المحتوى الرئيسى

مخاطر انصهار مفاعل فوكشيما الياباني تتزايد بعد العثور على بلوتونيوم في التربة

03/29 15:22

- طوكيو– الألمانية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أفادت تقارير إخبارية يابانية، اليوم الثلاثاء، أنه تم اكتشاف عنصر البلوتونيوم في التربة بخمسة مواضع داخل محطة فوكوشيما للطاقة النووية، التي لحقت بها أضرار جسيمة نتيجة لزلزال مدمر وقع يوم 11 مارس الجاري شمال شرقي اليابان، أعقبته أمواج مد عاتية (تسونامي)، وهو ما يزيد المخاوف بشأن حدوث تلوث إشعاعي من أسوأ أزمة نووية يابانية.وذكر المتحدث باسم الحكومة اليابانية، يوكيو إدانو، أن قراءات البلوتونيوم تظهر أن "الوضع خطير للغاية، وتعزز أيضا فكرة أن هناك انصهارا جزئيا لقضبان الوقود المستنفد"، وقال: إنه يعتقد أن "المياه لامست بشكل مؤقت قضبان الوقود التي انصهرت جزئيا".ونقلت وكالة أنباء "كيودو" اليابانية عن وكالة السلامة النووية والصناعية في اليابان قولها، إنه لم يتم التأكد بعد من أي مفاعل نووي تسرب منه البلوتونيوم، لكنها أضافت أن الشركة المشغلة للمحطة ووزارة العلوم ستعززان المراقبة البيئية إلى ما بعد المنطقة المغلقة، التي تمتد مسافة 20 كيلو مترا حول المحطة التي تضم 6 مفاعلات نووية، بالإضافة إلى داخل المجمع.وقال أهيديهيكو نيشياما، المتحدث باسم وكالة السلامة النووية والصناعية: إن اكتشاف البلوتونيوم "يؤكد خطورة الحادث"، ويشير إلى أن هناك "بعض الأضرار التي لحقت بقضبان الوقود".وكانت الحكومة اليابانية قد أعلنت، أمس الاثنين، حدوث انصهار جزئي لقضبان الوقود المستنفد، تسبب في مستويات مرتفعة من المواد المشعة التي تم اكتشافها في المياه بمبنى توربينات المفاعل رقم 2 المجاور، وتجمعت المياه في المبنى بعد أن ضخت الشركة المشغلة للمحطة النووية وعمال الطوارئ والجيش المياه في المحطة لتبريد مفاعلاتها النووية التي ارتفعت درجة حرارتها بشكل مفرط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل