المحتوى الرئيسى

> الأفلام الأجنبية تعيد الحياة للسينمات المصرية

03/28 21:17

عادت الحياة بشكل طبيعي للسينمات المصرية حيث قرر أصحاب الأفلام التي كانت تعرض قبل أحداث 25يناير إعادة عرضها مرة أخري بنفس السينمات التي يتم توزيعها بها من قبل وكانت بينها أفلام عربية وأجنبية، مثل فيلم «الدب بوجي» أو «yogi bear» والذي تم عرضه أول مرة أواخر شهر يناير الماضي ثم توقف ليعود مع بداية شهر مارس الجاري ويحقق نفس الإيرادات المرتفعة التي حققها من قبل وإذا كانت هناك أفلام عربية قليلة تستكمل مدة عرضها إلا أن الأفلام الأجنبية استحوذت علي دور العرض حيث تعرض بمعدل فيلم كل أسبوع منذ بداية إعادة افتتاح دور العرض بمصر. وكانت بداية هذه السلسلة من الأفلام الـ3D «الشارع الراقص» أو street Dance والذي تم عرضه بتقنية ثلاثية الأبعاد وذلك في أول أسبوع من شهر مارس ليحقق تواجداً جماهيرياً كبيراً ويعيد جمهور السينما العالمية مرة أخري لدور العرض بالطبع كان الإقبال عليه كأول فيلم أجنبي بعد الثورة قليل بعض الشيء ولكنه استطاع تحقيق إيرادات جيدة نسبة لعرضه في سينمات محددة توفر هذه التقنية وتدور أحداث الفيلم حول فريق رقص عشوائي مكون من مجموعة موهوبة من الشباب والفتيات يضطر لأن يكون فريقاً موحداً مع مجموعة من راقصي البالية المحترفين من مدرسة الرقص الملكية للفوز بمسابقة رقص الشوارع لكن الاختلاف في أنماط الرقص يخلق العديد من المشاكل والصعوبات في التعامل بينهم. وهو من إخراج ماكس جايوا ودانيا باسكيني ومن بطولة ديفرستي وفلاولس وجورج سامبسون وتم تصويره في مواقع في لندن عاصمة إنجلترا.. ومن المقرر أن يتم إنتاج جزء آخر منه في 2012 . بينما جاء في ثاني أسابيع الشهر الحالي عرض الجزء الثالث من فيلم «الجدة مخبر سري» هذا الشبل من ذاك الأسد أو Big Momma s: Like Father,Like Son وهو الفيلم الكوميدي الذي حاز علي إعجاب الجمهور والنقاد معاً، وأجمع كلامها علي أننا في حاجة لمثل هذه الأعمال الكوميدية الترفيهية في الحالات العصبية التي نمر بها حالياً، الفيلم تدور أحداثه حول المحقق مالكوم وابن أخيه ترينت ذي الـ17 عاماً اللذين يذهبان متخفيين كفتاتين إلي مدرسة بنات لتعليم الفنون، وهذا لكشف غموض جريمة قتل كان ترينت شاهداً عليها، تبدأ الكوميديا الحقيقة عندما ينويان التخفي في دور سيدتين كي يندمجا وسط مجتمع البنات في المدرسة الفيلم هو الجزء الثالث من السلسلة الكوميدية الشهيرة «Big momma s Hous التي بدأت انطلاقها عام 2000 بفيلم حقق نجاحاً كبيراً، والذي قام ببطولته النجم الأسمر مارتن لورانس الذي قام أيضاً ببطولة الجزء الثاني والذي يقوم أيضاً ببطولة هذا الجزء الجديد بالاشتراك مع النجم الشاب براندون تي جاكسون. كما أقامت شركة يونايتد موشن بيكتشرز عرضاً خاصاً لفيلم الحركة والإثارة المجهول» أو Unknown الأسبوع الماضي ليكون هذا أول عرض خاص لفيلم أجنبي بعد الثورة وقد تم بحضور عدد لا بأس به من النقاد والصحفيين والمثقفين بالإضافة إلي عدد من الفائزين كانوا قد اشتركوا في مسابقة الفيلم التي أطلقتها الشركة علي موقعها الرسمي وأعلنت عنها علي الصفحة الخاصة بها علي فيس بوك، حيث فاز كل منهم بدعويين مجانيتين لحضور العرض الخاص للفيلم، وتدور أحداثه حول د. مارتين عالم النبات الذي يستفيق بعد حادث سيارة في برلين بألمانيا، ليجد زوجته تدعي أنها لا تعرفه، وأن رجلاً آخر انتحل هويته ليجد الرجل نفسه مطارداً من قبل قتلة مأجورين، وجميع السلطات الرسمية تتنكر له. لكن بمساعدة شاب صغير، يحاول الرجل أن يعيد هويته مرة أخري ، وأن يكشف الحقيقة وراء الغموض الذي حدث لحياته بعد الحادثة الغامضة. وهو من اخراج المخرج الإسباني جاوم كوليت، وبطولة وليام نيسوم ودايان كروغر وايدن كوين وفرانك لانجيلا والألماني برونو جانس. كما تم عرض فيلم «القوة الشيطانية» the rite في نفس الأسبوع وبالرغم من عدم إقامة عروض خاصة له إلا أنه لاقي استحساناً كبيراً خاصة وأنه من نوعية أفلام الأكشن والرعب التي تشتهر بها السينما الأمريكية، وتدور أحداث الفيلم حول أحد تلامذة الدين في الفاتيكان الذي يذهب لمدرسة كي يتعلم أصول عملية محاربة واستخراج الأرواح الشريرة. ويخوض الفتي رحلة مفزعة في عوالم مخيفة للغاية تتحكم فيها الشياطين بأجساد البشر وتستطيع أن تتحدث وتتفاعل وتؤذي الآخرين من خلالهم. لكن بعد مواجهته مع هذه القوي الشيطانية، يبدأ الفتي في إدراك القوة الحقيقية للإيمان، وكيفية تعميقها داخل نفسه أكثر وأكثر، ويتأكد في نفسه أن ما لا يقتل، بالتأكيد سيزيده قوة الفيلم من بطولة أنتوني هوبكنز، مأخوذ عن قصة حقيقية مستوحاة من كتاب بعنوان The Rite: The Making of aModern EXorcist للكاتب باجيلو. وقد أقامت أمس شركة يونايتد بيكتشرز عرضاً خاصاً لفيلم «الشفرة» «Source Code وقد حضره عدد كبير من النقاد والعاملين بالمجال السينمائي وذلك استعداداً لبدء عرضه اليوم في دور العرض المصرية، وتدور أحداثه حول رجل «كولتر ستيفنز» الذي يخضع لتجربة علمية ضمن برنامج حكومي لتعقب الحوادث الإرهابية، وعندما يستيقظ يجد نفسه في جسد شخص ما لا يعرفه، ويعرف أن مهمته هي محاولة منع قنبلة من الانفجار بداخل القطار بعد ذلك يعلم أن البرنامج الحكومي الغامض يدعي Source Code يتيح له الانتقال إلي جسد شخص آخر قبل 8 دقائق من وفاته، ويظل كولتر يتنقل بين عدة أشخاص في محاولة لجمع أدلة وتقصي الحقائق وراء الشخص المسئول عن هذه التفجيرات، الفيلم بطولة جاك جيلينهال وميشيل مونجان وإخراج البريطاني دانكان جونز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل