المحتوى الرئيسى

المرشد العام يدلي بأقواله في بلاغ سرقة منزله

03/28 15:21

بني سويف- أحمد علي: أدلى فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع، المرشد العام للإخوان المسلمين، ظهر اليوم، بشهادته حول حادث اقتحام منزله في الحي الثالث بشرق النيل ببني سويف أمام نيابة بني سويف، واتهم أمن الدولة رسميًّا بارتكاب الحادث، وعلى رأسهم ضابطا أمن الدولة إبراهيم المصري وخير الله عبد الواحد؛ حيث تزامن اقتحام المنزل مع محاولة حرق جمعية الدعوة الإسلامية ببني سويف.   وانتقل فريقٌ من النيابة العامة لمعاينة المنزل برئاسة وليد قرني رئيس نيابة بني سويف، وتبيَّن من تحقيقات النيابة التي حملت محضر رقم 331 لسنة 2011م أن الجناة قاموا بكسر زجاج شباك الحمام في الدور الأرضي للمنزل، واتجهوا إلى الغرفة الخاصة بالمرشد العام، وقاموا بإتلاف جميع محتوياتها ثم توجهوا إلى الدور الثاني، وقاموا بإتلاف جميع محتوياته وإخفاء جرائمهم بالاستيلاء على جهازَي محمول و"ريسيفر" وأطعمة موجودة بالثلاجة، والاستيلاء على عددٍ من المستندات الخاصة بالجماعة، منها أوراق ومستندات وفلاشات خاصة بمكتب الإرشاد.   وأثبتت تحريات النيابة وجود مفك و"أجنة" في الصالة وأوراق قديمة، وأشار المرشد العام إلى أنه عقب عودته أمس إلى منزله اكتشف إتلاف محتويات الفيلا، رغم أن الأبواب سليمة ومحتويات غرفة المكتب مبعثرة، وتم الاستيلاء على مستندات خاصة بتاريخ الإخوان، ولم يعرف عنها أمن الدولة شيئًا، خاصةً ما حدث بعد 25 يناير، ومنها مستندات تحمل مشروع حزب "الحرية والعدالة" وأقراص مدمجة خاصة بأعضاء مكتب الإرشاد.   وأشارت التحقيقات إلى أن المنزل ليس عليه أية حراسة، وتم دخوله عن طريق تسلُّق السور، فيما يقوم مجموعةٌ من شباب الإخوان المتطوعين بحراسة المنزل في الأوقات التي يتواجد بها المرشد في مسكنه ببني سويف.   وأكدت التحقيقات أن المرشد العام ترك المنزل منذ 4 أيام، وحاول الجناة دخوله من الباب الخلفي، ثم صعدوا من خلال الشرفة إلى الدور الثاني، وتم كسر باب الحمام المؤدي إلى الغرف والاستراحة.   وطلب المرشد العام من المباحث ترك فرصة لعمل حصر بالمستندات التي تم سرقتها، ومنها مستندات خاصة بمكتب الإرشاد وخطة تأسيس الحزب ومستقبل الجماعة مع الحزب، وغيرها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل