المحتوى الرئيسى

بعد ثورة‮ ‬التغيير‮ »‬كلنا‮ ‬ولاد تسعة‮«‬

03/28 22:50

لبسطاء‮ ‬يطالبن بإلغاء الألقاب بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير الباشا‮  ‬والبيه‮..  ‬الهانم وسيدة مصر الأولي‮ ‬ألقاب‮  ‬كانت‮  ‬الاولي منها تشتري أو تمنح في عهد الملكية ثم ألغيت رسميا رغم‮  ‬ذلك تمسك بها الناس في تعاملاتهم‮  ‬حتي وقتنا هذا من‮  ‬أجل الحصول علي رضا المسئول‮  ‬وتسهيل‮  ‬المصالح‮..  ‬أما ألقاب الهانم وسيدة مصر الاولي فقد عرفها الشعب‮  ‬المصري‮  ‬في الحكم الجمهوري وكانت تستأثر‮  ‬سيدة واحدة هي زوجة رئيس‮  ‬الجمهورية وأول من حصلت علي هذين اللقبين جيهان السادات وورثته‮  ‬خلفا لها سوزان ثابت‮. ‬وبعد ثورة ‮٥٢  ‬يناير كان‮  ‬للشعب مطلب‮  ‬بإسقاط هذه الالقاب‮  ‬في التعامل بين الناس علي اختلاف طبقاتها‮  ‬ورفض إطلاقها‮  ‬علي أحد فيتخيل‮  ‬أنه الأوحد الذي‮  ‬يستحقه دون الآخرين ويتجاوز الدور المرسوم له ويتغلغل‮  ‬نفوذه الذي يقابل بالرفض‮. ‬ولقب سيدة مصر الأولي ترفضه سيدات مصر‮  ‬اللاتي يرفض ايضا نفوذ‮  ‬هذا اللقب‮  ‬الذي حملته‮  ‬سوزان ثابت علي مدي‮  ٠٣  ‬عاما‮  ‬ومهد لها ان تمارس في بداية‮  ‬حكم‮  ‬الزوج قوة‮  ‬خفية مؤثرة‮  ‬من الباطن‮  ‬ثم انكشفت‮  ‬واستشرت وسيطرت‮  ‬حتي بدا انه من العبث‮  ‬تجاهل‮   ‬هذه‮  ‬القوة في تسيير‮  ‬أمور‮  ‬البلاد‮  ‬والمشاركة في الحكم‮  ‬ورسم مستقبل‮  ‬المصريين‮  ‬الذي كان يزداد‮  ‬ظلما وظلاما‮.‬وهنا‮  ‬تساءلت بنات وأولاد‮  ‬البلد‮: ‬اذا كان‮  ‬لقب سيدة مصر الأولي‮  ‬تحتكره‮  ‬زوجة رئيس الجمهورية وتغضب‮  ‬بشدة عندما يتم تجاهل‮  ‬ذكره قبل اسمها‮  ‬في المحافل‮  ‬ووسائل‮  ‬الاعلام‮  ‬فماذا‮  ‬سيكون‮  ‬نصيب‮  ‬زوجة‮  ‬نائب رئيس الجمهورية من هذه الالقاب؟ وماذا لو تم‮  ‬انتخاب‮  ‬او اختيار‮  ‬اكثر من‮  ‬نائب‮  ‬للرئيس‮  ‬كما‮  ‬ذكر‮  ‬حمدين صباحي‮  ‬احد المرشحين للرئاسة‮  ‬والذي قرر‮  ‬انه في حالة فوزه بالرئاسة سيقوم بتعيين‮  ‬ثلاثة نواب له من بينهم امرأة‮. ‬وهل سيحمل‮  ‬زوج‮  ‬هذه المرأة النائبة سيد مصر الأول؟ وتستمر التساؤلات‮:  ‬وماذا عن باقي سيدات مصر المحترمات هل هن فرز ثاني‮  ‬أم‮  ‬أولاد البطة السوداء؟ وماذا‮  ‬سيطلق‮  ‬اذا‮  ‬علي حريم العشوائيات؟وبعد ثورة ‮٥٢  ‬يناير ثورة‮  ‬التغيير وحرية التعبير‮  ‬آن الأوان‮  ‬لالغاء‮  ‬الالقاب‮  ‬الاستفزازية فكلنا‮  ‬من‮  ‬اصل واحد وكما‮  ‬يقول المثل الشعبي الذي يسوي بين السفير‮  ‬والغفير‮ »‬كلنا ولاد تسعة‮«. ‬وللاجابة علي هذه التساؤلات‮  ‬كانت هذه آراء‮  ‬لبعض بنات‮  ‬وأولاد البلد‮.‬تقول ناهد عبدالرحمن‮  ‬وكيل مدرسة‮:  ‬زوجة الرئيس‮  ‬يكفيها‮  ‬شرفا‮  ‬ان تحمل لقب قرينة رئيس‮  ‬الجمهورية‮  ‬الذي تولي مسئولية‮  ٥٨  ‬مليون مواطن وعليها ان تكون له سندا لاداء‮  ‬المهمة الخطيرة التي سيحاسبه‮  ‬عنها‮  ‬الله تعالي وشعبه‮ .‬ويقول عبدالحميد عيسي موظف‮: ‬مهما كانت زوجة الرئيس‮  ‬القادم ميسورة وتدير‮  ‬اعمالها بنفسها عليها‮  ‬التضحية بأي‮  ‬القاب‮  ‬أو أعمال كانت تقوم‮  ‬بها‮  ‬وهذه ضريبة‮  ‬زوجة‮  ‬رئيس‮  ‬الجمهورية حتي لا تختلط‮  ‬السياسة بالعمل خاصة انها‮  ‬يمكنها العودة‮  ‬الي عملها مرة أخري بعد انقضاء‮  ‬فترة الرئاسة‮.‬تقول ليلي جاد طالبة جامعية‮:  ‬الزوجة‮  ‬الذكية هي التي تدرك‮  ‬حساسية الظهور‮  ‬الاعلامي والاجتماعي ومساندة الزوج‮  ‬دون الافراط‮  ‬في ذلك فهي تشاركه الحلم‮  ‬والهم‮ .‬ويقول مينا خليل حميد صيدلي‮: ‬اذا كانت زوجة الرئيس أو نائبه تعمل وترفض العودة إلي الحرملك فترة الرئاسة لابد أن يكون عملها تحت رقابة صارمة‮.‬تقول فادية مصطفي بائعة طيور‮: ‬الإنسان بعمله وشخصيته وليس بلقبه‮.‬ويقول عبدالله المصري كاتب‮: ‬الإنسان خادم لنفسه وأهله وبلده والانسان السوي لا يهمه أي لقب مادام مقامه محفوظا‮.‬ويقول مصطفي محمود صاحب محلات خضراوات‮:  ‬الألقاب انتشرت في كل مكان وأصبح أصحابها يتوعدون من لا يناديهم بها‮ ‬بشر العذاب وكأنهم آلهة تمشي علي الأرض‮ .‬ لبسطاء‮ ‬يطالبن بإلغاء الألقاب بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل