداد مشروع لقانون الاحزاب وزيادة رواتب الموظفين في القطاع العام، ووعدت باجراءات لمكافحة الفساد.وخرج مئات آلاف السوريين الثلاثاء في دمشق وفي عدد من المدن السورية تلبية لدعوات بالمشاركة في مسيرات تأييد للرئيس السوري ليؤكدوا على وحدتهم الوطنية وفشل "المشروع الطائفي" الذي تتعرض له بلادهم.وقال احد المتظاهرين لوكالة فرانس برس "اننا هنا لتأييد الرئيس السوري عصب البلاد"، بينما قالت سيدة "انني اشارك لابرهن للعالم اننا متمسكون بالوحدة الوطنية".ورفع الاف المشاركين الذين تجمعوا في ساحة السبع بحرات في قلب العاصمة السورية وفي الطرق المؤدية اليها لافتات كتب عليها "استقرار سوريا مصلحة وطنية وقومية" و"سوريا وطن للجميع" و"لا للفساد نعم لمشروع الاصلاح" و"الله معك الشعب معك".وبدا الاف المواطنين بالتوافد عند الساعة التاسعة (7,00 تغ) اي قبل ساعتين من الموعد الذي كان محددا عند اطلاق الدعوات الى ان انفضت المسيرة عند الساعة 14,30 (12,30 تغ).وحمل المشاركون الذي اعتلى بعضهم الاشجار واعمدة الكهرباء صورا للرئيس السوري والاعلام السورية كما حمل احدهم صورة للامين العام لحزب الله حسن نصر الله "تأييدا للمشروع المقاوم".كما رفع متظاهرون لافتات كتب عليها باللغة الانكليزية "سوري، انا سوري (عذرا انا سوري)" و"اينما تدوس نحن نركع ونقيم الصلاة" كما كتب على يافطة بالانكليزية "خلقنا لنموت في سبيلك".وصرخ احد المتظاهرين امام مراسلة فرانس برس "تريدون ان تتكلموا عن التظاهرات في سوريا، لتتكلموا عن التظاهرات من اجل سوريا".وذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان مسيرات شعبية "مليونية" عمت المحافظات السورية صباح الثلاثاء "وفاء للوطن وتأكيدا على الوحدة الوطنية والحفاظ على الامن والاستقرار ودعما لبرنامج الاصلاح الشامل الذي يقوده الاسد".ونقلت الوكالة عن مراسليها في المحافظات ان "المواطنين من جميع شرائح المجتمع تدفقوا منذ الصباح الى الساحات الكبيرة والشوارع الممتدة لها معبرين عن الوفاء لوطنهم ورفض محاولات بث الفتنة التي تستهدف نموذج العيش المشترك بين ابناء الوطن الواحد".كما بث التلفزيون السوري مسيرات لمئات الالاف من المواطنين المؤيدين التي تجري في مختلف المحافظات السورية ومنها حلب وادلب والحسكة والرقة وطرطوس ودير الزور وحماة.واشار الصحافي عصام خوري لوكالة فرانس برس "الى وجود تعميم بعدم قيام مسيرة في اللاذقية حرصا على عدم اثارة الهدوء الذي بدا يخيم على المدينة".وتظاهر نحو 300 شخص الثلاثاء في وسط مدينة درعا التي شهدت اعنف موجة احتجاجات منادين بالحرية ومنددين بالطائفية، بحسب ناشط حقوقي.واضاف الناشط عبر اتصال هاتفي من درعا لوكالة فرانس برس ان المشاركين كانوا ينادون "ثورة ثورة يا حوران" و"حرية لا طائفية" و"الله سوريا حرية وبس".واقامت شرطة المرور حواجز على المفارق الاساسية المؤدية الى الساحة لمنع السيارات من العبور بينما انتشرت عناصر من الامن باللباس المدني.وتأتي هذه المسيرة ردا على محاولات لضرب التعايش السلمي.ويتألف سكان سوريا من غالبية سنية واقليات علوية ودرزية ومسيحية.واكد مثقفون وحقوقيون سوريون في بيان يحمل اسم "العهد الوطني"، ضرورة "بناء الدولة الديموقراطية المدنية" و"احترام التنوع" و"عدم استخدام العنف تحت اي ظرف كان".ووقع على البيان الذي تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه الثلاثاء المفكر صادق جلال العظم والمخرجان محمد ملص وسمير ذكرى ورسام الكاريكاتير علي فرزات وناشطون سياسيون وحقوقيون بينهم هيثم المالح وعارف دليلة وميشال كيلو وفداء اكرم الحوراني وورياض سيف وعبد الكريم ريحاوي.واكد موقعو البيان ضرورة "السعي المشترك لبناء الدولة الوطنية الديموقراطية المدنية الحديثة التي تضمن المساواة التامة بين المواطنين في الحقوق والواجبات وحرية الافراد".ودعوا الى "احترام التنوع المجتمعي ومعتقدات ومصالح وخصوصيات كل اطياف الشعب السوري وعدم السماح تحت اي ظرف ولاي كان بالاساءة اليها او بانتهاكها".ونادى الموقعون "بعدم استخدام العنف او القبول باستخدامه تحت اي ظرف كان (...) والحفاظ على امن وكرامة وحرية كل اطياف الشعب السوري"، مؤكدا ضرورة "الامتناع عن وادانة كافة الأعمال والممارسات غير القانونية التي تثير المواطنين ضد بعضهم البعض".وكانت المستشارة الرئاسية السورية بثينة شعبان حملت الاحد الاصوليين الاسلاميين مسؤولية اعمال العنف الاخيرة التي وقعت في سوريا، معتبرة انها تستهدف ضرب التعايش الديني فيها.واكدت ان هذه المحاولة ستفشل "كما فشلت محاولات اخرى في السابق".واضافت شعبان "نثق بشعبنا لانه هو وليس الحكومة الذي هزم الاخوان المسلمين عام 1982، ولولا دعمه لما كنا نجحنا على الاطلاق".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل