المحتوى الرئيسى

نشطاء : سوريا تعتقل أربعة محامين أثناء احتجاجات

03/29 17:46

عمان (رويترز) - قال مدافعون عن حقوق الانسان يوم الثلاثاء ان السلطات السورية اعتقلت أربعة محامين ايدوا احتجاجات لم يسبق لها مثيل تطالب بحريات سياسية ووضع حد للفساد.جاء اعتقالهم في الوقت الذي وعد فيه الرئيس السوري بشار الاسد الذي يواجه أكبر تحد لحكمه من احتجاجات انطلقت من مدينة درعا الجنوبية بدراسة اتاحة المزيد من الحريات للسوريين الذين يحكمهم حزب البعث منذ توليه السلطة في انقلاب عسكري عام 1963 واعلانه حالة الطواريء.وقال النشطاء ان أحد المحامين وهو حسين عيسى اعتقل يوم الاحد خارج قصر العدالة في دمشق.وأضافوا ان عيسى كان يهم بمغادرة المجمع بعد أن قدم مستندات تتعلق بالدفاع عن محتجين نظموا وقفة احتجاجية صامتة للمطالبة باطلاق سراح سجناء سياسيين و15 طفلا اعتقلوا في درعا لكتابتهم شعارات مطالبة بالحرية على جدران مدرسة.ونظمت الوقفة الاحتجاجية الصامتة في ميدان المرجة في دمشق قبل يومين من اندلاع الاحتجاجات في درعا يوم 18 مارس اذار الجاري.واعتقل محام من درعا هو ثامر الجهماني يوم الاحد بعد أن أدلى بتصريحات مؤيدة لبلدته لوسائل اعلام. واعتقل محاميان هما سليمان النحيلي ونضال الشيخ حمود أثناء مشاركتهما يوم الجمعة في مظاهرة احتجاج في مدينة حمص تضامنا مع درعا.ولدى سوريا تاريخ من سجن المحامين على الرغم من ادانة الاتحاد الدولي للمحامين ومنظمات دولية مدافعة عن حقوق الانسان لذلك.ويقضي المحاميان البارزان أنور البني ومهند الحسني اللذان أمضيا حياتهما يدافعان على السجناء السياسيين أحكاما بالسجن خمس سنوات للبني وثلاث سنوات للحسني في اتهام "بوهن نفسية الامة."والاثنان حائزان على جوائز مرموقة في مجال حقوق الانسان الى جانب المحامي الكبير هيثم المالح (80 عاما) الذي أمضى نحو عام في السجن قبل الافراج عنه بموجب عفو بمناسبة ذكرى الانقلاب الذي جاء بحزب البعث الى السلطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل