المحتوى الرئيسى

كاتب روسي: حسابات حكام ليبيا في المصارف الغربية تؤكد أن الغرب تحمل القذافي وشجعه وحاوره

03/29 13:30

- موسكو– أ. ش. أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قال الكاتب الصحفي الروسي، فلاديمير مامونتوف، "إن امتلاك حكام ليبيا حسابات في المصارف الغربية يؤكد أن تلك الأوساط تحملت العقيد معمر القذافي، وشجعته، وحاورته".وتساءل الكاتب -في مقال له نشرته صحيفة (إيزفيستيا) الروسية تحت عنوان "حوار بين الثقافة والطائرة المقاتلة"- ماذا يوجد في هذا العالم سوى الأموال الضخمة والمصالح النفطية والصراع على السلطة؟ وقال: "كان يفترض أن تقتضي عملية العولمة حوارا بين الثقافات، ولكنني لا أعرف كيف يمكن الوصول إلى الحوار بين الثقافات تحت دوي الضربات الجوية".وقال: "منذ قرون عديدة لم يتغير شيء في حوار الثقافات هذا، فأولئك الذين يضعون المعايير الرائعة يتصرفون بطريقة لا تتيح للآخرين الانضواء تحت هذه المعايير، ومن ثم يقومون بنهب هؤلاء الآخرين".وأشار إلى أنه في الآونة الأخيرة يتعاظم الدور الشرير الذي تلعبه وسائل الإعلام الجماهيري في هذه "الحوارات"، فهي ترسم صورة بعيدة كل البعد عن الواقع، وتشن حربا إعلامية، أي أنها تكذب، لصالح جهة واحدة يفترض أن تنتصر لهذه الأسباب، أو تلك في ذهن الرأي العام أولا.وأوضح أن عمليات القصف المختلقة لمدينة بنغازي كانت ذريعة للقيام بعمليات فعلية للقصف والهجوم من الجو، مضيفا أن القوى ليست متعادلة، ومع ذلك فإن القضية تكمن في أمر آخر، لقد خسر القذافي في الحرب الإعلامية بالدرجة الأولى، إذ لم يستطع أن يثبت أي شيء للمجتمع العالمي الذي تقوم وسائل إعلامه على نحو بارع ومنافق بالدعوة إلى النضال ضد الديكتاتورية والدفاع عن الديمقراطية.وأضاف، "العالم الغربي الذي أخرج إلى النور ملايين الروائع الأدبية والفنية يتصرف كأفظع قطاع الطرق".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل