المحتوى الرئيسى

البحرين: قبول استقالة 11 نائباً من كتلة الوفاق

03/29 11:17

المنامة، البحرين (CNN)-- دخلت الأزمة التي تشهدها مملكة البحرين منعطفاً جديداً الثلاثاء، بعدما أعلن مجلس النواب موافقته على قبول استقالة 11 من أصل 18 نائباً لكتلة "الوفاق الإسلامية"، أكبر جماعات المعارضة الشيعية في المملكة الخليجية، فيما تقرر تأجيل التصويت على استقالة النواب السبعة المتبقين.وذكرت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية "بنا" إن الموافقة النهائية على استقالة نواب "الوفاق" جاءت بالإجماع، حيث جرى التصويت على استقالة كل نائب على حدة، كما دعا المجلس وزير العدل إلى "اتخاذ اللازم"، بصدد استقالة هؤلاء النواب، دون أن يتم الإعلان عما إذا كان سيتم الدعوة لإجراء انتخابات في أعقاب تلك الاستقالات.والنواب المستقيلون، كما أوردتهم الوكالة الرسمية، هم: عبد الجليل خليل، وخليل مرزوق، وجواد فيروز غلوم، ومحمد المزعل، والسيد هادي موسوي، وسلمان سالم، وعبد المجيد السبع، ومطر إبراهيم مطر، وعلي مهدي الأسود، وجاسم حسين، وحسن جمعة سلطان.كما صوت مجلس النواب بالأغلبية على تأجيل البت في التصويت على استقالة سبعة نواب آخرين في ذات الكتلة، وهم عبد علي محمد حسن، وحسين المتغوي، وجميل كاظم، وعبد الله مجيد العالي، وسيد مجيد، وعلى العشيري، وحسن عيسى، إلا أنه لم يتم الإعلان عن موعد للتصويت.وكان نواب كتلة "الوفاق" قد تقدموا بخطاب إلى رئيس مجلس النواب، خليفة الظهراني، في 28 فبراير/ شباط الماضي، أكدوا فيه أن استقالاتهم "نهائية"، كما أعلنوا اعتذارهم عن تلبية دعوة مكتب المجلس لحضور الاجتماع المخصص لمناقشة الاستقالة.وكان النائب المستقيل، عبد الجليل خليل، الذي كان يرأس كتلة جمعية "الوفاق" الشيعية في البرلمان، قد ذكر، في تصريحات سابقة لـCNN بالعربية، أن رفض دعوة العودة للمجلس سببها الاعتراض على "هيكلية النظام"، التي جعلت من النواب المنتخبين هم الحلقة الأضعف فيه، بحسب قوله.وبعثت كتلة الوفاق النيابية بخطاب إلى رئيس مجلس النواب البحريني، أواخر الشهر الماضي، رفضت فيه الجلوس أو نقاش موضوع استقالة الكتلة، كونها "استقالة نهائية ولا رجعة فيها."وقالت الكتلة رداً على دعوة الظهراني لنواب الكتلة المستقلين لحضور اجتماع هيئة المكتب لمناقشة الاستقالة: "إننا نعتذر عن الحضور للاجتماع المذكور، ذلك أن استقالتنا نهائية ولا رجعة فيها وغير قابلة للنقاش."وأضافت: "لقد بينّا في خطاب الاستقالة أننا لم نعد معنيين بالمجلس منذ مجزرة الخميس 17 فبراير/ شباط 2011، التي ارتكبتها قوات الأمن ضد شعبنا الأعزل."وكان نواب كتلة الوفاق يشغلون نحو 40 في المائة من مقاعد البرلمان، حيث تمتلك الكتلة، التي تُعد كبرى أحزاب المعارضة بالمملكة الخليجية، 18 من بين 40 مقعداً داخل مجلس النواب.وتشهد مملكة البحرين اضطرابات واسعة، منذ قيام قوات الأمن باقتحام "دوار اللؤلؤة"، في العاصمة المنامة، فجر يوم 17 فبراير/ شباط الماضي، لتفريق آلاف المحتجين الذين كانوا يعتصمون في الدوار، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.ومؤخراً، أعلن العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إحباط مخطط خارجي استهدف المملكة، التي شهدت مؤخرا اضطرابات استدعت تدخل قوات من "درع الجزيرة"، التابعة لمجلس التعاون الخليجي، وفرض حالة "السلامة الوطنية" (الطوارئ) لمدة ثلاثة أشهر.وذكر العاهل البحريني، خلال لقائه بعدد من ضباط قوات "درع الجزيرة" المشتركة الأحد، أن المملكة "أفشلت مخططاً خارجياً عمل عليه لمدة لا تقل عن عشرين أو ثلاثين عاماً، وأضاف محذراً: "إن نجح هذا المخطط في إحدى دول مجلس التعاون، فقد يعم هذه الدول"، دون أن يكشف عن ماهية المخطط، أو الجهات التي تقف خلفه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل