المحتوى الرئيسى

خطة لاستعادة ثقة المستثمرين الأجانب وفتح أسواق جديدة أمام الصادرات المصرية

03/28 13:47

القاهرة - أ ش أوضعت مكاتب التمثيل التجاري بكل من الولايات المتحدة وكندا والبرتغال خطط تحرك سريعة لتنفيذ عدد من الآليات لدعم وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين مصر وهذه الدول خلال المرحلة المقبلة.ويأتي ذلك بهدف التغلب علي الأثار السلبية الناتجة عن الاوضاع الحالية على الاقتصاد المصري وتأثيرها على معدلات الاستثمار والتصدير، وضمن خطة وزارة الصناعة والتجارة الخارجية لاستعادة ثقة المستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري وفتح أسواق جديدة أمام المنتجات الوطنية.وقال رئيس جهاز التمثيل التجاري علاء قناوي -فى تصريح صحفى اليوم - إن هذا التحرك للجهاز ومكاتبه بالخارج يأتي في إطار تنفيذ تكليفات وزير الصناعة والتجارة الخارجية سمير الصياد بضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لجذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية إلى السوق المصري وايضا فتح أسواق جديدة أمام المنتجات الوطنية لزيادة الصادرات.وأضاف:أن المكتب التجاري بواشنطن حث الإدارة الأمريكية على تبني برامج لدعم الاستثمار في مصر من خلال الوكالات والهيئات الأمريكية المعنية مثل الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية، ومؤسسة الاستثمار عبر البحار الأمريكية التي من الممكن أن تقدم غطاءات نقدية وتأمينية للشركات الأمريكية الراغبة بالاستثمار في مصر خلال الفترة القادمة.وأوضح أن المكتب طلب قيام المسئولين الأمريكيين بتشجيع بنك الاستيراد والتصدير الأمريكى على تقديم القروض للشركات المصرية التي تقوم باستيراد السلع الرئيسية والمعدات والآلات من الولايات المتحدة بمعدلات فائدة تفضيلية وشروط ميسرة في السداد.كما طالب بضرورة تنشيط دور منتدى رجال الأعمال المصري الأمريكي، وتعزيز قنوات الاتصال مع تجمعات الأعمال الأمريكية والجمعيات والغرف التجارية لتعزيز إعادة الثقة والمصداقية في قدرة السوق المصري على الوفاء بالتزاماته التجارية الدولية.وفيما يتعلق بالتعاون مع كندا، فقد ركزت خطة المكتب التجاري المصري بمونتريال على ضرورة الاستفادة من الدعم الذي تقدمه مؤسسة أكسبورت ديفيلوبمنت كندا في تشجيع الشركات الكندية للاستثمار في الخارج.ويتحقق ذلك عن طريق تمويل تلك المشروعات وتقديم قروض ميسرة للشركات الكندية والاستفادة من الدعم المالي المخصص من الحكومة الكندية لعدد من دول شمال أفريقيا ومن بينها مصر بالتعاون مع مركز التجارة الدولي لتمويل الأنشطة الترويجية للصادرات المصرية بالسوق الكندي، بالإضافة الى استمرار الزيارات الدورية التي يقوم بها مجلس الأعمال الكندي المصري وكذلك الغرفة التجارية الكندية في مصر إلى كندا والتي تتضمن لقاءات مباشره بين رجال الأعمال المصريين مع نظرائهم الكنديين.وأشار رئيس جهاز التمثيل التجاري إلى أن المكتب التجاري المصري بالعاصمة البرتغالية لشبونة أوضح أن السوق البرتغالي من الأسواق التي لم تحظ حتى الان باهتمام رجال الاعمال المصريين بالرغم من كونها أحد دول الاتحاد الاوروبى والتى تتطور باستمرار.ويعد السوق البرتغالي من الأسواق الواعدة فى العديد من القطاعات التصديرية التى تقوم مصر بتصديرها للدول الاخرى.وتضمنت خطة التحرك بحث إقامة يوم عن مصر فى البرتغال وذلك بالتنسيق مع الجهات وتجمعات رجال الأعمال بين البلدين وحث هيئة المعارض والاسواق الدولية على المشاركة فى إحدى المعارض التى تقام فى البرتغال خلال عام 2011، والمتابعة مع هيئة الاستثمار والتجارة الخارجية البرتغالية لايفاد بعثة تجارية واستثمارية برتغالية لزيارة مصر خلال الفترة المقبلة وغيرها من الخطوات الخاصة بدعم العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين.اقرأ أيضًا:المستثمرون الأجانب يشترون 66% من أذون خزانة عرضت الخميس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل