المحتوى الرئيسى

الثوار الليبيون يستأنفون ببطء الزحف الى سرت

03/28 17:21

سرت (ليبيا) (ا ف ب) - استأنف الثوار الليبيون بعد ظهر الاثنين زحفهم البطيء الى سرت بعد ان كانت قوات العقيد معمر القذافي تصدت لهم صباحا واوقفتهم عند مدخل بن جواد، كما افاد مراسل لفرانس برس.وخلافا لتقدمهم السريع الاحد مستفيدين من الضربات الجوية للتحالف الدولي، لم يتقدم الثوار الاثنين سوى 40 كلم مع وصولهم الى بلدة رأس العوجة على طريق سرت ليصبحوا بذلك على مسافة نحو مئة كلم من هذه المدينة مسقط رأس العقيد القذافي.وكان الثوار سيطروا الاحد على بن جواد بعد ان استعادوا مصب راس لانوف النفطي الذي يبعد عنها نحو 50 كلم شرقا في اطار زحفهم.الا انهم تعرضوا صباح الاثنين لنيران رشاشات قوات القذافي التي جاءت في سيارات بيك اب واوقفت تقدم الثوار باتجاه سرت.وعلى الاثر تراجع الثوار الى بن جواد قبل ان يردوا عليهم بالمدفعية الثقيلة.وبعد ظهر الاثنين بدأ الثوار يتقدمون من جديد مع القيام بتفتيش المنازل المحيطة بالطريق حيث يبدو انهم يواجهون مقاومة اقل من قبل قوات القذافي.وصباحا قامت قوات النظام بدوريات في سرت، المدينة الساحلية التي تعد نحو 120 الف نسمة وتقع على الطريق الرئيسي المؤدي الى طرابلس (360 كلم شرق) لكنها لا تزال تحت سيطرة القوات النظامية. وساد الهدوء شوارع المدينة التي خلت من المارة واغلقت محلاتها التجارية، كما افاد مراسل فرانس برس.كما خلت المدينة من اي مؤشر يدل على وجود الثوار الذين يزحفون بسرعة منذ ثلاثة ايام من معقلهم في بنغازي (شرق).وحلقت طائرات التحالف مجددا الاثنين في اجواء سرت التي اهتزت مساء الاحد وصباح الاثنين بسلسلة من الانفجارات، كما افاد مراسل فرانس برس.ولم تطلق المضادات الارضية نيرانها في هذه المدينة التي فرت منها عشرات العائلات الاحد.واكد مسؤول في قوات القذافي الاثنين للصحافيين المدعوين من السلطات لزيارة سرت، عدم اقتراب اي من الثوار من المدينة، بينما قال عسكري من القوات الحكومية انه "متوجه الى الجبهة في بن جواد" على بعد 140 كلم شرق سرت.واستهدفت غارات جوية جديدة مساء الاحد طرابلس حيث سمع دوي نيران المضادات الارضية، كما افادت مراسلة فرانس برس، بينما اكد التلفزيون الليبي الرسمي تعرض طرابلس وسرت لغارات التحالف.واعلن الجيش الفرنسي ان غارات جوية استهدفت الاحد مدرعات ليبية و"مستودع ذخيرة كبيرا" في كل من مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) والزنتان (145 كلم جنوب غرب العاصمة).والاثنين قصفت قوات التحالف الدولي مواقع في مدينتي سبها (جنوب) ومزدة جنوبي طرابلس، بينما دوى انفجاران كبيران في تاجوراء، الضاحية الشرقية للعاصمة طرابلس، كما افادت مصادر رسمية ليبية وشهود عيان.واكدت طرابلس ان القصف على سبها اسفر عن وقوع ضحايا مدنيين بينهم اطفال اصيبوا بحروق بالغة. وقال شاهد عيان لوكالة فرانس برس انه سمع صباح الاثنين دوي انفجارين في منطقة تاجوراء، الضاحية الشرقية للعاصمة، مرجحا ان يكون مصدرهما قصف من التحالف الدولي.وفي سبها، معقل القذافي في جنوب البلاد، افاد شاهد وكالة فرانس برس ان المدينة تعرضت اعتبارا من الساعة الرابعة من فجر الاثنين لقصف "عنيف" و"كثيف جدا" من قبل التحالف الدولي، موضحا انه "تم اجلاء سكان من بيوتهم الى المزارع المحيطة بالمدينة.ولاحقا اعلنت وكالة الانباء الليبية الرسمية ان "العدوان الاستعماري الصليبي (التحالف الدولي) قصف فجر اليوم الاثنين أحياء سكنية في مدينة سبها بالصواريخ والقنابل ما ادى الى تدمير عدد من بيوت المواطنين في هذه الاحياء والى اشتعال الحرائق في عدد آخر".واضافت ان "اللجنة الشعبية للصحة في شعبية سبها افادت بوقوع عدد من الضحايا المدنيين في قصف هذه الاحياء السكنية".واكدت الوكالة ان "من بين الضحايا اطفال صغار اصيبوا بحروق بليغة عندما اخترقت الصواريخ حجرات نومهم في المباني السكنية التي قصفها هذا العدوان".من جهة اخرى اعلن مصدر عسكري لوكالة الانباء الليبية الرسمية عن "تعرض مواقع مدنية وعسكرية بمدينة مزدة (200 كلم جنوب طرابلس) في الساعات الاولى من صباح اليوم الاثنين الى قصف العدوان الاستعماري الصليبي" في اشارة الى التحالف الدولي.وقد شكلت استعادة اجدابيا السبت ثم ميناء البريقة النفطي، اول انتصار يحققه الثوار منذ بداية التدخل الدولي في 19 آذار/مارس ما قلب المعادلة بعد تقهقر طويل واسبوع من المراوحة. واعلن المتحدث باسم الثوار في بنغازي شمس الدين عبد المولى ان غارات التحالف الدولي ساهمت منذ الخميس "في تجهيز ساحة المعركة" فقام ضباط وجنود انضموا الى الثوار بدور اساسي بتنسيق هجماتهم مع التحالف.وقال علي طرحوني ممثل الثوار ان الحقول النفطية في المنطقة التي يسيطرون عليها تنتج حاليا ما بين 100 الف الى 130 الف برميل يوميا وان المعارضة تنوي تصدير النفط في غضون "اقل من اسبوع".وقد تولى حلف شمال الاطلسي الاثنين مهمة فرض منطقة الحظر الجوي فوق ليبيا.وقال الجنرال شارل بوشار الذي عين الجمعة لقيادة عملية "الحامي الموحد" للصحافيين في نابولي جنوب ايطاليا الاثنين ان "طائرات الحلف الاطلسي قامت امس باولى طلعاتها لحظر فرض الطيران فوق ليبيا".واضاف ان العملية العسكرية الاوسع في ليبيا لا تزال في مرحلة الانتقال الى الحلف من قوات التحالف الدولي التي بدأت في مهاجمة قوات الزعيم الليبي معمر القذافي في 19 اذار/مارس.وعشية اجتماع ستعقده مجموعة الاتصال في لندن الثلاثاء اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن مبادرة فرنسية-بريطانية تهدف الى ايجاد حل سياسي للازمة.من جانبها اعلنت ايطاليا، القوة الاستعمارية سابقا، انها ستعرض ايضا خطة تلحظ رحيل القذافي. وقال وزير الخارجية فرانكو فراتيني انه "حتى داخل النظام هناك من يعمل على هذا الحل".والاثنين قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان بلاده مستعدة للقيام بوساطة بين الزعيم الليبي والثوار.وقال اردوغان لصحيفة الغارديان انه اذا طلب طرفا النزاع من تركيا ان تتولى دور الوساطة، "فاننا سنتخذ خطوات للقيام بذلك" في اطار حلف شمال الاطلسي والجامعة العربية والاتحاد الافريقي.كما اكد اردوغان ان بلاده ستتولى ادارة مطار مدينة بنغازي، معقل الثوار في شرق ليبيا، وذلك لتسهيل توزيع المساعدات الانسانية. وقال للصحافين قبل مغادرته انقرة للتوجه في زيارة عمل الى العراق "تم التوصل الى اتفاق (مع السلطات المحلية في بنغازي) بان تتولى تركيا مسؤولية مطار بنغازي لتوزيع المساعدات الانسانية".في المقابل اعتبرت روسيا الاثنين المساعدة التي يقدمها الغرب للثوار الليبيين "تدخلا" في الشؤون الليبية لا يسمح به مجلس الامن الدولي، معربة عن قلقها من الاهداف النهائية للضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي على هذا البلد.من جهة اخرى اعلنت السلطات الليبية الاثنين الافراج عن ايمان العبيدي، الشابة التي اعتقلت الاسبوع الماضي اثر دخولها فندقا في طرابلس ينزل فيه صحافيون اجانب مناشدة اياهم مساعدتها بعدما قالت ان عددا من جنود القذافي تناوبوا على اغتصابها.وقال الناطق باسم الحكومة الليبية موسى ابراهيم لوكالة فرانس برس ان "البنت افرج عنها ولكن النيابة تحقق معها حول ملابسات القضية، فهي قضية جنائية وليست قضية سياسية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل