المحتوى الرئيسى

ارتفاع عدد قتلى هجوم تكريت بالعراق الى 45

03/29 19:34

بغداد (رويترز) - قال مسؤول صحي عراقي ان عدد قتلى هجوم على مقر مجلس محافظة صلاح الدين بمدينة تكريت ارتفع الى 45 يوم الثلاثاء وان قوات الامن العراقية انهت سيطرة مسلحين على المبنى.وقال جاسم الدليمي رئيس مركز عمليات الصحة في المحافظة ان بين القتلى ثلاثة اعضاء بمجلس المحافظة وسبعة مسلحين.وكان بين القتلى ايضا الصحفي صباح البازي (30 عاما) الذي كان يعمل بالقطعة لحساب رويترز.وأكد محمود صلاح ابن عم البازي مقتله وقال ان البازي الذي كان يعمل لدى وكالة رويترز في العراق منذ عام 2004 وعمل أيضا مصورا للعديد من المؤسسات الاعلامية الاخرى أصيب بجروح من شظية كبيرة في انفجار.والبازي متزوج وله ثلاثة أطفال وهو من محافظة صلاح الدين شمالي بغداد.وقال ستيفن ادلر رئيس تحرير رويترز "نيابة عن كل أسرة تومسون رويترز أود أن اعبر عن حزننا العميق لوفاة صباح البازي المفاجئة."واضاف "كان عضوا مهما في فريقنا بالعراق وسوف يفتقده زملاؤه جدا. هذا الحادث المأساوي يظهر مجددا المخاطر التي يواجهها الصحفيون في أداء مهامهم لنقل الاخبار الى العالم."قلوبنا مع أسرة صباح واصدقائه."وكان مسؤول محلي طلب عدم نشر اسمه قال ان مسلحين استخدموا سيارات ملغومة وأحزمة ناسفة وقنابل يدوية في الهجوم عند اقتحامهم المبنى واحتجاز رهائن.وذكر مسؤول اخر في المحافظة ان المسلحين الذين كانوا يرتدون زي قوات الامن القوا قنابل يدوية واطلقوا النار على نقطة التفتيش بمقر المجلس قبل اقتحامه.وقال المسؤول "حين حاولت قوات الامن التدخل وحين وصلت للمدخل انفجرت سيارة ملغومة كانت متوقفة. كان الانفجار قويا ونتيجة لذلك قتل عدد من افراد قوات الامن."وأضاف "فجر مهاجمان انتحاريان نفسيهما داخل مبني المجلس بينما استطاع مسلحون اخرون احتجاز اعضاء من مجلس المحافظة كرهائن."وقال المسؤول الاول ان المبنى كان مزدحما حيث كان مجلس المحافظة يعقد اجتماعا. واضاف ان حظر تجول فرض في تكريت.وطوقت قوات الامن العراقية والقوات الامريكية المبنى في المدينة الواقعة على بعد 150 كيلومترا شمالي بغداد.وقال الجيش الامريكي ان بعض قواته توجهت لمساعدة قوات الامن العراقية لكنها تراقب الموقف الان.ولا يزال المسلحون في العراق قادرين على شن هجمات فتاكة بعد ثمانية اعوام من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة واطاح بصدام حسين رغم تراجع اعمال العنف بشكل عام في العراق بدرجة كبيرة منذ ان بلغ العنف الطائفي الذي اندلع عقب الغزو ذروته في عامي 2006 و2007.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل