المحتوى الرئيسى

محادثات بين الهند وباكستان حول السلام ومكافحة الارهاب

03/28 12:50

نيودلهي (ا ف ب) - يلتقي وزيرا داخلية الهند وباكستان في نيودلهي الاثنين لاجراء محادثات سلام وسط تحسن العلاقات بين البلدين بعد جهود ناجحة ضمن ما يطلق عليه اسم "دبلوماسية الكريكيت".ويناقش وزيرا الداخلية الباكستاني شودري قمر الزمان والهندي ج.ك بيلاي قضايا من بينها مكافحة الارهاب، وتفجيرات بومباي 2008 وتجارة المخدرات وذلك خلال المحادثات التي تستمر يومين في اطار استئناف رسمي لعملية سلام بين البلدين الخصمين.وصرح قمر الزمان للصحافيين الاحد اثناء توجهه الى العاصمة الهندية ان "بذل مثل هذه الجهود بين البلدين سيعزز العلاقات السلمية والاتصالات بين الشعبين".وياتي الاجتماع وسط اجواء حماسة تسود البلدين بشان المباريات نصف النهائية لكاس العالم في الكريكيت التي ستجري الاربعاء والتي ستواجه فيها الهند باكستان على الاراضي الهندية لاول مرة منذ عام 2007.ودعا رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ نظيره الباكستاني يوسف رضا جيلاني لمشاهدة المباراة معه في لقاء نادر بين الزعيمين اللذين كان اخر لقاء بينهما في بوتان في نيسان/ابريل من العام الماضي.وقال قمر الزمان الاحد ان "البلد باكمله قدر هذه البادرة من رئيس وزراء الهند".ووافق الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري، الذي دعاه سينغ كذلك لحضور المباراة، على الافراج عن مواطن هندي يقضي حكما بالسجن مدى الحياة منذ اكثر من 23 عاما.ورغم بادرات حسن النية، الا انه يتوقع ان يخيم التوتر على المناقشات بين الوزيرين بسبب هجمات بومباي 2008 التي شنها متطرفون قدموا من باكستان.واوقفت الهند محادثات السلام الرسمية مع جارتها بعد الهجمات التي خلفت 166 قتيلا، ودعت اسلام اباد مرارا الى محاكمة المسؤولين عنها. ورغم ان باكستان وجهت التهم لسبعة اشخاص الا انها لم تدن ايا منهم.وصرح مسؤول امني بارز في اسلام اباد لوكالة فرانس برس "اننا نحرص ونرغب في الحيلولة دون وقوع اي شكل من اشكال الاعمال الارهابية".واضاف ان وزير الداخلية الباكستاني سيناقش كذلك الافراج عن اسرى وصيادين محتجزين في البلدين اضافة الى تخفيف القيود على تاشيرات السفر.واضاف المسؤول "نحن مستعدون لاجراء محادثات صريحة للغاية بشان جميع القضايا التي ستجري مناقشتها. ولن تقتصر المحادثات على هجمات بومباي".والشهر الماضي اعلن البلدان نيتهما استئناف محادثات السلام الرسمية من اجل حل جميع القضايا بينهما بما فيها مسالة كشمير الصعبة التي يدور خلاف شديد بين البلدين بشانها.وخاض البلدان ثلاث حروب بسبب كشمير منذ تقسيم شبه القارة الهندية في عام 1947، كانت اثنتان منهما بسبب كشمير.ويسعى المجتمع الدولي الى دفع البلدين للعودة الى المفاوضات للمساعدة على تخفيف حدة التوترات في المنطقة المضطربة.واشاد الدبلوماسي السابق م.ك بهادراكومار بسينغ على بادرته للمسؤولين الباكستانية بدعوتهم لمشاهدة مباراة الكريكيت الاربعاء في مدينة موهالي في ولاية البنجاب المحاذية لباكستان.وذكرت صحيفة "ذي هندو" ان "التاريخ الحديث مليء بالامثلة التي تظهر انه لا بديل عن الدبلوماسية على اعلى المستويات اذا اردنا ان ننقذ العلاقات الثنائية التي ترزح تحت اعباء الماضي".ويتوقع ان يؤدي استئناف عملية السلام بين الهند وباكستان الى مزيد من الاتصالات بين البلدين على اعلى المستويات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل