المحتوى الرئيسى

صحفى فلسطينى يغلق باب زنزانته على نفسه حتى لا يتم ترحيله

03/29 11:16

محمد سعد عبد الحفيظ -  شادي زماعرة Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  «الحكومة المصرية خطفتنى، وتم تعذيبى فى مقر أمن الدولة بمدينة نصر، ثم تم ترحيلى إلى سجن العقرب، واحتجازى فى زنزانة انفرادى، وبعد الثورة أصدر وزير الداخلية السابق قرارا بالإفراج عنى وإبعادى عن مصر».. الصحفى الفلسطينى شادى سعيد بدر زماعرة أطلق تلك الصرخة من محبسه بسجن العقرب شديد الحراسة بمنطقة طرة.لم يكن لشادى ــ 26 عاما ــ نشاط سياسى يذكر عندما ترك أهله فى مدينة رام الله بالضفة الغربية مطلع 2008،حضر بعدها إلى القاهرة لدراسة الإعلام بجامعة 6 أكتوبر، وفى 2010 سعى مع مجموعة من زملائه العرب إلى تدشين مدونة الكترونية ترصد أحلام جيلهم، أطلقوا عليها «عرب ليكس» على غرار «ويكيليكس».وقبل تدشين المدونة التى كان من المفترض أن تسعى لنشر أحلام الشباب العربى، فوجئ شادى بمداهمة قوات مباحث أمن الدولة المنحل لمحل سكنه، وتم احتجازه بزنزانة تحت الأرض.وعقب اندلاع الثورة أصدر محمود وجدى وزير الداخلية السابق قرارا بالإفراج عن شادى شمل قرارا آخر بالإبعاد عن مصر.ويقول شادى إنه رفض تنفيذ قرار الإفراج حتى يتمكن من استكمال دراسته التى ستنتهى بعد 3 شهور، وأغلق زنزانته من الداخل بمسمار وأبلغ مأمور السجن أنه لن يغادر السجن حتى لا يتم ترحيله». ويتعارض كلام شادى مع نص بيان أرسلت وزارة الداخلية نسخة منه إلى «الشروق» يشير إلى أنه سيتم الإفراج عن الصحفى الفلسطينى وإبقائه فى مصر لحين الانتهاء من امتحاناته فى إحدى الكليات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل