المحتوى الرئيسى

مفاجأة في لقاء اتحاد الثورة مع رئيس التحرير وشباب " المساء " صفحة جديدة للثورة.. يحررها الشباب

03/29 11:51

فحر رئيس تحرير جريدة "المساء" مفاجأة من العيار الثقيل في الاجتماع الذي عقده بالأمس مع عدد من شباب اتحاد الثورة الذين طلبوا مقابلته.المفاجأة هي ان رئيس التحرير أعلن ان جريدة "المساء" ستكون أول صحيفة مصرية تصدر صفحة أسبوعية خاصة بشباب الثورة الذين سيتولون مسئولية تحريرها بالكامل.قال رئيس التحرير للشباب الذين حضروا اللقاء: هذه الصفحة ملك لكم فأنتم الذين ستتولون تحريرها بالكامل وكتابة تجاربكم وأفكاركم ومقالاتكم ورؤاكم خلالها وسيقتصر دوري علي الإشراف عليها فقط دون التدخل مطلقا في تحريرها.وهنا ضجت القاعة بتصفيق شباب اتحاد الثورة المصرية الذين حضروا اللقاء وهم: محمد البسيوني ومنار زويد ومحمد مصطفي ومحمد صابر وعمرو أحمد ومحمد عاصم لدرجة انهم حرصوا علي تصوير رئيس التحرير "بالفيديو" وهو يعلن عن خبر الصفحة الجديدة ليتداولوه عبر صفحاتهم علي موقع فيس بوك.جاءت كل تعليقات الشباب علي هذه المفاجأة لتؤكد علي  أن صفحة كهذه تنقل صوتهم لكل الجماهير كانت هدفا لهم مما دفعهم للتفكير في الاتصال بمكتب رئيس تحرير "المساء" وطلب مقابلته لطرح فكرتهم.. إلا ان رئيس التحرير سبقهم وفجر المفاجأة.مواجهة المشاكلقال عمرو أحمد: اخترنا جريدتكم لنعلن من خلالها ان شباب ثورة 25 يناير قاموا مؤخرا بتأسيس "اتحاد الثورة المصرية" الذي يهدف إلي توحيد كل الائتلافات الشبابية التي أطلقها الشباب بعد الثورة وذلك لمواجهة المشكلات التي قد تعترض طريق الثورة المصرية وسيأخذ هذا الائتلاف علي عاتقه مهمة التواصل مع مختلف فئات الشعب المصري لتوضيح مدي أهمية وحساسية المرحلة التي تمر بها مصر الآن ولرفع الضغط الذي يمارسه البعض علي شباب الثوار حينما يتهمونهم بأنهم سبب كل الأزمات التي تمر بها مصر حاليا وسبب الفوضي.اتفقت معه في الرأي منار زويد التي قالت: للأسف الشديد بعض البسطاء من أبناء الشعب المصري يعتبرون الثوار هم سبب توقف عجلة الحياة في مصر.وهنا تدخل رئيس التحرير قائلا: توقف عجلة الحياة والفوضي التي استشرت مؤخرا في معظم قطاعات العمل ليست مسئولية شباب الثورة لأن من يتحمل وزرها حقاً هم القافزون علي اكتاف الثورة وشبابها.الواجب المهنيأكد الحاضرون من شباب اتحاد الثورة المصرية انهم لم يطلبوا إقالة كل القيادات الصحفية لأنهم علي علم تام بمن قام بأداء واجبه المهني ومن سعي إلي تضليل الرأي العام.قال د.محمد مصطفي من شباب الاتحاد ان جريدة "المساء" احتلت مكانة في صدارة الصحف التي حاربت الفساد الذي انتشر في الآونة الأخيرة.أوضح رئيس التحرير في هذه الجزئية انه فتح ملف العلاج علي نفقة الدولة وتسليط الضوء علي قيام وزير الصحة باعتماد 10 قرارات علاج قيمتها أكثر من 3 ملايين جنيه لعلاج زوجة وزير الصحة السابق د.حاتم الجبلي في الوقت الذي حرم مئات وآلاف المرضي الفقراء من تمتعهم بحق العلاج.أضاف انه كشف في حواراته مع وزراء الأزمات كيف ان وزير الزراعة قام بتدمير صناعة القطن المصري لصالح الشركة الخاصة التي يمتلكها وتطرق الاتهامات التي وجهت إلي وزير التضامن الذي كان يلهث خلف إقامة الحفلات في الوقت الذي امتدت فيه الطوابير أمام مخابز العيش بطول شوارع المدن والأحياء فبالإضافة إلي اختفاء أنابيب البوتاجاز مما دفع الناس إلي الاقتتال من أجل الحصول عليها.. وبالرغم من ان وزير التضامن ألقي بمسئولية الأنابيب علي وزارة البترول إلا انه أكد في أكثر من مقال ان الأنابيب تختفي وهي طريقها للتوزيع بعدما تتم تعبئتها.كسرنا حاجز الخوفقال عمرو أحمد من اتحاد الثورة المصرية ان ثورة 25 يناير كسرت حاجز الخوف لدي الشعب المصري الذي يجب عليه استثمار الفرصة لمواصلة بناء الدولة العصرية مستلهما روح ثورة يناير في استكمال خطط البناء القادمة.أوضح ان اتحاد الثورة المصرية لا يهدف إلي تفتيت شمل القيادات الصحفية لأنه لا ينبغي نزع الشرعية عن رئيس تحرير إصدار ما أو إصباغها علي آخر مؤكدا ضرورة الوقوف مع جانب القيادات الصحفية التي أضافت للثورة ولم تسيء إليها مثلما فعل آخرون.طالب محمد عاصم من اتحاد الثورة المصرية بضرورة إظهار الكفاءات الإعلامية التي أضافت للثورة وتسليط الضوء عليها من أجل الحفاظ علي استمرارية الثورة بنفس النضج والروح.أكد رئيس التحرير علي ضرورة إعادة هيكلة المؤسسات القومية بشكل يتناسب مع روح الثورة المصرية من خلال تمليك أسهم المؤسسات للعاملين بها حتي يضمنوا للمؤسسة المملوكة لهم تحقيق معدلات نجاح مستمرة بجانب انتخاب رؤساء وأعضاء مجلس الإدارة ورؤساء تحرير الإصدارات المختلفة من خلال آلية شفافة تكفل المحاسبة وسحب الثقة في حالة القصور أو منح إثابة ومكافآت عند زيادة توزيع الإصدار وتحقيق أرباح سنوية مرتفعة.قالت د.منار زويد من مبادرة "إحنا بنحب البلد دي" التي انضمت مع ائتلافات أخري ضمن اتحاد الثورة المصرية ان الصحف القومية يجب ان تكون محايدة في تغطياتها للأحداث المصرية في الفترة المقبلة وأثنت بالتحديد علي حيادية جريدة "المساء" في عدم الدفع باتجاه معين في التصويت علي استفتاء التعديلات الدستورية بينما خالفت صحف أخري هذه التوجهات بمحاولة ترجيح كفة علي أخري.حول مطالب التغيير أشار رئيس تحرير "المساء" إلي انه وجه سؤالا صريحا يعبر فيه عن رأيه ورأي 80 مليون مواطن إلي د.أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق في نهاية حواره معه عام ..2008 قال: متي سترحل حكومة نظيف؟ وهنا انتابت رئيس الوزراء صدمة من هول المفاجأة من قيام رئيس تحرير جريدة قومية بتوجيه هذا السؤال إلا ان السؤال كان يعبر بصدق عن ارتباط الجريدة بالشارع والمواطن وليس الحكومة.أضاف ان الجريدة حافظت علي هذا الخط خلال الثورة المصرية وتضامنت بكل سبل مع الشباب لحمايتهم وهاجمت بعنف قفز البعض من التيارات والتوجهات المختلفة علي الثورة ومكتسبات شبابها.في نهاية اللقاء وجه رئيس التحرير دعوة لشباب الثورة لحضور حفل إفطار جماعي كبير تقيمه الجريدة اليوم علي ان يعقد بعده اجتماع مع هؤلاء الشباب للاتفاق علي كافة تفاصيل صفحات شباب الثورة التي ستصدر ابتداء من يوم 5 أبريل القادم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل