المحتوى الرئيسى

العالم الذي هزته أحداث منطقتنا..

03/29 06:32

يوسف الكويليت حالات الاضطراب في المنطقة العربية التي عمت مشرقها ومغربها، كانت الحدث الأكبر من تحطم سور برلين، والحادي عشر من سبتمبر، وتسونامي اليابان، والسبب يعود لفرادة هذه التطورات ونتائجها المجهولة، ليس على دول المنطقة فحسب، بل على العالم بأسره، ما يثبت أننا لسنا هامشاً جغرافياً وشعباً طفيلياً يستجدي حرياته وتطوره، وقد كشفت لنا كيف تضاربت آراء «بوتين» رئيس الوزراء الروسي مع أفكار رئيس الجمهورية «ميدفيدف» عندما قال الأول «إن التدخل الأوروبي - الأمريكي في ليبيا يشبه الحروب الصليبية» وهي صيغة التنافس التقليدي بين الغرب والشرق الذي لا يزال يتحرك من خلال أفق تنازع القوة والمصالح، ومع أن الاعتبارات الروسية من وجهة النظر السياسية تناسب منطق رفض التدخل الخارجي، إلا أنها لم تطبق هذه الحالة على «جورجيا» عندما تدخلت بها عسكرياً وقسمتها، وهي ذات الفلسفة فيما يسمى حماية المجال الجوي لأي قوة كبرى.. حالة الاضطراب الأخرى شهدناها مع الرئيس الأمريكي ووزيرة خارجيته، فقد ترددت الدولة العظمى في بداية ثورة تونس، ثم مصر، في مواقفها، فصارت تؤيد حكم الرئيسين وتناقضهما بحق التغيير للشعبين، والحكاية نفسها مع مظاهرات البحرين حيث نجدها ترفض مبدأ العنف بينما السلاح الأبيض متواجد في الشارع بين المتظاهرين، مما جعلها تدين تدخل فصائل صغيرة من درع الجزيرة، واعتباره سابقة، بينما تنسى، أو تتناسى المطامع الإيرانية التي هددتها بضرب مواقعها في تحالف أعدت «سيناريوهاته» مع إسرائيل، ثم إذا كان هناك اتفاق بين دول المجلس على حماية أمنها بوسائلها الذاتية، وعدم تقديم شكوى من أي دولة برفض التدخل، فمن أعطى لأمريكا مشروعية غزو فيتنام، والتدخل في دول أمريكا الجنوبية، وغزو العراق والصومال وأفغانستان؟ وهل ذهبت لتلك البلدان لتحررها من استعمار أو ظلم اجتماعي، أم هي الأطماع التي تسترت بها وسوغت لها ممارسة ما يعتبر جريمة في القوانين الدولية؟ الأوروبيون ظلوا مجرد تابع لأمريكا في الحروب الحديثة كلها، لكن برزت شجاعة جديدة في ممارسة ضربات عسكرية لقوات القذافي، وهي تشبه إلى حد بعيد ما حدث للبوسنة والهرسك مع الصرب، إذ إن غطاءً دولياً ساهمت فيه الدول العربية هو ما أعطى مشروعية التدخل، لكن لاتوجد عواطف دون مبررات لمكاسب معنوية ومادية، ولا أحد يجازف بأن يعتقد أن العمل إنساني في ظل سوابق لهذه الدول.. الصين القوة العظمى القادمة، ورغم خسائر استثماراتها في ليبيا، آثرت مبدأ «التقية» أي كان الصمت سيد الأحكام، وتركت التورط لغيرها لكشف وجه السياسة المعاصرة للقوى المتصارعة، والاستفادة من نتائجها، وفي كل الظروف تبقى الحالات مجهولة لما ستؤول إليه هذه الثورات إذا ما دخل طرف خارجي، لكنها في المجمل حدث زلزالي أوضح أن منطقتنا قلب العالم والمؤثر في كل مساراته السياسية والمادية.. *نقلا عن "الرياض" السعودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل