المحتوى الرئيسى

> السلطة تعتبر حماس فصيلا فلسيطنياً رداً علي خيار نتانياهو المصالحة أو السلام

03/29 21:20

رداً علي تصريحات بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي أمس الأول بأنه لا يمكن للسلطة الفلسطينية التواصل إلي سلام مع إسرائيل ومصالحة مع حركة حماس في نفس الوقت وعليها الاختيار بين أي من الطرفين ووجهت السلطة الوطنية الفلسطينية انتقادات لاذعة علي لسان نمر حماد مستشار الرئيس الفلسطيني في تصريح خاص لـ«روزاليوسف» عبر الهاتف من رام الله بأن علي نتانياهو أن يختار أولا بين السلام أو الاستيطان وأن ما يجري بين حماس والسلطة شأن داخلي فلسطيني هدفه الوحدة وحركة حماس فصيل فلسطيني وجزء من اللحمة الفلسطينية لذلك يجب علي حركة حماس قبول مبادرة الرئيس أبومازن لإنهاء الانقسام والاستجابة إلي المطلب الشيعي لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني. كان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد أعلن أمس الأول في تصريحات صحفية أن المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس في غزة يمكن أن يعني نهاية العملية السلمية وذلك بعد أن قال أحد المساعدين لرئيس السلطة الفلسطينية إن عباس سيكون مستعداً للتخلي عن المعونة الأمريكية إذا دعت الحاجة لقيام وحدة بين السلطة وحركة حماس. يأتي ذلك فيما ذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أن إسرائيل وجهت رسائل شديدة اللهجة إلي 15 عضوا في مجلس الأمن الدولي ودول الاتحاد الأوروبي تحذر من مغبة دعم خطوات السلطة في الحصول علي اعتراف بدولة فلسطينية علي حدود عام 1967 . وقالت الصحيفة إن وزارة الخارجية عممت علي سفاراتها توجيه رسالة حادة إلي تلك الدول بأن دعمها للفلسطينيين يؤدي إلي رفضهم للمفاوضات مع تل أبيب ويجعلهم يتوجهون إلي الأمم المتحدة للحصول علي اعتراف في سبتمبر المقبل. وأشارت الصحيفة أمس إلي أن لجنة التخطيط الإقليمي الإسرائيلية في صدد مناقشة إنشاء حي جديد في جبل أبوغنيم وإنشاء 625 وحدة استيطانية في مستوطنة بيسغات زئيف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل