المحتوى الرئيسى

هزيمة حزب ميركل في انتخابات محلية على خلفية المخاوف من الطاقة النووية

03/28 10:20

برلين (ا ف ب) - مني التحالف المحافظ الليبرالي بقيادة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بهزيمة قاسية في انتخابات اقليمية مهمة الاحد امام الخضر الذين حققوا فوزا تاريخيا على خلفية حركة المعارضة القوية للمحطات النووية.وقد حكم الاتحاد المسيحي الديموقراطي بزعامة ميركل مقاطعة بادن-فورتمبرغ (جنوب غرب) الغنية والمركز الصناعي البارز، على مدى 58 عاما لكن تاييد ميركل للطاقة النووية اثار مخاوف المقترعين قبل الانتخابات الحاسمة.وحقق الخضر المعارضون للطاقة النووية تقدما كبيرا بحصولهم على 25% اي اعلى ب12 نقطة عما نالوه في العام 2006 ما يتيح لهم المطالبة للمرة الاولى منذ تاسيس حزبهم في العام 1980 بمنصب رئيس الحكومة الاقليمية بالتحالف، كما هو متوقع، مع الحزب الاجتماعي الديموقراطي الذي حصل على 23,5% من الاصوات وفقا للنتائج الرسمية الموقتة.ورغم تصدره الانتخابات مع 38% من الاصوات فان الاتحاد المسيحي الديموقراطي بزعامة ميركل لم يحصل على الاصوات الكافية للاحتفاظ مع شريكه الليبرالي، الحزب الديموقراطي الحر، بحكم المقاطعة.وعند اعلان النتائج عمت الفرحة في مقر حزب الخضر. وقال احد المتحدثين باسمه فرانز اوترستلر "انه حلم تحول الى حقيقة، لم نكن لنحلم ابدا بمثل هذه النتيجة قبل بضعة ايام".وهيمنت المعارضة لسياسة ميركل النووية على حملة الانتخابات منذ الحادث الذي وقع في محطة فوكوشيما النووية في اليابان، في هذه المقاطعة الالمانية التي تضم 4 من المفاعلات النووية ال17 في البلاد.والسبت ضمت تظاهرات احتجاج على السياسة النووية لحكومة ميركل 250 الف شخص في اربع مدن كبرى في البلاد بينهم 120 الفا في برلين.واقر وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيلي ورئيس الحزب الديموقراطي الحر، بان النتائج مخيبة للامال.وقال "ان سياسة الطاقة كانت موضوعا حاسما في هذه الحملة. كان الامر بمثابة اقتراع على مستقبل الطاقة النووية ولقد ادركنا الامر وسنناقشه في برلين".وبعد حادث فوكوشيما قررت انغيلا ميركل في منتصف اذار/مارس الاقفال الموقت للمفاعلات القديمة مع وضع كل المفاعلات في البلاد تحت رقابة لمدة ثلاثة اشهر.وجاء هذا الموقف لميركل بعد خمسة اشهر على اعلانها تمديد العمل ل17 مفاعلا نوويا مدة 12 عاما كمعدل وسطي، الامر الذي اعتبرته غالبية من الالمان مناورة سياسية.ورأى راينر بروديرل وزير الاقتصاد الفدرالي ورئيس الحزب الديموقراطي الحر في مقاطعة بادن-فورتمبرغ ان "الازمة في ليبيا والمناقشات حول اليورو" القت بثقلها ايضا على الحملة.وحصل الخضر على 17% من الاصوات في مقاطعة رينانيا- بالاتينا المجاورة (غرب) حيث حصل الحزب الاجتماعي الديموقراطي الذي يحكم المقاطعة وحده على 35,5% من الاصوات وهي النسبة التي تتيح له الاحتفاظ بالحكم بالتحالف مع انصار البيئة.وحصل حزب ميركل، الاتحاد المسيحي الديموقراطي، على 34% من الاصوات ليبقى في المعارضة وفقا لاستطلاع اجري عند خروج الناخبين من مراكز الاقتراع.وبذلك سيدخل الخضر بقوة برلمان رينانيا بالاتينا بعد ان فشلوا عام 2006 في جمع نسبة ال5% اللازمة لدخوله. في المقابل طرد حزب وزير الخارجية فسيترفيلي الليبرالي من هذا البرلمان حيث لم يجمع سوى 4% من الاصوات كما افاد هذا الاستطلاع.لكن محللين يرون ان تحالف ميركل سيستمر لان المعارضة لا تزال ضعيفة جدا على المستوى الوطني ولعدم وجود منافس قوي لها داخل حزبها.وكتبت مجلة دير شبيغل على موقعها على الانترنت ان "الاتحاد المسيحي الديموقراطي ليس لديه احد، سيبقى متمسكا بميركل على الاقل الى حين موعد الانتخابات الفدرالية المقبلة في العام 2013".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل