المحتوى الرئيسى

أوراسكوم تليكوم المصرية سترفع رأسمالها المرخص الى 14 مليار جنيه

03/28 14:52

القاهرة (رويترز) - قالت شركة أوراسكوم تليكوم المصرية يوم الاثنين انها تسعى لزيادة رأسمالها المرخص به الى 14 مليار جنيه مصري (2.35 مليار دولار) من 7.5 مليار جنيه وانها تعتزم تقسيم نفسها الى شركتين.وقالت الشركة في بيان حصلت رويترز على نسخة منه انها ستدعو لعقد اجتماع الجمعية العمومية العادية وغير العادية في 7 أبريل نيسان 2011.كانت الشركة اتفقت في وقت سابق على دمج كثير من أصولها مع فيمبلكوم الروسية.وذكر البيان أن الجمعية العمومية غير العادية ستناقش "الموافقة على تقسيم الشركة الى شركتين هما أوراسكوم وأوراسكوم للاتصالات على ان يتم تداول السهمين بالبورصة المصرية ويكون لهما شهادات ايداع دولية ببورصة لندن."وستكون القيمة الاسمية لسهم أوراسكوم 0.60 جنيه ولسهم أوراسكوم للاتصالات 0.40 جنيه بعد التقسيم.وقال محسن عادل المحلل المالي "تقسيم الشركة الى شركتين سيؤدي الى تنشيط حركة التعاملات على السهم مما يرفع من جاذبيته الاستثمارية."وتوقع "ان يتم الانتهاء من التقسيم في الربع الثاني والثالث من العام الجاري."وقالت اوراسكوم تليكوم "سيتم اعادة تمويل ديون الشركة والشركات التابعة لنا لدى البنوك والمؤسسات المالية. وسيتم ايقاف تداول السهم وشهادات الايداع سبعة أيام بعد موافقة هيئة الرقابة المالية على خطة اعادة التمويل."وستضمن خطة اعادة هيكلة الشركة وتمويلها "فك رهن أسهم أوراسكوم في المصرية لخدمات التليفون المحمول وموبينيل التي تشكل ضمانة للتسهيل الائتماني ذي الاولوية والسندات المرتبطة بالاسهم ومعاملات الحد من المخاطر."كما ستضمن الخطة "مد تواريخ الاستحقاق الى مايو 2014 حتى يتم تأجيل السداد الكلي للتسهيل الائتماني ذي الاولوية البالغ 2.5 مليار دولار و230 مليون للسندات المرتبطة بالاسهم بحيث تستطيع أوراسكوم سحب المبالغ الاضافية وتوفير السيولة لاسترداد وسداد السندات ذات العائد المرتفع والغاء معاملات الحد من المخاطر."بحلول الساعة 1033 بتوقيت جرينتش حول السهم مكاسبه الصباحية الى خسائر 1.18 بالمئة الى 4.19 جنيه.وقالت الشركة ان من مزايا الاندماج مع فيمبلكوم الروسية تحسين مركز الشركة في التفاوض مع الجزائر بخصوص جازي. وجعل أوراسكوم جزءا من كيان اتصالات عالمي.وتخوض الشركة نزاعا طويلا مع الجزائر بشأن وحدتها جازي أكبر مصدر منفرد لايرادات أوراسكوم وقد تسبب عدم التيقن بشأن مستقبلها في تعقيد صفقة فيمبلكوم.وقالت الحكومة الجزائرية انها ستؤمم جازي وهي تطالب الوحدة بضرائب متأخرة بمئات الملايين من الدولارات وتمنعها من تحويل أرباحها للخارج.كما منعت أوراسكوم من بيع الوحدة الى ام.تي.ان الجنوب افريقية.وعينت الجزائر مستشارين لتقدير قيمة جازي ومن المقرر أن ينتهوا من عملهم بنهاية مايو أيار.وحققت فيمبلكوم النصر في معركة طويلة للفوز بويند تليكوم عندما صوتت أغلبية المساهمين لصالح الصفقة التي ستشهد قيام مجموعة اتصالات الهاتف المحمول الروسية بتحمل ديون بنحو 20 مليار دولار ودخول أسواق جديدة.وقالت فيمبلكوم في 17 مارس اذار 2011 ان 53.3 بالمئة من أصحاب حقوق التصويت أيدوا العرض الذي تزيد قيمته على ستة مليارات دولار ويتضمن نقدا وأسهما للسيطرة على أوراسكوم تليكوم المصرية المتخصصة في الاسواق الناشئة وويند الايطالية.وقال جو لوندر رئيس مجلس ادارة فيمبلكوم "انها صفقة جيدة.. انها خطة نمو. أنا أعمل في الشركة منذ 12 عاما. بدأنا بشبكة جي.اس.ام في موسكو واليوم أصبحنا لاعبا عالميا."وقال الكسندر ايزوسيموف الرئيس التنفيذي لفيمبلكوم أنه يتوقع اتمام الصفقة في النصف الاول من العام وهو ما يتوقف على التمويل.(الدولار يساوي 5.95 جنيه مصري)من ايهاب فاروق

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل