المحتوى الرئيسى

الزعيم يحرق شعبه

03/28 09:50

بقلم: أحمد مجاهد 28 مارس 2011 09:45:22 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; الزعيم يحرق شعبه من طرائف ديكتاتوريات القمع العربى قبل الثورة الشاملة أنها كانت تجامل بعضها على حساب الثقافة، فرواية الأديب النوبى الراحل إدريس على «الزعيم يحلق شعره» ليس بها أى تطاول أو هجوم شخصى على العقيد القذافى، لكنها فقط ترصد الأحوال الاجتماعية والسياسية فى ليبيا من عام 1976 حتى عام 1980 رصدا أمينا، وليس فيها ما يدعو مطلقا لمصادرتها أو التحقيق مع ناشرها كما حدث فى مطلع فبراير2010 أثناء إقامة معرض القاهرة الدولى للكتاب. لكن السر فى هذه المصادرة كشفته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان فى بيانها المواكب لتلك الأحداث، والذى أعلنت فيه أن «واقعة اقتحام دار النشر» وعد «واعتقال صاحبها ومصادرة الرواية كانت بمثابة مجاملة وعربون للود من جهاز مباحث أمن الدولة للعقيد القذافى قبيل زيارة الرئيس مبارك لليبيا».وقد ربطتنى الأقدار بإدريس على منذ كانت الطبعة الثانية لرواية «انفجار جمجمة» عام2000 هى العدد رقم واحد من سلسلة إبداعات التفرغ التى كنت أشرف برئاسة تحريرها بالمجلس الأعلى للثقافة. وهذه الرواية لا تنتمى لدائرة «كتابة البوح» التى تحكى سيرته الذاتية كما توهم بعضهم على الرغم من احتوائها كسائر إصداراته التسع على ملامح من حياته الخاصة، حيث تضم هذه السلسلة ثلاث روايات فقط: أولها «تحت خط الفقر» وهى تسجل حياته حتى عام1956 وصدرت طبعتها الأولى عام2005. وثانيها «مشاهد من قلب الجحيم» وهى تسجل حياته حتى عام1973 وصدرت طبعتها الأولى عام2007. وثالثها «الزعيم يحلق شعره» وهى تسجل حياته حتى عام1980 وصدرت طبعتها الأولى عام2009. وكان ينوى إدريس إتمام هذه السيرة بجزء رابع لم يمهله القدر لاستكماله حيث وافته المنية فى 30 نوفمبر2010.وقد ركز إدريس فى روايته على تصوير الأثر الأسود لفكر القذافى فى كتابه الأخضر على المجتمع الليبى، ومن أبرزها أثر قانون «المنزل لساكنه» حيث استيقظ الليبيون صباح يوم على قانون يقر بأحقية الساكن فى امتلاك العين التى يسكنها دون أن يسدد أى إيجار لصاحبها الأصلى، ونتج عن هذا كثير من المآسى لأبناء الطبقة المتوسطة من الشعب الذين كانوا لا يعرفون البنوك ويستثمرون أموالهم المحدودة فى بناء مساكن وتأجيرها للأجانب والمغتربين، حيث يقول إدريس: «طرابلس كلها كانت تتحدث همسا عن هذه المأساة والضحية مواطن ليبى بسيط كان يستأجر منزلا من مواطن ليبى آخر وهما أقارب وبينهما صلة نسب وعلاقة إنسانية استمرت سنوات والمستأجر يداوم على دفع الإيجار قبل نهاية كل شهر حتى لو كان متعثرا ماليا»، حيث انتهت الحكاية بين المالك والمستاجر الذى صار مالكا على النحو التالى: «استدار وأخرج المدية وطعنه بها طعنة نافذة أردته قتيلا وجلس يبكى بجوار جثته».وهناك أيضا قانون «شركاء لا أجراء» حيث يقول إدريس: «وبهذا القانون صار العمال الليبيون الذين يعملون فى المؤسسة شركاء فى رأس المال، لكن أصحاب المال لم ينحوا أو يبعدوا عن مواقعهم، والذى سيقرر وضعهم ليس الحكومة إنما انتخابات حرة لاختيار اللجنة الشعبية الخماسية التى ستدير المؤسسة، وسيتم انتخابها باشتراك الجميع».ويحكى إدريس عن شخص ليبى محترم كان يملك توكيلا لسيارات أجنبية شهيرة قائلا: «ولما صدرت قوانين شركاء لا أجراء تآمر عليه ملاحظ العمال، وكان بينهما مشاحنات من قبل لكثرة تغيبه عن العمل، فانتهز فرصة صدور القانون وانتزع منه الإدارة فى الانتخابات. وزيادة فى التنكيل أسند إليه مهمة حراسة مقر التوكيل ليلا، فانسحب المسكين وقبع فى منزله، وعندما حاول الهرب بأسرته عبر تونس قبضوا عليه عند بوابة الحدود وفرضوا عليه الإقامة الجبرية».أما عنوان الرواية «الزعيم يحلق شعره» فقد جاء وفقا لرواية إدريس من قول القذافى فى إحدى خطبه: «وتوا ليش حسان؟ يا جماعة كل واحد يحسن لروحه»، أى لماذا الحلاق؟ فليحلق كل فرد لنفسه. وقد رد إدريس هذا القرار إلى أنه: «ربما حلم بأن الحلاق ذبحه. وبعد خطابه التاريخى الهام قامت هوجة لسحب تراخيص محلات الحلاقة، مع عدم منح الإقامة للحلاقين الجدد وترحيل من تنتهى إقامته، وخلال شهر كانت شعور الشبان تتجاوز الكتف».على أن أقسى صور الرواية تلك التى حكاها عن واقع العمال البؤساء، حيث يقول: «هنا الحياة تحت الصفر، أكشاك من الصاج تعكس الحرارة وتحيل الطقس داخلها إلى جحيم فى صحراء ليبيا بمنطقة مجهولة على الخريطة.العمال يتكدسون داخل هذه الأكشاك كالحيوانات واللواط متفشى كالوباء وسرقة المدخرات إن وجدت. وعنف التعامل بالاشتباك اليدوى لأتفه الأسباب، والرائحة الكريهة تفوح من أجساد لم تعرف الماء منذ فترة.جرب وهرش، فالماء بالكاد للشرب والطهى، والطعام لا يزيد عن العدس والملوخية الناشفة والفاصوليا، ويتم طهيها بالصلصة والماء فاللحوم كأنها محرمة، وبعضهم يكتفى بالخبز الحاف يلوكه فى تلذذ».على أن أبشع ما قاله القذافى فى تلك الفترة التى كان مختلفا فيها مع الرئيس السادات هو: «إن مصر شعب بلا حاكم، وليبيا حاكم بلا شعب»، فالقذافى يتعامل مع الجزء الثانى من المقولة على أنه يقين مطلق ودائم، وإلا ما قال فى خطابه الأخير وهو يشير إلى الجماهير التى يتحصن بها دروعا بشرية: «هؤلاء الثوار هم الصواريخ المضادة للطائرات»، فأى ثورة تلك التى يضع الطغاة باسمها شعوبهم تحت أقدامهم! 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل