المحتوى الرئيسى

شاهد.. بديع: من حق المرأة والأقباط الترشح للرئاسة ولكن الأخوان سيرشحون مسلما

03/28 03:15

- Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد المرشد العام للإخوان المسلمين، خلال حواره لبرنامج الحياة اليوم، مساء أمس، الأحد، أن النظام السابق فشلت خطته، حتى كلمة المحظورة التي ظن أنها تمنعنا عن الظهور جعلت العالم كله يتحدث عنا. كما أكد أنه مازالت عناصر أمن الدولة وفلول من الحزب الوطني داخل بعض الوسائل الإعلامية لتشويه صورة الجماعة. ورفض بديع أن يكون هناك خلاف بين صفوف أعضاء الجماعة، وقال "تنوع الآراء لا يعنى انشقاقا لكننا لم نتعود بعد على مناخ الديمقراطية، وجميع الاقتراحات ستأخذ مساراتها في العرض والفحص للنقاش، وقال بديع "الإخوان المسلمين كجماعة اختارت مواصفات فقهية لرئيس الجمهورية لكن الحزب سيكون اختيارا شعبيا حرا مفتوحا، يعطى الحق لترشح المرأة والقبطي لرئاسة الجمهورية من خارج الحزب لكن الجماعة لن ترشح إلا رجلا مسلما وفى النهاية التصويت سيكون للشعب". كما اعتبر أن التصريحات التي أعلنها الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح هي "خروج عن السياق " ولا تعبر عن الجماعة، قائلا " آراؤه الشخصية لا يعنى أننا ندعمها، وأي مخالفة عن الجماعة لها خطوط في التعامل معها". واعتبر أن أي حزب سياسي يخرج عن أعضاء الجماعة غير " الحرية والعدالة " لا يعبر عنها ، وقال " الجماعة تعرف الرجال بالحق وليس الحق بالرجال ولا نتعلق بأشخاص معينة ولو حتى المرشد ، لأننا جماعة مؤسسية، ومهدي عاكف المرشد السابق على سبيل المثال عند رحيله بايعني وقال لي أنا جندي في صفوف الإخوان، في الوقت الذي لا يحق له عضوية الجماعة وهو ما تقتضيه لائحتها". وردا على من يمثل التيار الإسلامي فى مصر، قال بديع "التيار الإسلامي والدين متجذران بعمق في الشعب المصري، والتنوع شيء طبيعي لكن بشرط وضع ضوابط عدم الخروج على القواعد الأصيلة للإسلام مثل نبذ العنف والقضية الأصلية أن يكون الاختيار للأمة"، موضحا أن الإخوان يحاولون الاتصال بكل التيارات، قائلا "الإسلام حذرنا من الانقسام، ومصر في أزمة كالبيت الذي احترق ويجب أن نتحد لبنائه مرة أخرى". وتعليقا على وصف الشيخ محمد حسين يعقوب بوصف يوم الاستفتاء بغزوة الصناديق قائلا "لا يجب أن نحكم على الإسلام بأخطاء شخصية، لأننا نجتمع في المناسك والعبادات وهو ما سيؤصل ما بينهم". ورفض مرشد الإخوان تصريحات عبود الزمر على وسائل الإعلام عقب خروجه من السجن، وقال: " قدم رسالة خاطئة ولم يكن موفقا في أسلوب الخطاب، لأننا يجب أن نتعامل مع الناس بالحكمة والموعظة الحسنة". وحول الاستفتاء، قال "بعض الأخطاء حدثت من الجماعة حدثت يوم الاستفتاء واعتذرنا عنه ولا يمثل الجماعة كما تكرر نفس الوضع من الكنيسة المصرية، وما يعنينى ليس القوة التصويتية للإخوان وإنما إقناع الأفراد العاديين بأن يضموا صوتهم إلينا، ولم نقل إن نعم واجب شرعي". وعن الانتخابات البرلمانية القادمة، أوضح بديع أن الجماعة ليس لديها مرشحين عن جميع الدوائر وهو ما قد يجعلها تلجأ إلى التحالف مع قوى سياسية أخرى. واختلف بديع مع ما قاله مصطفى الفقى من أن الرئيس المصري القادم يجب أن يجمع بين قوة الإخوان والأقباط ، قائلا " مصر تملك العديد من الفئات التي لم تعلن عن نفسها بعد وأتمنى أن يتقدم كل من يجد نفسه قادرا على العطاء وتقديم برنامج واضح والإعلان عن نفسه بشكل صريح، والحاكم يجب التعامل معه كأجير عند الشعب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل