المحتوى الرئيسى

الأمن ينهي سيطرة مسلحين على مبنى حكومي في «تكريت» وسقوط 45 قتيلاً بينهم صحفي

03/29 19:32

  قالت وكالة أنباء «رويترز» وقناة «العربية» إن صحفيًا عراقيًا يعمل لحسابهما قتل ضمن 45 آخرين سقطوا أثناء عملية قامت بها قوات الأمن العراقية لإنهاء سيطرة مسلحين على مقر مجلس محافظة صلاح الدين في مدينة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدّام حسين. وبالإضافة إلى صباح البازي مراسل «العربية» في العراق و«الصحفي الذي يعمل بالقطعة لحساب رويترز» قُتل ثلاثة أعضاء بمجلس المحافظة وسبعة من المسلحين الذين كانوا يسيطرون عليه، حسبما قال جاسم الدليمي رئيس مركز عمليات الصحة في المحافظة. وقال محمود صلاح ابن عم البازي الذي أكد مقتله إن البازي (30 عاما) الذي كان يعمل لدى وكالة «رويترز» في العراق منذ عام 2004 ويعمل أيضا مصورا للعديد من المؤسسات الاعلامية الأخرى أصيب بجروح من شظية كبيرة في انفجار. ونقل موقع «العربية نت» رواية عن شاهد عيان قال إن أحد المسلحين الذين اقتحموا المبنى بعد انفجار سيارة مفخخة دخل غرفة الصحفيين ليفجر نفسه هناك، وكان البازي ضمن الموجودين، فقتل على إثر الانفجار. والبازي متزوج وله ثلاثة أطفال وهو من محافظة صلاح الدين شمالي بغداد. وقال ستيفن ادلر رئيس تحرير «رويترز» إنه «نيابة عن كل أسرة تومسون رويترز أود أن أعبر عن حزننا العميق لوفاة صباح البازي المفاجئة». وأضاف «كان عضوًا مهمًا في فريقنا بالعراق وسوف يفتقده زملاؤه جدًا. هذا الحادث المأساوي يظهر مجددًا المخاطر التي يواجهها الصحفيون في أداء مهامهم لنقل الأخبار الى العالم». وختم «قلوبنا مع أسرة صباح واصدقائه». وكان المبنى الذي يضم مقر مجلس المحافظة في تكريت هدفا لمجموعة مسلحة يرتدي بعض أفرادها زي الجيش العراقي حيث استخدمت سيارات ملغومة وأحزمة ناسفة وقنابل يدوية لاقتحام المبنى واحتجاز رهائن بداخله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل