المحتوى الرئيسى

إيه الفرق بين المكتبة المتنقلة والركن الثقافى؟: الأولى بتاعت الهانم.. والتانى بتاع الثورة

03/28 22:32

لم يجد مجموعة من الشباب سبيلاً للاشتراك فى ثورة «25 يناير» سوى العمل على نتائجها، فأطلقوا مبادرة «ركن ثقافى»، وهى عبارة عن مكتبة متنقلة يتنقل بها هؤلاء الشباب من حى إلى آخر، فى إحياء شعبى لتجربة «المكتبة المتنقلة التى سبق وأن أطلقتها حرم الرئيس السابق، لكن دون تفعيل حقيقى». محمد شريف عزالدين أحد هؤلاء الشباب قال: «بعد الأحداث الأخيرة لاحظنا أنا وأصحابى أن الكل بقى يتكلم فى السياسة لكن بدون وعى أو ثقافة تساعده على تكوين آرائه، فقررنا نشر الثقافة خاصة أن معدل القراءة فى الوطن العربى صفحة واحدة سنوياً وبعد تفكير طويل توصلنا لفكرة ركن ثقافى، حيث نتجمع كل أسبوعين فى ركن جديد، لأن الكثير من الشباب بيكسل يروح لحد المكتبة، فقررنا إننا نروح لهم، والناس بتتبرع بكتبها اللى سبق وقرأتها عشان ناس تانية تستفيد، تعاونت معنا 9 مكتبات كبرى بنشر الكتب بأسعار أيضاً مخفضة عن ثمنها الأصلى». لم يقتصر دور «ركن ثقافى» على القراءة فقط ولكن أيضاً فى الفنون: «فكرنا أيضاً أن نساعد الشباب فى إظهار مواهبهم من خلال ورش الرسم التى أتحناها من خلال الركن، وبمساعدة الحى أقام الشباب أول ركن ثقافى لهم الجمعة الماضى فى مصر الجديدة ولاقى إقبالاً كبيراً من الشباب. وأضاف: «قدمنا مذكرة للحى ورحبوا جداً بالفكرة ورئيس الحى قال لنا أنا هاظبط لكم جنينة عشان تكون الركن الأول لكم، وفعلاً كان الإقبال كبيراً جداً ولم نتوقعه، وأطلقنا صفحة على (فيس بوك)نشرنا فيها أخبارنا ومواعيدنا، لأننا لم نحدد مواعيد ثابتة بعد، نظراً لضعف إمكانياتنا، كما أن الركن يحتاج مجهوداً كبيراً، لذا حددنا له موعداً كل أسبوعين بشكل مبدئى».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل