المحتوى الرئيسى

من القلب

03/29 12:35

بم تفيد معاقبة رجل أعمال أو وزير سابق بالسجن.الهدف هو الردع.وأن يخاف آخرون من العقاب فلا يرتكبون نفس الجريمة أو الجرائم.ومن هنا كان العقاب ضرورة.ولكن في أحوال كثيرة وجدنا أن بعض اللصوص يفضلون السجن ولا يفشون عن أماكن المسروقات وأين يحتفظون بها ويقولون لأنفسهم:- بعد الخروج من السجن ولو كان عشر سنوات سنعيش كالأمراء والملوك بالأموال التي سرقناها.يمكن أن يتكرر ذلك مع رجال الأعمال والوزراء السابقين الذين يحاكمون هذه الأيام.وقد يفرح الناس عندما يرونهم وهم يقفون في قفص الاتهام أو وهم يرتدون ملابس السجن بعد الحكم عليهم. ولكن تبقي لديهم الأموال الضخمة التي نهبوها.والقانون الجديد الذي اقترحه وزير العدل عبدالعزيز الجندي أفضل لمصر في ظروفها الاقتصادية الراهنة وهي أنه يمكن رد الأموال المنهوبة وفي هذه الحالة لا يحاكم رجل الأعمال أو الوزير اللص.مصر ستستفيد من ملايين أو بلايين الدولارات في حالتها الاقتصادية الحالية لتنفيذ مشروعات جديدة كثيرة يحتاج إليها الشعب أكبر مما يفيد الشعب منظر الوزير ورجل الأعمال بملابس السجن.وفي ظل هذا القانون الجديد سيرغم اللص علي رد كل الأموال التي سرقها ولن يطالب بتقسيط هذه الأموال لأن العقوبة لن تقسط.إن اللصوص هربوا أموالهم بطرق متعددة. ومن الصعب علي الدولة استردادها من جزر البهاما أو أمريكا اللاتينية فالدولة لا تعرف البنوك التي استقرت فيها هذه الأموال المنهوبة ولكن اللصوص وحدهم الذين يعرفون البنوك التي هربوا إليها أموالهم. وهم الذين ذاقوا مرارة السجن أثناء التحقيقات والمحاكمة. وسيفزعهم السجن وحراسه والقضبان وبشاعة الحياه في السجن عندما تظلم جدرانه في الثالثة ظهراً ولذلك قد يرحبون برد هذه الأموال. ومن هنا يجيء القانون ليعطي اللصوص أملاً ويعطي مصر أملاً أكبر في أن تسترد ثرواتها الضائعة!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل