المحتوى الرئيسى

..وماذا بعد ؟! المطاردة مستمرة .. ولن يفلتوا أبداً أموالنا المنهوبة .. ستعود كاملة وعلينا ان نعمل لتعويض الخسائر

03/28 11:53

يجب ألا يشغل بالنا استمرار هروب كل من يوسف بطرس غالي ورشيد محمد رشيد وزيري المالية والتجارة السابقين ورجلي الأعمال ياسين منصور والإماراتي وحيد متولي.. بل ولا غيرهم من رجال الأعمال الهاربين.نعم.. هم وغيرهم سواء المحبوسون الآن أو الطلقاء ولم ترد أسماؤهم في التحقيقات حتي اليوم قد نهبوا ثرواتنا وتصرفوا في البلد وكأنها عزبتهم التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم... ونعم .. هم وغيرهم قد دمروا اقتصادنا وامتصوا دم الغلابة وطحنوا الفقراء وجعلوهم أكثر فقراً ولم يهتز لهم رمش وهم يتلقون خبرًا عن انتحار شاب بسبب ضائقة مالية أو عن بيع أب لابنه نتيجة الفقر وعدم القدرة علي الانفاق عليه أو عن ساكني القبور والعشوائيات التي أصبحت هي القاعدة العريضة.وسيأتي حتماً اليوم الذي سيدفعون فيه الثمن غالياً.* * *بعد ان أبلغنا عن الهاربين بأموالنا ولصوص ثرواتنا الانتربول الدولي وصدور نشرات حمراء للقبض عليهم.. المفروض ان تتابعهم الأجهزة المختصة ونتفرغ نحن للعمل والانتاج لتعويض خسائرنا الفادحة في مختلف المجالات.لابد ان تدور آلات المصانع بكامل طاقتها.. ننتج ونبيع ونصدر ونربح.لابد ان يكون هناك استقرار لجذب الاستثمارات والسياح.. وبالتالي تتوافر فرص العمل لمئات الآلاف من الشباب.لابد ان يستتب الأمن في ربوع البلاد حتي يطمئن المواطن والمقيم والزائر علي حياته وعرضه وأملاكه.لابد ان نعطي للحكومة الفرصة كاملة لحل المشاكل المتفاقمة.. سواء علي المستوي المحلي أو الاقليمي مثل المطالب الفئوية. إنعاش البورصة أكثر وأكثر. توفير متطلبات الحياة للمواطن. حل ملف مياه النيل. التعاون الأفريقي والعربي وغيرها.لابد ان نعين المجلس الأعلي للقوات المسلحة علي أن ينجز مهمته دون منغصات سواء لاصدار قانون الأحزاب الجديد واجراء الانتخابات التشريعية ثم الرئاسية لتسليم البلاد إلي سلطة مدنية منتخبة انتخاباً حراً وعودة القوات المنتشرة في الشوارع إلي ثكناتها.. مكانها الطبيعي.. والتفرغ لمهمتها الأساسية في الدفاع عن حدود ومياه وسماء الوطن.* * *لا تشغلوا بالكم بمن هم وراء القضبان.. إنهم في أياد أمينة وأمام قضاء عادل سوف يقتص منهم حتمًا ويشفي غليلنا.ولا تشغلوا بالكم أيضاً بمن هرب وجبن عن المواجهة.. فإنه لن يستمر في هروبه وسوف يسقط إن عاجلاً أو آجلاً.. يكفي انهم الآن مثل الجرذان.. يخرجون من "جحر" ليختبئوا في "جحر" آخر علي أمل ان تمل الدولة في ملاحقتهم ويفلتوا بالغنيمة.إنهم يخدعون أنفسهم.. المطاردة ستستمر من بلد لبلد ومن مخبأ لمخبأ. وسيسقطون. وستعود أموالنا المنهوبة كاملة.إن كلاً منهم له ثروات في مصر.. سائلة وأصولاً.. ولابد من تحديد مهلة محددة لهم لتسليم أنفسهم وبعدها يتم مصادرة هذه الثروات بعد تثمينها لصالح الدولة والشعب.أبداً .. لن يضيع حق وراءه مطالب.. وسنسترد كل جنيه وشبر أرض سرقوه في غفلة من الزمان.فقط .. لنطمئن. ونعمل. وننتج.. من أجل مصر الحديثة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل