المحتوى الرئيسى

مرشد الإخوان يدعو «الأقباط» إلى الانضمام لحزب «الحرية والعدالة»

03/29 15:19

أكدت جماعة الإخوان المسلمين على أنها ستتقدم بحزبها، «الحرية والعدالة»، عقب إقرار مجلس شورى الجماعة التعديلات، التي أدخلت على برنامج الحزب في اجتماعه المزمع عقده خلال 10 أيام، مشيرة إلى أنه في الغالب سيتقدم مرشحو الجماعة للانتخابات البرلمانية المقبلة عبر هذا الحزب. على جانب آخر، دعا الدكتور محمد بديع، مرشد الإخوان، الأقباط إلى الانضمام إلى حزب «الحرية والعدالة»، مشيرًا إلى أن باب الحزب مفتوح للمسيحيين للانضمام إليه، وهذه رسالة تطمين واضحة لهم، خاصة أن الحزب ليس قالبا دَعَويا، بل سيضم جانبا رياضيا وفرقا مسرحية ومؤسساتٍ اقتصادية ومستشفيات ومدارس. وقال بديع، خلال لقائه مع طالبات الإخوان ببني سويف، مساء الإثنين: «إن قرار عدم مشاركة أي من الإخوان في أحزاب أخرى هو أحد حقوق حزب الإخوان كبقية الأحزاب الأخرى، التي ترفض أن ينضم أحد أعضائها إلى أحزاب أخرى، وهو ما يسمى بـ"الالتزام الحزبي"». وأكد بديع على أن هناك فرقا متعددة من السلف، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، ولبعضهم أخطاء، مشيرا إلى أن الجماعة تحاول التحاور مع العقلاء من هذه التيارات للدفع بالجميع إلى وسطية الإسلام، والبحث عن نقاط الاتفاق لتقويتها من أجل مصلحة مصر، بشرط نبذ العنف والبعد عن التطرف بكل أشكاله. من جانبه، قال صبحي صالح، القيادي بالجماعة، عضو لجنة تعديل الدستور: «إن إصدار قانون إنشاء الأحزاب بمجرد الإخطار هو خطوة متقدمة في إثراء الحياة السياسية، وستفتح منافسة حقيقية كنا في حاجة إليها، والمجلس الأعلى للقوات المسلحة لديه إدراك لمطالب الشعب، وكل ما صدر عنه حتى الآن يدل على احترامه لإرادة الشعب. وحول وجود شرط عدم تأسيس أحزاب على أساس ديني، أضاف «صالح» لـ«المصري اليوم«: «حزب الإخوان ليس دينيا، فليس هناك مشكلة فى ذلك، كما أن الدين ليس محظورا، لكن المحظور هو التمييز في الأديان»، مشيرا إلى أن مجلس شورى الجماعة هو صاحب القرار في إقرار برنامج الحزب في صورته النهائية بعد التعديلات عليه، تمهيدًا للتقدم بأوراقه. وقال الدكتور حلمي الجزار، عضو مجلس شورى الجماعة: «المجلس سينعقد خلال العشر أيام المقبلة، لإقرار برنامج حزب الحرية والعدالة، ثم ستتقدم الجماعة بأوراقه». وأضاف لـ«المصري اليوم» أن الجماعة لديها القدرة بسهولة على جمع 5 آلاف عضو، مؤيدًا فكرة عدم حصول الأحزاب على دعم مالي من الدولة؛ لأن على أصحاب كل حزب أن يصرفوا عليه لأنهم أصحاب رسالة. وأكد على أن إنشاء الأحزاب بمجرد الأخطار لن يدخلنا فى فوضى، لأن قانون الأحزاب حدد لجنة قضائية تنظر في أوراق الاحزاب خلال 30 يوما، ولها حق أن تعترض، كما أن الشعب سيكون له الكلمة في النهاية في مدى نجاح كل حزب جديد سينشأ. ونفى ما تردد حول أن مجلس شورى الجماعة سيناقش خلال اجتماعه فكرة إعادة انتخابات مكتب الإرشاد، قائلا: «هذا غير وارد بالمرة، والمكتب منتخب وسيكمل مدته بالكامل». ورحب محسن راضي، القيادي بالجماعة، بإلغاء حالة الطوارئ قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة، حتى يسمح لكافة المرشحين بالدعاية دون معوقات. من جانبه، قال المهندس حامد الدفراوي، القيادي بجبهة المعارضة الإخوانية ووكيل مؤسسي حزب «مجتمع السلام»: سنتقدم بأوراق الحزب خلال 10 أيام عقب الانتهاء من جمع باقي مؤسسي الحزب وأعضائه».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل