المحتوى الرئيسى

اللواء أركان حرب إسماعيل عتمان مدير إدارة الشئون المعنوية: مبارك لم يسافر لأي جهة خارجية

03/29 11:51

أكد اللواء أركان حرب إسماعيل عتمان مدير إدارة الشئون المعنوية عضو المجلس  الأعلي للقوات المسلحة  أن مهمة القوات المسلحة لم ولن تتغير في حماية الثورة والدفاع عنها وتأمينها حيث تم اتخاذ الكثير من الاجراءات لانجاحها وهذا مبدأ لا خلاف ولا مزايدة عليه.أوضح اللواء عتمان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بإدارة الشئون المعنوية أن القوات المسلحة تقوم برعاية شئون البلاد من خلال التعاون مع مجلس الوزراء والوزراء وتضع نصب أعينها مصالح الشعب والوطن وتعمل علي عدم الاخلال بالنظام.أضاف أن الاهتمام بالمحور السياسي يسير جنباً الي جنب بالاهتمام بالمحور الاقتصادي الذي يعتبر أمراً حيوياً.. مشيراً الي أن القوات المسلحة لا تتواني عن الاتصال بالجهات الخارجية أو الداخلية من أجل مصالح مصر العليا حتي لا يحدث انخفاض في المعدلات الاقتصادية لصالح الوطن والمواطن.أشار الي أن القوات المسلحة لم تغير اسلوبها في التعامل مع الشعب وأن ما يحدث من شائعات وكلام متضارب علي الفيس بوك وبعض الفضائيات ليس له اي أساس من الصحة.حول فض بعض الاعتصامات بقوة قال عتمان: إن هذا الكلام غير صحيح جمل وتفصيلاً وأن ما حدث في كلية الإعلام هو مجرد استغاثة من مجلس الكلية وأساتذتها بأنهم محاصرون من قبل بعض الطلبة والمدرسين والقوات المسلحة كعادتها تلبي أي استغاثة من أي مواطن أو مؤسسة أ وجامعة وبالفعل تمت تلبية الاستغاثة من خلال قيام ضابط ومعه 20 جندياً ليس لديهم أي سلاح وتم فض الاعتصام دون استخدام قوة أو القبض علي أحد ولم نتواجد في حرم الجامعة وما فعلناه هو اخراج الأساتذة المحاصرين. ومثل هذا الموقف تكرر في كلية الطب جامعة الأزهر حيث كان هناك اعتصام وذهب مدير إدارة الشرطة العسكرية هناك وطلب مغادرة عناصر الشرطة العسكرية إلا أنه فوجئ بمجموعات من الشباب والفتيات يطالبونه ببقاء الشرطة العسكرية لأمنهم وأسرهم يشعرون بالاطمئنان عليهم في ظل وجودهم مؤكداً أن القوات المسلحة متواجدة في كثير من الجامعات لاجراءات التأمين وحماية الطلبة المدرسين دون استخدام السلاح.أشار الي أن الشرطة العسكرية ليس لديها سجن وعندما تلقي القبض علي عناصر من البلطجية والخارجين علي القانون تحتجزهم للتحقيق واذا صدر ضدهم حكم يتم ترحيلهم الي السجن الحربي أو  السجون المدنية.حول ما حدث في ميدان التحرير بشأن المجموعة التي تواجدت خلال شهر مارس وهو أن هناك مجموعات من الشباب هاجموا المجموعة المتواجدة في الميدان أكد عتمان أنه بعد سلسلة من الاشتباكات تم التعامل مع الأمر لتجد الشرطة العسكرية زجاجات مولوتوف داخل الخيام وأنابيب بوتاجاز وسنج وسيوف وأسلحة بيضاء وفتيات يتواجدن مع شباب داخل خيمة واحدة.. مشيراً الي أن هؤلاء ليس لهم علاقة بشباب 25 يناير وكانوا حوالي 170 شخصاً وتم الافراج عن الكثير منهم وتم صدور أحكام مع ايقاف التنفيذ مع آخرين وصدور أحكام بالسجن ضد الباقي.أضاف أن القوات المسلحة مهمتها هي التأمين والحماية وليس استخدام العنف ضد المواطنين ولكن التعامل مختلف مع البلطجية والعناصر الخارجة علي القانون الذين يقومون بالاعتداء علي أفراد القوات المسلحة التي لديها شهداء من الضباط والجنود.أشار الي أن الشعب يفخر بعناصر الشرطة العسكرية التي هي جزء من القوات المسلحة التي تقوم بحماية مقدرات هذا الشعب من تأمين للبنوك والمصارف وشركات ومصانع والبورصة ودوريات للمرور ومساندة الشرطة المدنية في أداء عملها  وتلبية الاستغاثات وتأمين السفارات وحماية الطرق والمنشآت.أشار الي أن أي خروج من عناصر القوات المسلحة عن  مهمتها أو حدوث مخالفات سيتم التحقيق معها فوراً ولا تستر علي مخالفات فالقوات المسلحة لا ترضي بالخلل والفوضي.أكد عتمان أن القوات المسلحة لا تساند أي فئة علي حساب أخري ولا صحة لانحياز القوات المسلحة للإخوان أو السلفيين أو غيرهم القوات المسلحة جيش مصر وشعبها وأبناء هذا الشعب العظيم لا تنتمي لحزب أو جماعة أو فصيل أو طائفة ولكنها تنتمي لمصر هدفها الأول والأخير مصلحة الوطن والشعب ولا نحجر علي فكر أو رأي  أي أحد فالكل له حق الحرية والتعبير ولكن دون فوضي أو تشهير أو اساءة لأحد أو شتائم.ناشد اللواء عتمان أبناء مصر  الشرفاء والمخلصين الشباب والعمال الحرص علي دوران عجلة الانتاج ودفع الاقتصاد  المصري الي الأمام حتي تسير الأمور للأفضل فهناك شعب يحب أن توفر له الحياة الكريمة وقوته اليومي وهذا لن يتأتي إلا بالعمل والانتاج مع التأكيد أن كل مصري سيحصل علي حقه في الوقت المناسب.أكد عتمان أن هناك تهديدات متنوعة تواجه مصر في اتجاهات مختلفة نقاومها بشدة وعلي الشعب أن يساعدنا في ذلك.أضاف أن الجيش والشعب مطالبان بأن يكونا يداً واحدة أمام محاولات اجهاض الاقتصاد القومي وحيا عتمان جهود أبناء مصر الشرفاء الذين وقفوا الي جانب البورصة المصرية من شعب ومستثمرين ورجال أعمال مخلصين لهذا الوطن.طالب عتمان شعب مصر بايقاف الاعتصامات والعودة الي العمل والانتاج حتي يعود الاستقرار والسياحة والاستثمار الي معدلاتها الطبيعية ويعود مليونا عامل بالسياحة الي أعمالهم وهذا لن يتأتي إلا بعودة الانتاج والاستقرار.كما طالب عتمان الشعب بمختلف طوائفه وفئاته بعدم الانسياق وراء الشائعات التي تريد الوقيعة بين الشعب والجيش الذي هدفه الأول والأخير هو مصلحة مصر وشعبها العظيم مشدداً علي ضرورة التناول الإعلامي الصادق الذي لا يسيء الي مصر وحضارتها وتاريخها العريق وتحري الدقة والتحلي بالمصداقية.. مشيراً الي أن القوات المسلحة لا تتواني في الرد علي أي سؤال بشفافية ونزاهة ولا مجال للتستر علي أي شيء طالما أن الهدف هو مصلحة مصر.أكد أن القوات المسلحة صامدة وقوية وقادرة علي حماية شعبها ضد أي تهديدات مهما بلغت وذلك بمساندة وتكاتف هذا الشعب ووقوفه خلف قواته وثقته في المجلس الأعلي للقوات المسلحة.أكد عتمان أن جميع القرارات والاجراءات التي تصدر من المجلس الأعلي للقوات المسلحة تتم دون تدخل أو وصاية أي جهة سواء داخلية أو  خارجية  أياً كانت ومهما كانت.أضاف أن ما تردد عن سفر الرئيس مبارك الي أي جهة خارجية غير صحيح بالمرة وهو مجرد شائعات لا أساس لها من  الصحة.أشار الي أن التغييرات الخاصة بالمؤسسات الصحفية القومية ستجري خلال 3 أيام علي أقصي تقدير بعد أن تمت مراجعتها بواسطة القوات المسلحة وتقارير الأجهزة الرقابية وتصدر من مجلس الوزراء.بشأن ما يتم بثه عبر رسائل الـ"SMS" بدعوي  أنها صادرة عن المجلس الأعلي للقوات المسلحة.. قال عتمان إن القوات المسلحة أكبر من أن تبعث برسائل عبر الموبايل ولديها من الوسائل والأساليب المتاحة أمامها الكثير وأبرزها وسائل الإعلام.حذر عتمان من محاولات البعض الوقيعة بين الجيش والشعب وأن هذه المحاولات مصيرها الفشل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل