المحتوى الرئيسى

24 قتيلا في هجوم انتحاري شرق افغانستان

03/28 13:19

شاران (افغانستان) (ا ف ب) - اعلن مسؤولون افغان الاثنين ان ثلاثة انتحاريين اقتحموا بواسطة حافلة محملة بالمتفجرات مستودع شركة بناء في شرق افغانستان، ما ادى الى مقتل 24 عاملا واصابة 59 آخرين بجروح.وقالت وزارة الداخلية الافغانية ان الانتحاريين اقتحموا مساء الاحد شركة البناء في ولاية باكتيكا بعد ان قتلوا حارسا امنيا بالرصاص، ثم فجروا حافلتهم.ونددت الادارة الاقليمية بالهجوم الذي وقع في اقليم بارمال المتاخم للحدود الباكستانية.وقالت في بيان ان "حافلة محملة بالمتفجرات اقتحمت الموقع وانفجرت"، مضيفة انه "استنادا الى المعلومات التي بحوزتنا فان 24 شخصا قتلوا واصيب 59 اخرون".وقال الرئيس الافغاني حميد كرزاي ان هذا الهجوم "لا يغتفر"، معتبرا اياه من صنع "اعداء افغانستان الذين يعارضون تطور البلاد".من جهته قال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد ان الحركة مسؤولة عن الهجوم.لكن من المعروف ان حركة طالبان تبالغ في اعلان تبنيها لهجمات كما تضخم من حصيلة ضحايا هجماتها.وكان متحدث باسم حاكم محلي يدعى مخلص افغان اعلن سابقا لوكالة فرانس برس ان الهجوم الانتحاري اسفر عن سقوط 13 قتيلا.يشار الى ان شبكة حقاني الموالية للقاعدة، والمتمركزة بقوة في وزيرستان الشمالية في باكستان، تنشط في باكتيكا.وهذه المجموعة اعلنت ولاءها لحركة طالبان وتبنت عددا من الهجمات الدامية ضد الاميركيين في افغانستان، بينها الهجوم الانتحاري على قاعدة اميركية في العام 2009 الذي ادى الى مقتل سبعة عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).وفي حادث آخر الاحد قتل خمسة مدنيين واصيب اثنان آخران بجروح في هجوم شنه مسلحون مجهولون في ولاية خوست المجاورة، كما اعلنت السلطات. ولم تعرف دوافع القتل.ويستهدف المتمردون الاسلاميون في افغانستان، المدنيين وكذلك القوات العسكرية والمسؤولين الحكوميين.وقد تزايدت اعمال العنف ضد المدنيين منذ تدخل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة للاطاحة بنظام طالبان في العام 2001 وهو ما ادى الى حركة تمرد تزايدت حدة هجماتها في السنوات الماضية.وقد اعلنت الامم المتحدة ان سنة 2010 سجلت اعلى معدل قتلى في صفوف المدنيين منذ بدء النزاع عام 2001 واشارت الى مقتل 2777 شخصا في زيادة بنسبة 15% مقارنة مع العام 2009.ومعظم الضحايا سقطوا في هجمات مرتبطة بالمتمردين بعبوات يدوية الصنع.وهجوم الاحد يؤكد على التحديات الامنية الضخمة التي تواجهها افغانستان بعد اقل من اسبوع على اعلان الرئيس الافغاني حميد كرزاي ان الجيش والشرطة الافغانيين سيتسلمان المهام الامنية من حلف شمال الاطلسي في ثلاث ولايات واربع مدن في البلاد هذا الصيف.وقال الرئيس الافغاني "هذا العام يمثل منعطفا في عملية بناء الحكومة وارساء السلام. هذه هي السنة التي نتحمل فيها مسؤولياتنا بشكل اكبر".وقال كرزاي ان الشعب الافغاني يريد ان يتولى امنه بنفسه لكنه اقر بان المهمة لن تكون سهلة في بلد شهد عقودا من الحروب ولا يزال يحارب تمرد حركة طالبان.وهذا القرار بعد عشر سنوات تقريبا على التدخل الدولي، يعتبر الخطوة الاولى نحو بدء انسحاب القوات الدولية من افغانستان بحلول نهاية العام 2014.وجاء اعلان كرزاي بعد قرار دول الحلف الاطلسي العام الماضي نقل المسؤولية الامنية في كامل البلاد الى الحكومة الافغانية بحلول العام 2014، ما يؤدي الى نقل الصلاحيات الممنوحة للقوات الدولية الى دور مساند.لكن في ظل تنامي حدة التمرد الذي تقوده طالبان ومجموعات متشددة اخرى، لا يزال الشك يخيم حول مدى جهوزية القوات الافغانية لتولي هذه المسؤولية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل