المحتوى الرئيسى

الطاقية اليهودية لمرشح قيادة جهاز الامن الداخلي باسرائيل تثير جدلا

03/29 15:19

القدس (رويترز) - أدى ترشيح يهودي متطرف رئيسا لجهاز الامن الداخلي في اسرائيل الى اثارة توترات في الداخل اذ أصبح اليساريون يرون مباركة لمستوطني الضفة الغربية المتشددين بينما حذر حاخام من التحريض على كل ما له صلة بالدين.وكان يورام كوهين نائبا لمدير جهاز الامن الداخلي وتم ترشيحه لقيادة الجهاز يوم الاثنين. ونال الاشادة لدى كافة الاطياف السياسية لحرفيته في ملاحقة النشطاء الفلسطينيين المشتبه بهم وكذلك المقاتلين اللبنانيين والعملاء الايرانيين.لكن المعلقين ركزوا على أن كوهين الذي تخرج من مدرسة دينية قومية سيكون أول قائد للامن يعتمر الطاقية اليهودية التي ترمز للتدين في اسرائيل.لكن منافسه على المنصب من ناحية أخرى أشرف على عمليات قمع لمستوطنين اسرائيليين اشتبه في قيامهم بأعمال عنف ضد العرب كانت تهدف الى احباط أي محاولة للانسحاب من الضفة الغربية المحتلة. وذكرت صحف أيضا أن الحاخامين الموالين للمستوطنين أثروا على رئيس الوزراء اليميني بنيامين نتنياهو لتولي قيادة جهاز الامن الداخلي.ونقل عامير أورين المحلل في صحيفة هاارتس الليبرالبية اليومية عن مستوطن لم يذكر اسمه قوله ان كوهين سيعيد "العزة الى المجتمع". وأشار أورين الى عدد من التعيينات التي قام بها نتنياهو لمساعدين كبار من اليمين المتطرف منهم مستشار الامن القومي.وكتب أورين يقول "انهم يأتون من خلفية دينية مماثلة لخلفية كوهين.. انهم نقاط منفصلة وغير متصلة تتواصل بشكل أو باخر."ويمثل اليهود المتدينون أقلية متزايدة في اسرائيل ومنهم عدد كبير بين المستوطنين والسياسيين اليمينيين والوحدات القتالية في التجنيد الالزامي.وفي حين أن أغلب مهام جهاز الامن الداخلي في مكافحة التجسس ومكافحة الارهاب تستهدف العرب فان "القسم اليهودي" فيه على مدى العقدين المنصرمين كان يتعامل مع عنف المستوطنين وبالتالي فانه تعرض لانتقادات شديدة من القوميين المتطرفين.وأبدى افي ديختر -وهو قائد سابق لجهاز الامن الداخلي وأصبح عضوا بالكنيست عن المعارضة المنتمية للوسط- تأييده لكوهين ونفى فكرة أن تكون مواقفه أكثر ميلا نحو المستوطنين.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل