المحتوى الرئيسى

عنابة ترقص.. والجزائر تغلي!

03/28 10:18

الجزائر - خاص (يوروسبورت عربية) لم يشفع فوز المنتخب الجزائري بهدف دون رد على نظيره المغربي واعتلاءه صدارة ترتيب المجموعة الرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس أفريقيا 2012 مناصفة مع منتخبات إفريقيا الوسطى تنزانيا والمغرب في حجب الانتقادات الموجهة للمنتخب. وانتقدت الجماهير الجزائرية كثيرا أداء المنتخب الموصوف بالهزيل وغير المناسب لمنتخب مونديالي، حيث غاب الأداء المقنع ولم يتم تقديم أي عروض أمام منتخب غير متزن.   طريقة فاشلة وجهت الجماهير الجزائرية والمحللين الكرويين انتقاداتهم للمدرب عبد الحق بن شيخة الذي بالغ حسبهم في انتهاج خطة دفاعية بحتة مكررا، ما كان ينتقده هو شخصيا في سلفه رابح سعدان. وقال حمزة خلف إعلامي بإذاعة واد سوف إن بن شيخة لم يقدم ما كان يعد به الجماهير من قبل، بعد أن عجز أشباله تقديم وجه مثالي لمنتخب متغير، مضيفا أن "المنتخب كان بإمكانه أن يقنع لو لعب بالشكل المعتاد بثنائي في الخط الأمامي بجبور وغزال مع إقحام بودبوز في الرواق الأيمن دون إجباره على الدخول في الوسط لغلق المنافذ". وفي ذات الاتجاه سار صديق بن رالي الطالب، حين وجه انتقادا شديدا اللهجة مفاده أن اللاعبين تلقوا تعليمات بعدم التقدم للهجوم ، ما حرم الخط الهجومي من التحرر وتهديد الدفاع المغربي المرتكب لعديد الهفوات لم يتم استغلالها بشكل سليم. وعكس من ذلك يرى الياس طالب بمعهد تكنولوجيا الرياضة رأي سابقه بالقول: "بن شيخة نجح في رسم الخط التكتيكي المناسب للمباراة وفاز بالنقاط الثلاث التي سمحت للجزائر باستعادة كامل حظوظ التأهل، بالرغم من افتقاده عديد الأسماء البارزة في شاكلة بوقرة وزياني".   غياب الهجوم مجددا وأعاب النقاد على طريقة المدرب بن شيخة المبالغة في اللعب في الخلف، خاصة بعد توقيع الهدف الأول مع بداية المرحلة الأولى. ورغم اعتراف الجميع بشرعية ركلة الجزاء التي انبرى لها حسان يبدة بنجاح، إلا أن الانتقاد كان شديدا للعودة الجماعية للاعبين للخلف، بأمر من المدرب الذي أعاد غزال إلى الدفاع، ما سمح للمنافس بالتقدم عبر هجمات كثيرة.   تبديلات دفاعية لم تتوقف الانتقادات لبن شيخة عند حدود الرسم التكتيكي للمرحلة الأولى، وعدم التقدم للهجوم، بل تعدتها إلى التبديلات الدفاعية في المرحلة الثانية التي شملت بلحاج كظهير أيسر ثاني ومجاني بديل ليحي مع استثناء حاج عيسى الذي دخل في الدقيقة الأخيرة من الوقت الرسمي.ولم يبادر المدرب الوطني إلى تقديم غزال أو إضافة مهاجم ثاني في شاكلة زياية.   شوارع عنابة سعيدة رغم الانتقادات الكثيرة الموجهة لبن شيخة، إلا أن الفوز أخرج الجماهير برمتها في مدينة عنابة، فعاشت ليلة بيضاء ابتهاجا بتحقيق المنتخب لانتصار هو الأول من نوعه في التصفيات وفي المدينة التي كانت قبل ذلك غير جالبة للحظ. واقتصرت الأفراح على مدينة عنابة وبعض المدن المجاورة لها بالشرق الجزائري، فلم تشهد باقي ولايات الوطن أي فرحة بفوز المنتخب. ولم تتكرر مشاهد التصفيات السابقة التي أخرجت كل الجزائر بجميع أطيافها للشارع. ولم يعد المنتخب الوطني يغري الجماهير للتراجع في الأداء والنتائج. من حكيم بلقيروس فيسة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل