المحتوى الرئيسى

قبعة : رفض"حماس" لمبادرة عباس يعني اللجوء الى ورقة القاهرة

03/28 10:45

رام الله: اكد نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني تيسير قبعة على ضرورة موافقة حركة حماس على مبادرة الرئيس محمود عباس في شأن إنهاء الانقسام وتنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية وللمجلس الوطني الفلسطيني وإقامة حكومة جديدة يتم التوافق عليها،محذرا سيكون البديل الآخر هو اللجوء الى دعوة اللجنة المنبثقة عن إعلان القاهرة في مارس/آذار 2005 لإعادة ترتيب وضع منظمة التحرير الفلسطينية وعقد مجلس وطني جديد وانتخاب لجنة تنفيذية جديدة للمنظمة.ونقلت وكالة "سما" الفلسطينية عن قبعة قوله ان "عباس لا يتحمل أي مسؤولية لاستمرار الانقسام، لأنه أطلق مبادرة واقعية يمكن تنفيذها على الأرض ويعمل جدياً باستمرار لإنهاء الانقسام المؤسف".ودعا "حماس" إلى ضرورة التجاوب مع مبادرته،قائلا "رأيي أن يتلقف الإخوة في حماس هذه المبادرة، ويرحبوا بزيارة الرئيس لقطاع غزة ، لكنهم للأسف لم يتلقفوها"،مشيرا إلى أن موقف "حماس" جاء متزامناً مع إعلان إسرائيل منعها للرئيس من التوجه إلى القطاع، وقال إن "هذا الأمر لم يقلق الأخ أبو مازن الذي أعلن أنه سيتوجه إلى غزة من خلال معبر رفح".وأعرب قبعة عن مخاوفه إزاء وجود أطراف إقليميين ودوليين لم يسمهم، يحاولون تعطيل هذه المبادرة وإعاقة تنفيذها على الأرض، وقال"هؤلاء طيلة الفترة الماضية اتخذوا من الانقسام ذريعة لعدم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ومن هنا لا يريدون للشعب الفلسطيني أن يتحد، حتى يبرروا تقاعسهم في عدم إلزام إسرائيل الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني الثابتة، وفي مقدمها تقرير المصير وحق العودة. وطالب بضرورة وجود تحرك وطني وعربي جاد للضغط على "حماس" لقبول هذه المبادرة، لأنه "لا يجوز أن يستمر هذا الوضع المدمر"، داعيا إلى إعطاء "حماس" مهلة شهر للإعلان عن موقفها من المبادرة.ولفت قبعة إلى أنه في حال رفض "حماس" هذه المبادرة، فإنه ليس هناك بديل آخر سوى دعوة اللجنة المنبثقة عن إعلان القاهرة في مارس/آذار 2005 لإعادة ترتيب وضع منظمة التحرير الفلسطينية وعقد مجلس وطني جديد وانتخاب لجنة تنفيذية جديدة للمنظمة، معرباً عن أمله في مشاركة حركتي "حماس" و "الجهاد" في اجتماعات هذه اللجنة.واضاف "لا يمكن أن ننتظر إلى الأبد، وأن نربط تفعيل المنظمة وهيئاتها بفصيل أو اثنين"، موجهاً كلامه الى الحركة"كفى، فالانقسام يعود بالفائدة الجمة على أعداء شعبنا".وفي السياق ذاته، دعا أمين سر المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية بلال قاسم "حماس" إلى إعلان موقفها بشكل علني وبوضوح من المبادرة التي أطلقها عباس، معتبراً أن التصريحات التي صدرت عن قيادات "حمساوية" مجرد تكتيكات سياسية وإعلامية لا تعبر عن موقف "حماس" الرسمي، ومبدياً شكوكه تجاه نيات الحركة.ويذكر ان قاسم عقد لقاء السبت الماضي مع مساعدي رئيس الاستخبارات المصرية، تناوَلَ ملف المصالحة وضرورة التجاوب مع مبادرة عباس ودعمها بالتوقيع على الورقة المصرية للمصالحة وتشكيل حكومة جديدة وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، مشدداً على رفضه إجراء الحوار، لان المصالحة ليست بحاجة إلى حوار.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 28 - 3 - 2011 الساعة : 8:55 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 28 - 3 - 2011 الساعة : 11:55 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل